رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

خالد صلاح مدافعًا عن "صحفية الأوسكار": انتظروا شيماء في مهرجانات دولية قادمة

خالد صلاح مدافعًا عن صحفية الأوسكار: انتظروا شيماء في مهرجانات دولية قادمة

سوشيال ميديا

خالد صلاح

خالد صلاح مدافعًا عن "صحفية الأوسكار": انتظروا شيماء في مهرجانات دولية قادمة

غادة بريك 01 مارس 2016 14:04

دافع الإعلامي خالد صلاح، رئيس تحرير جريدة اليوم السابع، عن الصحفية شيماء عبد المنعم المراسلة بالجريدة، بعد تعرضها للانتقادات بسبب تغطيتها لحفل توزيع جوائز الأوسكار 2016.


وقال في تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": زميلتي شيماء عبد المنعم صحفية شاطرة ونجحت فى تغطية الأوسكار بقدر ما استطاعت وبقدر ما استطعنا نحن في اليوم السابع دعمها من زاوية النفقات والتجهيزات .


وتابع: شيماء حاولت بكل طاقتها . وهي تعرف اللغة الانجليزية بدرجة تمكنها من صياغة سؤال صحيح ولكنها فى تجربتها الأولى ربما تعرضت لارتباك فى صياغة السؤال ولم يكن صوتها واضحاً لمنصة المؤتمر .


وأضاف: وفي تقديري الارتباك وارد فى حدث بهذا المستوى . بعض كبار الفنانيين يرتبكون على المسرح أمام جمهورهم . والحظ عاند هذه المحررة المخلصة والمجتهدة والصغيرة .


وواصل: شيماء استعدت جداً لهذا المؤتمر الصحفى غير أن القدر لم يشأ لها كامل التوفيق وأهل بلدها شاؤوا لها الكثير من التربص . ورغم أن ( ليو ) نفسه تعامل مع الموقف باحترام وخفة ظل . إلا أن البعض هنا فى بلادها لم يعامل هذا الارتباك وهذه المحاولة بنفس الاحترام وخفة الظل للأسف .


وأردف: أثق في شيماء .وأوعدكم بإذن الله إنها هتروح تغطي الأوسكار السنة المقبلة في ٢٠١٧ . وستكون أروع و أشطر كعادتها دائماً .انتظروا شيماء كذلك فى مهرجانات دولية أخرى . وواثق انها ستبذل كل طاقتها لتكون فى المقدمة .


وأستطرد: نحن فى اليوم السابع لا ننظر إلى الوراء ولا نفرط فى دقيقة واحدة بدون تعلم وسعي للأفضل .شيماء . جهزي نفسك للأوسكار المقبل .شكراً لمجهودك . وربنا كبير يا بنتي .



وتعرضت عبد المنعم لموقف محرج أثناء تغطيتها لحفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2016.

 

حيث قامت الصحفية بسؤال النجم الأمريكي ليوناردو دي كابريو عن حصوله على أول جائزة أوسكار في حياته، فكان رده أنه لم يفهم السؤال، وكرر سؤالها مرة أخرى وقد بدت علامات الاستغراب على وجه.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان