رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أحمد منصور : لهذه الأسباب غيرت فرنسا موقفها من الأسد

أحمد منصور : لهذه الأسباب غيرت فرنسا موقفها من الأسد

سوشيال ميديا

الإعلامى أحمد منصور

أحمد منصور : لهذه الأسباب غيرت فرنسا موقفها من الأسد

عبد الغنى دياب 12 ديسمبر 2015 19:01

قال الإعلامى أحمد منصور، سبب تغير موقف فرنسا من الرئيس السوري بشار الأسد يرجع لتحكم لوبي روسي في صناعة القرار الفرنسي.

وأضاف منصور في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" :" لم يكن قرار فرنسا بالأنحياز لروسيا والإنقلاب علي موقفها السابق من نظام الأسد، وإعلان وزير الخارجية الفرنسي فابيوس أن شرط إزاحة الأسد لم يعد ضروريا و يمكن التعاون مع قواته، في الحرب علي داعش قرارا مستغربا بالنسبة لي.


 

وتابع: لك من يعرفون خصوصية العلاقة بين روسيا وفرنسا يعلمون انها بدأت قبل أكثر من ثلاثمائة عام وجعلت كثيرا من أبناء الطبقة العليا فى روسيا القيصرية حريصين علي الثقافة والمعرفة الفرنسية، وأن تكون باريس وجهتهم لكنها أصبحت علاقة وثيقة فى أعقاب الحرب العالمية الأولي وقيام الثورة البلشفية فى العام 1917 .

 

واستطرد: هاجر إلي فرنسا أكثر من 400 ألف مثقف روسي هذا العدد الهائل أصبح جزءا من الحياة الثقافية والسياسية والعسكرية والأجتماعية، فى فرنسا ولنا أن نتخيل حجم تأثير هذا اللوبي الروسي الكبير فى المجتمع والثقافة والمعرفة والقرار الفرنسي لاسيما وأن النزعة القومية الروسية هي جزء رئيسي من مكون كل روسي فى أي مكان يحل فيه.


 

وأكمل: أدي وجود هذا اللوبي وأبنائهم وأحفادهم إلي تقارب غير مسبوق بين روسيا وفرنسا حيث يتفق البلدان بشكل غير معلن علي ضرورة عدم تمكين ألمانيا والولايات المتحدة من السيطرة علي قرار القارة الأوروبية.

 

وتابع: رغم أن فرنسا هي جزء أصيل من حلف الناتو إلا أن الجنرال ديجول كان أقرب للأتحاد السوفيتي وسياساته فى كثير من الأحيان منه إلي الولايات المتحدة، ورغم إلتزام فرنسا بالعقوبات التى فرضها حلف الأطلسي علي روسيا فى أعقاب أزمة أوكرانيا إلا أنها لم تصل معها إلي حد القطيعة الكاملة وقد استغل فلاديمير بوتن، حادث تعرض فرنسا للتفجيرات التى جرت فى الشهر الماضي ليطلب من القوات الروسية التى تحتل سوريا بضرورة التنسيق مع الفرنسيين.


 

وأردف: أبدا بوتن تعاطفه مع الفرنسيين حينما قام بإهدائهم كلبا بوليسيا نادرا يدعي " دوبريينا " ليحل محل الكلب البوليسي الفرنسي " ديزل " الذي قتل فى الهجوم الذي شنه الفرنسيون فى حي سان دني شمال باريس وأبدي الفرنسيون حزنا شديدا عليه حيث اعتبر الفرنسيون هذه المواساه أكبر من مواساتهم فى قتلاهم ، هذه الخطوات التى قامت بها روسيا كأنما كان ينتظرها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ليقوم بزيارة إلي روسيا فى 26 نوفمبر الماضي ويعلن بعدها تغير موقف فرنسا العدائي من نظام الأسد الذي ظل معلنا منذ اندلاع الثورة السورية بل الوصول إلي إمكانية التعاون مع الأسد وهو سلوك سياسي مخجل من دولة كبري مثل فرنسا لكن فرنسا على حد وصفه.

 

 

اقرأ أيضًا:


داعش-أكذوبة-العصر" style="line-height: 1.6;">أحمد منصور: الحرب على داعش أكذوبة العصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان