رئيس التحرير: عادل صبري 03:29 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نادر فرجاني: كمال أبو عيطة مناضل تحاول الثورة المضادة أن تشوهه

نادر فرجاني: كمال أبو عيطة مناضل تحاول الثورة المضادة أن تشوهه

سوشيال ميديا

نادر فرجاني

نادر فرجاني: كمال أبو عيطة مناضل تحاول الثورة المضادة أن تشوهه

غادة بريك 21 ديسمبر 2015 08:40

انتقد  نادر فرجاني أستاذ العلوم السياسية، اتهام كمال أبو عيطة  وزير القوى العاملة الأسبق، اتهام بالفساد المالي.

 


وكتب تدوينة عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "لوجه الحقيقة والتاريخ، وأيضا القائد العمالي الفذ كمال ابوعيطة، لا أظن أن كمال ابوعيطة ملاك أو منزه عن الخطأ، وتقديري أنه، من موقعه كقيادة تاريخية لنضال العاملين في مصر قد ارتكب اخطاء لا ريب، بعضها خلال فترة توليه الوزارة في وزارة حازم الببلاوي وقد انتقدته علنا عليها من موقع التقدير لنضاله، في الصحف ولقاءات تلفزيونية حينما كان مباحًا لي.


وتابع: "ولكن حد علمي، فإن هذه الأخطاء كانت أخطاء تقدير ومواءمة، وربما قليل من مهادنة، وليس أبدا فسادًا فاجرًا أو خيانة لقضية حياته في النضال العمالي الهادف للحرية والعدل للجميع على أرض مصر".


وأضاف: "ويقيني أنه عندما يكتب تاريخ مصر الحقيقي، فسيحتل فيه كمال ابو عيطة موقع القائد العمالي المبرز والصلب والأب الروحي والفعلي لحركة النقابات المستقلة التي تمثل في نظري واحدا من أهم عناصر تخلص شعب مصر من الحكم التسلطي ومن فساد الأحزاب الشكلية التي تقوم في إطاره، بينما سيذكر التاريخ الحكام الحاليين وحلفاؤهم من كبار أصحاب الأموال كطغاة فاسدين وبعضهم كمجرمين ضد الإنسانية".


وواصل: "وبهذه الصفة فإن قيادة كمال ابو عيطة لحركات الاحتجاج الشعبي في العقد الأول من القرن الحالي كانت من أهم مقومت اندلاع الثورة الشعبية العظيمة في يناير 2011. تلك حركات الاحتجاج الشعبي التي نشهد الآن تصاعدا متفجرا فيها يجب أن ننظر إليه على أنه من مقومات اندلاع موجة تالية من الثورة الشعبية العظيمة".


واستطرد: "لذلك لا استغرب أن تسعى قوى الثورة المضادة المتمثلة في تحالف الحكم العسكري مع الرأسمالية الاستغلالية للنيل من قيادات حركات الاحتجاج الشعبي ومن أهمهم كمال ابو عيطة".


واختتم: "المؤسف أنهم، وأدواتهم الخسيسة، بسبب عجزهم عن الدخول في صراع مبدئي أو فكري نزيه، يستغلون أخس اسلحة الاغتيال المعنوي، من التشهير والتحريح الشخصي، للنيل من كمال ابوعيطة في سياق حملة منظمة لتجريح قيادات الثورة الشعبية العظيمة، لكن سعيهم سيخيب لأنه ضال وباغٍ، ولأن قوى الشعب والنضال العمالي، لن تسمح لهم".

يذكر أن مباحث الأموال العامة اتهمت وزيرة القوى العاملة السابقة، ناهد العشري، ورئيسة صندوق إعانات العمال و20 آخرين من أعضاء مجلس إدارة الصندوق وممثلي النقابات العامة بينهم كمال أبو عيطة، بالاستيلاء على 40 مليون جنيه .

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان