رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عبد الخالق فاروق: السيسي يجهل ما هو الجهاز الإداري للدولة

عبد الخالق فاروق: السيسي يجهل ما هو الجهاز الإداري للدولة

سوشيال ميديا

عبدالخالق فاروق

عبد الخالق فاروق: السيسي يجهل ما هو الجهاز الإداري للدولة

عبدالغنى دياب 24 يناير 2016 22:18

انتقد عبدالخالق فاروق، الخبير الاقتصادي  تصريحات الرئيس السيسي التى قالها بالأمس في احتفالات عي الشرطة، والتى انتقد فيها رفض البرلمان لقانون الخدمة المدنية.

 


وقال في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" :"تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسى الأخيرة بشأن الجهاز الإدارى للدولة، كرر الرئيس عبد الفتاح السيسى تصريحاته بشأن عدد موظفى الدولة البالغ 7 مليون موظف وعامل، وقال هل يكفى أن ندير هذا الجهاز بكم شخص؟ مليون أو أثنين".


وأضاف:" ونظرا أن تكراره لهذا النوع من التصريحات تكشف بجلاء عن ثلاثة أمور فى غاية الخطورة هى ،أولا: "أن الرئيس يجهل تماما ما هو الجهاز الإدارى للدولة ، أو أن من حوله يضللونه ويورطونه فى مثل هذا النوع من التصريحات الجهولة ولذلك نذكره ببعض الأرقام".


وتابع:"أكبر وزارة يعمل بها موظفين هى وزارة التربية والتعليم بعدد يزيد الأن على مليون و 800 ألف شخص ، منهم مليون مدرس، ولدينا حوالى 40 ألف مدرسة حكومية بخلاف الجهاز افدارى للوزارة فهل نغلق المدارس ونبيعها للقطاع الخاص حتى نتخفف من أعباء التعليم ، أم نعيد بناء منظومة التعليم حتى يتحقق لها الفاعلية".


واستطرد: "ثانى أكبر وزارة للتشغيل والتوظيف فى مصر هى وزارة الداخلية يعمل بها حوالى 830 ألف ضابط وأفراد بخلاف الأمن المركزى الذين يزيدون على 250 ألف فرد لا يحتسبون من موظفى الدولة لأنهم فى خدمة العلم ما عدا ضباطهم طبعا ، فهل نغلق أقسام الشرطة ومديراتها ونسرح كل هؤلاء حتى تتخفف الدولة من أعبائهم" .


وأكمل:" أما وزاراتى الصحة والأوقاق فيعمل بكل منها حوالى 420 ألف شخص ، فهل نغلق المستشفيات الحكومية ويذهب الفقراء للجحيم فوق جحيمهم الراهن وكذلك نغلق المساجد والأزهر والأوقاف حتى يتخفف الرئيس وحكومته ونظامه من الأعباء المالية ".


وأشار إلى أن بقية الوزارت يعمل بها الجزء الباقى مثل وزارةالشباب والرياضة ووزارة الشئون الاجتماعية أو التموين والتجارة الداخلية فهل يعقل ان يدير الرئيس العبقرى كل هذه القطاعات الخدمية بمليون شخص .


وأضاف: "أن هذا النوع من الخطابات السياسية علاوة على ما يؤديه من أذى للموظفين واسرهم بأعتبارهم عبء ولا ضرورة لهم ، فأنه يكشف عن رعبة دفينة لدى الرئيس فى الميل إلى الخصخصة وتسليم كل شىء للقطاع الخاص وإنهاء أى دور للدولة فى معالجة مشكلات الناس .


وأوضح:" أنها تكشف كذلك عن غياب اى منظور للتنمية الحقيقة لدى الرئيس لأن ادوار الحكومات فى التنمية والتخطيط فى الدول النامية كحالتنا أصبحت من المسلمات الفكرية فى علم التنمية الاقتصادية وما سبب أزمتنا وبلوتنا الاقتصادية الأن سوى نتيجة إنسحاب الدولة من النشاط الاقتصادى والأدوار التنموية وترك البلاد تحت رحمة السوق وفوضاه ورجال المال والأعمال".

واختتم:"فليقل لنا الرئيس هو مع من بالضبط .. وإن كنت قد أدركت أنا أين يقف الرئيس".

اقرأ أيضًا:

عبدالخالق فاروق: برنامج صباحى يعيد هيكلة الدعم.. و2000 مشروع بالصعيد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان