رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نادر فرجاني: تصريح "الزند" كشف كمًا هائلاً من المنافقين

نادر فرجاني: تصريح الزند كشف كمًا هائلاً من المنافقين

سوشيال ميديا

نادر فرجاني

نادر فرجاني: تصريح "الزند" كشف كمًا هائلاً من المنافقين

مصطفى المغربي 13 مارس 2016 11:19

رأى نادر فرجاني أستاذ العلوم السياسية أن تصريحات المستشار أحمد الزند وزير العدل الأخيرة كشفت كمًا هائلاً من المنافقين.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": “وزير الظلم والهرطقة وفضح المنافقين".

 

وتابع: "عندما عين رئيس الحكم العسكري الزند وزيرًا للعدل بات جليًا أن عطية المنصب مكافأة على السلوك الإجرامي الذي اقترف تكرارًا وعلى الآراء المعادية للعدل التي لم يتورع عن الإفصاح عنها في خيانة سافرة لمهمة القضاء النبيلة بإقامة العدل، وتكليفًا من رأس الحكم العسكري بإفشاء الظلم في مملكة السلطان الباغي".

 

وتابع: "ولكن ألمعيته الإجرامية خانته عندما أهان في لحظة خبل عنترية خاتم المرسلين، محمد بن عبد الله، ولعل ضارة تصير نافعة، فزلته هذه ستفضح كما هائلاً من المنافقين الأراذل".

 

وأضاف: "قارنوا بين رد الفعل الهمجي على عزة الحناوي لما انتقدت، وبحق في نظري ومن دون إهانة أو ابتذال، رئيس الحكم العسكري فجردوا الحملات لعقابها من بعض زملائها وحتى أساتذة سابقين لها، قارنوا بين الحملة الضارية على السيدة الجسورة النبيلة، وبين الصمت المريب أو الهمهمات المكتومة ممن تسببوا في سجن إسلام بحيري وفاطمة ناعوت، ولست معجبًا بأيهما، ولكن المؤكد أنهما، كليهما، لم يتورطا في جرم بقدر وزير الظلم".

 

وواصل: "اعتبروا ردود الفعل على وزر وزير الظلم فستكشف لكم كمًا هائلاً من المنافقين في المشهد المصري الحالي، واشكروا المعتوه على هذه الفائدة غير المقصودة، اعتبروا رد فعل الجنرال مدعي إصلاح الخطاب الديني".

 

وذكر: "اعتبروا ردود فعل محامو الحسبة الأراذل، والنائب العام الملاكي للحكم العسكري، اعتبروا ردود فعل حراس الإسلام المفترضين "شيخ الأزهر، والمفتي، ووزير الأوقاف، اعتبروا ردود فعل إعلاميي العهر، اعتبروا ردود فعل شيوخ الحيض والنفاس السلفيين حلفاء الحكم العسكري على حساب الدين الحنيف".

وكان المستشار أحمد الزند، وزير العدل قال إنه لن يتنازل عن حبس من اتهموا زوجته ظلما في قضية شراء أراضٍ وزوّروا شهادة ميلاد لشخص ادعوا أنه عمها وذكروا اسم والد زوجته ووالدها وابنه.

 

وأضاف الزند خلال حواره ببرنامج "نظرة" على فضائية "صدى البلد"، أنه لن يتسامح في تلك القضية وسيسجن كل من ساهم في نشرها من الصحفيين، مشددًا على أن البعض تورط في القضية دون قصد وهؤلاء سيعفو عنهم بعد صدور الحكم لكن باقي الصحفيين سيتم سجنهم.

 

وردًا على سؤال من الإعلامي حمدي رزق "هل ستحبس صحفيين؟"، قال الزند: "إن شا الله يكون نبي صلى الله عليه وسلم استغفر الله العظيم يا رب.. المخطئ أيّا كان صفته.. ما القضاة بيتسجنوا".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان