رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بيان لمثقفي تونس عن "أحمد ناجي": مصر تعيد إنتاج الإرهاب

بيان لمثقفي تونس عن أحمد ناجي: مصر تعيد إنتاج الإرهاب

سوشيال ميديا

أحمد ناجي

بيان لمثقفي تونس عن "أحمد ناجي": مصر تعيد إنتاج الإرهاب

مصطفى المغربي 09 مارس 2016 14:54

أصدرت 85 شخصية عامة بتونس بيانًا تضامنًا مع الروائي أحمد ناجي بعد حبسه بتهمة خدش الحياء.

 

وجاء نص البيان كالآتي: "سجن الكاتب المصري أحمد ناجي لأجل نشره مقطع من روايته "استخدام الحياة" في الصحيفة التي يعمل فيها، وهو الآن محكوم بسنتين سجن لـ"خدش الحياء العام".

 

وتابع: "لأن هذه القضية تهمنا، وتمس من حرية التعبير، ساعدونا على نشر هذا البيان في الصحف ووسائل الإعلام المصرية، والعربية، لا لمحاكمة الخيال، متضامنون مع أحمد ناجي، دفاعًا عن أجنحة الخيال".

 

وأضاف: "لماذا تخاف دولة الاستبداد أجنحة الخيال؟، تابعنا من تونس تفاصيل الحكم على الروائي المصري أحمد ناجي بالسجن لعامين بعد نشر فصل من روايته "استخدام الحياة" وقد وجهت له المحكمة تهمة "خدش الحياء العام".

 

وواصل: "من الواضح أن هذا الحكم – المهزلة – يُعمّق الحقيقة البديهية أن الدولة العربية في مصر وغير مصر لا زالت تخشى من كل صوت حر يحاول كسر مكامن الاستبداد ولا يستبطن الخوف الذي تبدع هي في تطوير آلياته كأداة لتكريس سلطتها".

 

وذكر: "هذه الدولة التي تدعي مقاومة الإرهاب، إنما تعيد إنتاجه من خلال هوسها الأمني وسعيها للمحافظة على البنى الهيكلية المتخلفة في المجتمع بهدف إحكام السيطرة عليه وبالمقابل تمارس على القوى الإبداعية المجددة كل سياسات التركيع عبر العزل والهرسلة وتكميم الأفواه ووأد الخيال ومصادرة الأحلام وإنهاك طاقة الحياة".

 

وأردف: "من الواضح أيضًا أن هذا الحكم – المهزلة – يندرج ضمن نفس السياق التاريخي الذي شهد في العالم العربي الإسلامي حكم الفقه على العقل وعلى الخيال المبدع بحيث كرست ضمنه كل سياسات التكفير والوصاية على العقول ومن خلالها على المجتمع، هذا السياق أنتج لقرون خلت حالة من "الحياء العام"، أي،، دولة فاشلة غير قادرة على مجابهة تحديات عصرها، ومجتمعات مهترئة منتجة للإرهاب وشخصيات متأزمة وعقلاً مشلولاً...وأزمة".

 

وأوضح: "أحمد ناجي، عنوان ماذا؟قد يكون الحكم على ناجي هو عنوان لوهم الحكام بقدرتهم على تطويق جيل آمن اليوم بضرورة التحرر وبضرورة الثورة على أسباب هذه الأزمة وتحمل مسؤوليته في أن يكون ذلك الجيل الذي يريد أن يفلح الآفاق، وينكش التاريخ من جذوره، وينكش الفكر من الأعماق، الذي لا يغفر الأخطاء، ولا ينحني، لا يعرف النفاق".

 

واستطرد: "نحن، الموقعين من تونسيات، وتونسيين، من المؤمنين بقدرة العقل، من محبي الكلمة، والرأي الحر والنقد الجريء، والخيال المبدع، نرى أن دولة الاستبداد بمصر وبغير مصر بسجنها لأحمد ناجي إنما هي تسجن نفسها وتواجه مجرى التاريخ".

 

وروى: "وعليه نعبر عن وحدة صف مع المثقفين والمبدعين في مصر الذين يرفضون الدخول في القالب والذين توحدوا ضمن ما أطلقوا عليه اﻷقليةالفاعلةالتي ينتمي لها ناجي، لن يهدأ لنا بال، حتى الإفراج عن ناجي وتبرئة الخيال من تهمة "خدش الحياء العام".

 

والموقعون على البيان هم: “انتصار بلعيد (سينمائية و فنانة تشكيلية)، فاطمة شريف (سينمائية)، عدنان بن يوسف (ناشط بجمعية ثقافية)، أسماء شيبوب (منتجة)، إسماعيل اللواتي (سينمائي و فنان تشكيلي)، إسماعيل بحري (فنان تشكيلي)، النوري عبيد (ناشر)، يوسف صديق (فيلسوف وعالم انثروبولوجي)، مجد مستورة (ممثل)، أمال قلاتي (مصورة فوتوغرافية)، درة بوشوشة (منتجة)”.

 

وأيضًا كلاً من: "أمل صالح (مبرمجة و موزعة سينمائية)، أميرة الشبلي (ممثلة)، أمين مسعدي (مدير تصوير سينمائي)، أنيس لسود (سينمائي)، أنيسة داود (ممثلة)، إيناس بن عثمان (مخرجة سينمائية)، أيمن دبوسي (كاتب)، بديعة بوحريزي(فنانة موسيقية)، بلحسن حندوس (سينمائي و مصور فوتوغرافي)، بية المظفر (ممثلة)، جمال ساسي (ممثل)، جوهر الباسطي (مؤلف وملحن)، رضا التليلي (سينمائي)، رضوان المدب (فنان)، زهير بن عبد الله (مسؤول مهرجان محلي للسينما)، زينب فرحات (مديرة مسرح)”.

 

وأيضًا كلأً من: "سامي تليلي (سينمائي)، سفيان الفاني (مدير تصوير سينمائي)، سليم دريسي (فنان تشكيلي)، سليمان الكامل (فنان تشكيلي)، سندس بلحسن (ممثلة)، سوسن صايا (سينمائية)، سوسن معالج (ممثلة)، شاكرة رماح (ممثلة)، شريفة الجعايبي (مديرة إنتاج)، شكري لطيف (كاتب)، شيماء بن حميدة (صحفية)، صامد ميعادي (فنان مسرحي)، صبري مصباح (فنان موسيقي)، طاهر عيسى بن عربي (أستاذ مسرح و فنان)، عائشة الفيلالي (فنانة تشكيلية)، عبد السلام عياد (فنان تشكيلي)، عبيد الجميعي (مسرحي)

 

وكلأً من: "عبيد الجميعي (ممثل)، عدنان جدي (باحث)، عزيز عمامي (كاتب)، علاء الدين أبوطالب (سينمائي)، علاء الدين سليم (سينمائي)، علاء مرزوقي (مسؤول مهرجان محلي للسينما)، علي مرابط (مصمم فيديو )، عماد الجميل (فنان تشكيلي)، عماد مرزوق (منتج)، فاتن قداس (مصورة فوتوغرافية)، فارس لعجيمي (منتج)، فخر الدين عامري (سينمائي)، فوزية بن سالم ( متفقدة)”.

 

وأيضًا: "قيس زايد (مبرمج و موزع سينمائي)، كريم رمادي (منتج سينما / موسيقى)، كوثر بن هنية (سينمائية)، لطفي عاشور (مخرج مسرحي وسينمائي)، محمد الهادي مومن (ممثل)، محمد بحر (فنان موسيقي)، محمد بن سعيد (منظم حفلات)، محمد فريني (موزع سينمائي)، مراد بن شيخ (سينمائي)، مليك كشباطي (منتج)، منصف الشابي (كاتب و ناشر)”.

 

وكلاً من: "منصف طالب (مهندس صوت)، نادية الجلاصي (فنانة تشكيلية)، نبيل الصوابي (فنان تشكيلي)، نجوى زهير (ممثلة)، نضال شامخ (فنان تشكيلي)، هالة دجبي (فنانة تشكيلية)، هالة عمار (فنانة تشكيلية)، هدى الحماوي (ممثلة مسرحية)، هند بوجمعة (سينمائية)، هيثم زكريا (فنان تشكيلي، وائل عبيد ( ناشر )، وسيم غزلاني (مدير دار الصورة)، يوسف الشابي (سينمائي)، يوسف بن عمار (سينمائي)، أحمد الطبابي (مسؤول مهرجان محلي للسينما)، ثامر المكي (صحافي)، عزة شعبوني (مونتيرة و استاذة جامعية)”.

وقررت محكمة جنح بولاق أبوالعلا الشهر الماضي حبس الكاتب الصحفي ‫‏أحمد ناجي‬ عامين وتغريم طارق الطاهر رئيس تحرير جريدة أخبار الأدب 10 آلاف جنيه.

 

ويأتي ذلك في القضية رقم 9292 جنح بولاق أبوالعلا، التي تتهم ناجي بخدش الحياء العام، لنشره فصلا من روايته "‏استخدام الحياة"‬ في عدد مجلة أخبار الأدب، وذلك نقلًا عن محامي المؤسسة محمود عثمان الموكل بالدفاع عن ناجي.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان