رئيس التحرير: عادل صبري 02:16 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

وائل غنيم: مرسي وعدنا وأخلف.. وضيع حلم الديمقراطية

وائل غنيم: مرسي وعدنا وأخلف.. وضيع حلم الديمقراطية

سوشيال ميديا

وائل غنيم

وائل غنيم: مرسي وعدنا وأخلف.. وضيع حلم الديمقراطية

عبد الغنى دياب 12 ديسمبر 2015 15:00

قال الناشط السياسي وائل غنيم، إن الرئيس المعزول، محمد مرسي أخلف وعده معه بعدم تمرير الدستور الجديد الذى أقر في فترة ولايته دون توافق جميع القوى السياسية عليه.

 

وأضاف غنيم في تدوينه له على صفحته الشحصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" وعدنا مرسي بالعمل على عودة المنسحبين من الجمعية التأسيسية، وفؤجئنا به يصدر إلعانا دستوريا بخلاف كل ما اتفقنا علية.

 

وتابع: قبل أيام من الإعلان الدستوري الذى صدر في نوفمبر 2013، جلس الرئيس مرسي مع الدكتور محمد البرادعي وعمرو موسى وحمدين صباحي، وأيمن نور وبعض الشباب، وكانت اللقاءات ظاهرها إيجابي وعد فيها الرئيس بإصلاح الأخطاء السياسية ومحاولة حل أزمة الدستور الراهنة (بعد انسحاب حوالي ٢٥٪ من أعضاء التأسيسية اعتراضا على مسار عملية كتابة الدستور) ووعد بالسعي لتشكيل حكومة ائتلافية.

 

واستطرد عباس: مرسي قال بشكل واضح إن الدستور لن يخرج للاستفتاء الشعبي قبل التوافق عليه، بين القوى السياسية وعودة أغلب المنسحبين للجمعية، وإنه سيعترض على تمريره طالما لم يتوافق عليه غير الإسلاميين فقط.


 

وأشار إلى أنه اتفقت مع الدكتور سيف عبدالفتاح، مستشار الرئيس وقتها على إقناع نائب رئيس الجمهورية حينها (المستشار محمود مكي) على ضرورة إن الرئاسة تحاول عقد اجتماعات لحل الأزمة، ووافق مكي ورحب بالفكرة.

 

وتابع: تواصلت مع المنسحبين من الجمعية التأسيسية، واتفقنا على مشاركة عدد منهم في اجتماعات يرأسها نائب الرئيس وممثلين من الأزهر والكنيسة ويحضرها السلفيين والإخوان، لوصول لحل.

 

وأكمل: في الاجتماع الأول حضر عشر أشخاص من المنسحبين بالإضافة لممثل من الكنيسة والأزهر، وحضر من الإخوان، محمد البلتاجي بينما رفض السلفيين الحضور، وفي الاجتماع الثاني غاب البلتاجي، وحضرت الدكتورة أميمة كامل، وفي الثالث لم يحضر أحد.

 

وأوضح أنه قص ما حدث على مرسي في أول لقاء بينهما وسأله بشكل مباشر: "هل حضرتك شايف مصر بعد 10 سنين على نفس الصورة اللي د. ياسر برهامي شايفها بيها؟"، فرد بلا.

 

. وقال غنيم في منشوره "فوجئنا بإصدار الإعلان الدستوري، واتصلت حينها بكل معارفي في وزارة د. مرسي، بما فيهم مستشاره القانوني ونائب رئيس الجمهورية ووزير العدل وبعض مستشاريه الآخرين، وكلهم لم يكونوا على علم بالإعلان الدستوري. ووقتها المستشار محمود مكي كان متحرج جدا وهو يقول إنه فوجئ بالإعلان كغيره من المواطنين.


 

وتابع: حصل التصويت على الدستور داخل الجمعية بالرغم من وعود د.مرسي، وتم تمرير الدستور في ظل حالة من الاستقطاب غير المسبوق في الشارع السياسي.


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان