رئيس التحرير: عادل صبري 09:46 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أستاذ علوم سياسية: إقالة الزند مجرد صراعات وليس انتصارًا للنبي

أستاذ علوم سياسية: إقالة الزند مجرد صراعات وليس انتصارًا للنبي

سوشيال ميديا

أحمد عبد ربه

أستاذ علوم سياسية: إقالة الزند مجرد صراعات وليس انتصارًا للنبي

عبدالله بدير 13 مارس 2016 20:41

علّق أحمد عبد ربه، أستاذ العلوم السياسية، على قرار الإطاحة بالمستشار أحمد الزند من وزارة العدل، وذلك على خلفية تصريحه الأخير، "من أخطأ سأسجنه حتى لو نبي".


وقال في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "لا حول ولا قوة إلا بالله، الرسول علية الصلاة والسلام ملوش علاقة بإقالة الزند، الموضوع مزيج من صراع بين رسالة السلطة بأنها حافظة الدين وراعيته؛ مما يبرر تأميمه وبين مصالح وشبكات بيمثلها الأخ الذي تمت إقالته، ارحموا المنطق".


وأقال شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وزير العدل أحمد الزند، بعد تصريحاته المسيئة للنبي، صلى الله عليه وسلم. 


وكانت أنباء قوية تداولت خلال الساعات الماضية، عن مطالبة الزند بتقديمه استقالته، إلا أنه لم يتقدم بهذه الاستقاله، فتمت إقالته.


كان المستشار أحمد الزند، وزير العدل قال إنه لن يتنازل عن حبس من اتهموا زوجته ظلما في قضية شراء أراضٍ وزوّروا شهادة ميلاد لشخص ادعوا أنه عمها وذكروا اسم والد زوجته ووالدها وابنه.


وأضاف الزند خلال حواره ببرنامج "نظرة" على فضائية "صدى البلد" الليلة الماضية، أنه لن يتسامح في تلك القضية وسيسجن كل من ساهم في نشرها من الصحفيين، مشددًا على أن البعض تورط في القضية دون قصد وهؤلاء سيعفو عنهم بعد صدور الحكم لكن باقي الصحفيين سيتم سجنهم.


وردًا على سؤال من الإعلامي حمدي رزق "هل ستحبس صحفيين؟"، قال الزند: "إن شا الله يكون نبي صلى الله عليه وسلم استغفر الله العظيم يا رب.. المخطئ أيّا كان صفته.. ما القضاة بيتسجنوا".


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان