رئيس التحرير: عادل صبري 11:01 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

وائل غنيم عن حقوق الإنسان: العدل إجازة في مصر

وائل غنيم عن حقوق الإنسان: العدل إجازة في مصر

سوشيال ميديا

وائل غنيم

وائل غنيم عن حقوق الإنسان: العدل إجازة في مصر

غادة بريك 14 يناير 2016 08:38

انتقد الناشط السياسي وائل غنيم، طول مدة الحبس الاحتياطي التي يعاني منها الكثير من المتهمين، والتي تصل إلى سنوات قبل إحالتهم إلى المحاكمة.


وكتب غنيم تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، ذكر فيها قضية الصحفي حسام زكي، والذي تمت إحالته إلى المحكمة بعد 700 يوم قضاها في السجن.


العدالة في أجازة.. حسام زكي، خريج كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية بجامعة الإسكندرية. قبل الثورة حسام اشتغل سنتين صحفي في جريدة الدستور، ودخل الجيش في ٢٠١١ وشارك في تأمين الانتخابات البرلمانية والرئاسية وخرج بشهادة قدوة حسنة، وبعد الثورة انتقل لجريدة الحرية والعدالة واللي فضل يشتغل فيها لحد نهاية شهر يونيو ٢٠١٣.


حسام قصته زي قصة آية حجازي، تتجاوز حدود المنطق، في دولة العدل فيها في أجازة، تاريخ القبض عليه: ٢٣ يناير ٢٠١٤، والنيابة وجهتله تهمة الانضمام لجماعة محظورة.


النيابة فضلت تأجل إحالة قضية حسام للمحاكمة، لحد ما أخيرًا حددوا جلسة التقاضي يوم ١٥ أبريل ٢٠١٥، يعني بعد أكتر من سنة و٣ شهور. خلال الفترة رفضوا كل الاستئنافات مع الإصرار على استمرار حبسه.


يوم ١٥ أبريل، سجن برج العرب قرر إن حسام مش هيروح المحاكمة، فالقاضي أجل المحاكمة ليوم ٣٠ يونيو، يعني شهرين ونص زيادة في السجن قبل ما يقابل القاضي.


قبل يوم ٣٠ يونيو بيوم، رئيس الوزراء أعلن إن اليوم ده هيبقى أجازة رسمية، فتم تأجيل قضية هشام لـ ٣٠ سبتمبر، يعني حسام هيفضل ٣ شهور إضافية.


قبل ٣٠ سبتمبر، القاضي اللي كان المفروض هينظر في القضية، قال إنه على وشك الخروج للمعاش، وبالتالي، لازم القضية تتحول لقاضي تاني، وحدد ميعاد ٢٦ أكتوبر، للنظر في القضية.


يوم ٢٦ أكتوبر صادف إنه تاريخ انتخابات الاعادة في الاسكندرية، فقرر القاضي الجديد تأجيل القضية مرة تانية ليوم ٢٦ ديسمبر.


أول مرة حسام يقابل قاضيه الطبيعي كان في تاريخ ٢٦ ديسمبر ٢٠١٥، يعني بعد مرور سنة و١١ شهر من تاريخ القبض عليه. والقاضي سأله ٣ أسئلة:
 

- هل أنت عضو في جماعة الإخوان المسلمين؟

حسام: لأ، لست عضوا في الجماعة.

- هل هذه الكراسة الزرقاء تخصك؟

حسام: أيوة، دي ملاحظات كتبتها أثناء شغلي، فيها تلخيص للقاءات والندوات والحفلات اللي حضرتها.

- هل الجاكت ده بتاعك؟ (جاكت مموه من اللي بيلبسه الناس في الشارع)

حسام: أيوة، وده جاكت مموه بيتباع في محلات الملابس، ومالوش أي علاقة بلبس القوات المسلحة.

القاضي استمع للدفاع لأول مرة من وقت القبض على حسام، وحدد ميعاد ٢٦ يناير ٢٠١٦ موعد للحكم على حسام.


بعض الأسئلة:

- هل في منظومة عدالة بتسجن شخص سنتين بدون ما يتعرض على قاضيه الطبيعي؟

- هل ممكن حسام بعد ما يخرج من السجن يفضل مؤمن بقيم العدل ويبقى لسه عنده انتماء وحب للوطن اللي أهدر كرامته وحقه وحريته؟

 فيه كام واحد زي حسام محدش يعرف عنهم حاجة؟

صورة مع التحية للمستشار مرتضى منصور رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشعب المصري.





اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان