رئيس التحرير: عادل صبري 05:06 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أبو الغيط: هذه مغالطات خالد صلاح عن الاختفاء القسري

أبو الغيط: هذه مغالطات خالد صلاح عن الاختفاء القسري

سوشيال ميديا

خالد صلاح

أبو الغيط: هذه مغالطات خالد صلاح عن الاختفاء القسري

مصطفى المغربي 06 ديسمبر 2015 10:39

هاجم الكاتب الصحفي محمد أبو الغيط الإعلامي خالد صلاح بعد حديثه عن الاختفاء القسري.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "خالد صلاح في برنامجه قال إن مصطلح الاختفاء القسري يتم ترويجه من أشخاص غير شرفاء خارج مصر، ومنظمات حقوقية ممولة من الخارج".

 

وتابع: "لو كان وقف لحد هنا والله الواحد ما كان هيرد، ده المعتاد، لكن التجويد الجديد بقى أسطوري".

 

وسرد أبو الغيط ما قاله خالد صلاح: "قال إنه خلاص معروف إن المختفين قسرياً دول 30 إلى 40% منهم انضموا لداعش واتنين منهم فجروا فندق العريش".

 

وذكر: "طيب ياريت الأستاذ خالد ومن يصدقونه يخطفوا رجلهم للمجلس القومي لحقوق الإنسان -المعين من الحكومة - ويشوف أسماء الـ 163 شكوى مسجلة باختفاء قسري على الأقل، مش هيلاقي منهم الاسمين دول، ونتحدى يطلع اسم واحد انضم لداعش".

 

وأردف: "لكن كل من ظهر من الحالات بلا استثناء - والغالبية ظهروا بحمد الله - طلع كان محتجز بالجهات الأمنية، بعضهم أطلق سراحه وبضعهم مازال بالسجن بتهم مختلفة".

 

وأضاف: "الكلام ده يأتي في سياق الفضيحة المهنية الأسطورية لليوم السابع، لما نشروا خبر بعنوان.. "بالفيديو: العثور على مصري يقاتل في داعش بعد مزاعم باختفاءه قسريًا"، وفي الخبر مفيش ذكر اسم الشخص ده أصلاً، ولا أي كلام عن مين قال إن ده مختفي، وأساساً الفيديو ده قديم أنا كنت شفته من 6 شهور لما القوات الكردية استعادت كوباني من داعش وده كان أحد الأسرى المجهولين".

 

وواصل: "الأستاذ خالد اتكلم كتير إن موضوع الاختفاء القسري ده حملة موجهة ممكن في الآخر تدخل ملف مصر قدام الجنائية الدولية، وساعتها ارتباطات مصر الدولية تتعطل، ولما نيجي مثلاً ناخد قرض من البنك الدولي يتقالنا لازم تحلو موضوع، والشعب المصري كله هيتضر".

 

واستطرد: "أي حد بالوسط الصحفي أو السياسي عارف كويس إن مصر لم توقع على معاهدة الجنائية الدولية، مبارك رفض، والإخوان رفضوا بغباء بالغ وفاكر كويس إخوان أون لاين يتفاخر بذلك - وده سبب رفض ملف مذبحة رابعة بالمناسبة - الحالة الوحيدة الممكنة إن مجلس الأمن بكل أعضاءه يقرر، وده شيء شبه مستحيل في حالة مصر".

 

وأوضح: "يعني فجأة مكان خطاب احنا مسيطرين دولياً، المرة دي يطلع خطاب دول ممكن يحاصرونا دوليًا بسبب اللي ميتسماش ده "الاختفاء القسري" فاسكتوا أحسن".

 

وأضاف: "التغطية المُوجهة لليوم السابع عن القضية ظهرت أيضاً في موضوع مفروض إنه بيحاول ينتزع ختم براءة حقوقي، العنوان فيه "أبوسعدة: ليس ظاهرة في مصر"، تفتح النص تلاقي ان حافظ أبوسعدة بيقول "المجلس تلقى عدد من الشكاوى بشأن الاختفاء القسرى، وإن الداخلية أبلغتهم بأماكن احتجاز البعض منهم، بعد التواصل معها، والبعض الآخر لم نستدل على مكانه حتى الآن، يعني ده الكلام اللي عندك انت نفسك، الحالات بتطلع فعلاً عند الداخلية وبعضهم لسه مختفي".

 

وتابع: "رغم التهافت الشديد للكلام ده لكن مهم دايمًا نرد وندفن أي تبريرة جديدة في مهدها، لأن تجربتنا تؤكد إن فعلاً "الزن ع الودان أمر من السحر"، خلينا نفضل كده نزن قصاد بعض، ووالله مش هنزهق لحد ما تزهقوا".

 

وذكر: "ولو عايزيننا نبطل كلام عن الاختفاء القسري يبقى ببساطة نفذوا طلبنا شديد البؤس.. بطلوا تخفوا أصحابنا، ارجعوا اعتقلوهم بس زي زمان".

 

واختتم تدوينته بنص المادة 54 من الدستور المصري حيث قال: "يجب أن يبلغ فورًا كل من تقيد حريته بأسباب ذلك، ويحاط بحقوقه كتابة، ويمكن من الاتصال بذويه وبمحاميه فورًا، وأن يقدم إلى سلطة التحقيق خلال أربع وعشرين ساعة من وقت تقييد حريته، ولا يبدأ التحقيق معه إلا في حضور محاميه".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان