رئيس التحرير: عادل صبري 04:41 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

السوشيال ميديا تنتفض ضد احتجاز إسماعيل الإسكندراني بالأمن الوطني

السوشيال ميديا تنتفض ضد احتجاز إسماعيل الإسكندراني بالأمن الوطني

سوشيال ميديا

إسماعيل الإسكندراني - الباحث بمركز وودرو ويلسون في واشنطن

السوشيال ميديا تنتفض ضد احتجاز إسماعيل الإسكندراني بالأمن الوطني

محمد درويش 30 نوفمبر 2015 15:10

انتفضت مشاهير موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وموقع التدوين المصغر "تويتر"، بعد احتجاز الأمن الوطني بالغردقة لإسماعيل الإسكندراني، الباحث بمركز وودرو ويلسون في واشنطن، بعد ضبطه بمطار الغردقة.


وقالت خديجة جعفر، زوجة الإسكندراني، في تغريدة بثتها عبر حسابها الشخصي على "تويتر": "إسماعيل أحيل إلى الأمن الوطني وليس النيابة".

وأدان البرلماني السابق مصطفى النجار، احتجاز سلطات الأمن لإسماعيل الإسكندراني، وقال في تغريدة بثها عبر حسابه الرسمي على "تويتر": "الحرية للصحفي #اسماعيل_الاسكندراني ، الصحافة ليست جريمة ، الحرية لكل معتقلى الرأي وضحايا حرية التعبير ، تكميم الأفواه لا يصنع مستقبلا".

وهاجم الإعلامي زين العابدين توفيق، النظام المصري، قائلًا: "الصحفي والباحث #إسماعيل_الأسكندراني محتجز في مطار الغردقة منذ أكثر من ١٢ ساعة. نازل يزور أمه المريضة يا دولة الظلم".

وسخر جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، من أنباء احتواء مؤسسة الرئاسة لشباب يناير، بعد احتجاز إسماعيل الإسكندراني، وغرد قائلًا: "الرئاسة تبدأ احتواء شباب يناير خبر بالوطن :القبض على الصحفي #اسماعيل_الاسكندراني بمطار الغردقة دون معرفة الأسباب".

فيما هاجم أيمن نور، مؤسس حزب غد الثورة، النظام المصري، وقال في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": "اعتقال الصحفي المستقل/ إسماعيل الاسكندرانى بغير ذنب أو جريمه عار جديد يلحق بنظام السيسي #كفايه_ظلم".

 

وانتقد الكاتب الصحفي تامر أبو عرب النظام الحاكم في مصر بعد القبض على إسماعيل الإسكندراني، وقال في تدوينة عبر "فيس بوك": "من 10 أيام كلمت ‫#‏اسماعيل_الاسكندراني‬ وقلت له إن ليا مآخذ على مقاله الأخير وإني هكتب مقال أرد عليه فرحب جدا بده ووعدني أول ما المقال بتاعي ينزل هينشره على صفحته علشان يفتح نقاش حواليه وتتصارع الفكرتين للوصول لأقصى استفادة ممكنة".
 

وأضاف: "امبارح مقالي نزل فنشرته على صفحتي وعملت له منشن علشان يشوفه ويقراه، لكن عدى وقت طويل من غير رد لدرجة إني بدأت أشك انه قراه وزعل، لكن بسرعة عرفت إني في الوقت اللي برد على أفكار اسماعيل بفكرة كان فيه ناس محتجزينه في مطار الغردقة وبيردوا على أفكاره بطريقة تانية".


وتابع: "#اسماعيل_الاسكندراني فعليا لا يملك غير أفكار وتصورات وتنظيرات عن التحول الديمقراطي صقلتها موهبته ككاتب ودراسته كباحث، لا عمره قتل حد ولاحرض علي القتل، لا عمره امتلك سلاح ولا سعى لامتلاكه، لأنه شايف إن أفكاره ودراساته كفاية، ليه مصممين تخلوا قوة السلاح وقوة السلطة هي الحاكمة مش قوة الحوار ولا قوة الأفكار؟، ليه متردوش على كل واحد بطريقته؟ علي السلاح بالسلاح وعلي السياسة بالسياسة وعلي الفكرة بالفكرة؟، ليه الخيار الأول بيكون دايما التغييب والسجن لأي حد مش بيبصم وراكم؟ وليه مفكرتوش مثلا تستعينوا بكتابات وخبرة إسماعيل عن سينا اللي أزعم إنه فاهم في ملفها أكتر من قيادات أمنية كتير بدل ما نستعديه علشان وصف النظام بوصف معجبكوش أو انتقد الأمن بطريقة تجرح غروركم؟".


وأردف: "البلد دي مش ملك اللي بيحكموها بس، البلد دي ملك ناسها، ومن حقهم يحافظوا على أملاكهم بالطريقة اللي تعجبهم ما لم يحملوا سلاحا أو يتبنوا عنفا".


واستطرد: "لازم كلنا نفهم ده ونقبله بدل ما نضطر لفهمه والقبول بيه بعد ما البلد توصل لنقطة اللاعودة ‫#‏الحرية_لاسماعيل_الاسكندراني‬".

واستنكر البرلماني السابق زياد العليمي القبض على إسماعيل الإسكندراني، وقال في تدوينة عبر "فيس بوك": "‫#‏اسماعيل_الاسكندراني‬ صحفي مصري وباحث صاحب راي لا سرق ولا نهب ولا سمسر في اراضي ولا استورد واحتكر ولا نافق غير متهم باي جريمة ونازل لظروف انساني ولاكتر من 12 ساعة محتجز للتحقيق في المطار وكاننا هانطالب قريبا بحق العودة لاي مصري راجع بلده من السلطة اللي بتقمعنا علشان رأينا".


وأضاف: "اكتبو عن اسماعيل وتضامنو مع حقه زي ما هو طول عمره بيتضامن مع كل مظلوم مهما كان خصم فكري او سياسي ليه".


وتابع: "افرجو عن الاسكندراني" target="_blank">اسماعيل الاسكندراني وسيبوا اسماعيل يزور امه يا دولة الظلم".

وأدان الناشط اليساري وائل خليل احتجاز سلطات الأمن لإسماعيل الإسكندراني، وقال في تغريدة عبر "تويتر": "العصابة خاطفة #اسماعيل_الاسكندراني في مطار الغردقة".


وشارك في هاشتاج "#الحرية_لاسماعيل_الاسكندراني".

وتضامن الكاتب جمال سلطان مع إسماعيل الإسكندراني، وقال في تغريدة عبر "تويتر": "#الحرية_لاسماعيل_الاسكندراني #الحرية_لهشام_جعفر الحرية لكل معتقلي الرأي الحرية لكل ضحايا القمع الممنهج".

 

وأعرب الإعلامي أسامة جاويش عن تضامنه مع إسماعيل الإسكندراني، وقال في تغريدة عبر "تويتر": "لانه صحفي محترم في بلد لا تعرف ولا تطيق وجود المحترمين كان احتجازه ، اكتبوا عنه #الحريه_لاسماعيل_الاسكندراني".

وهاجم أحمد صقر، مساعد رئيس جهاز تنمية سيناء سابقًا النظام الحاكم في مصر، داعيًا الحقوقيين للدفاع عن إسماعيل الإسكندراني، وقال في تدوينة عبر حسابه على "فيس بوك": "التعميم على إسماعيل وترقب الوصول اتعمل من قبل سفرة بليلة، سفارتنا فى برلين رصدت ندواته اللى اتكلم فيها صوت وصورة عن ابحاثه المنشورة، وبعتت فيه مذكرة من الوزن الثقيل من اتهامات من نوعيه الاساءة لسمعة الوطن و مؤسساته واشياء اخرى بنحاول نعرفها".

وتابع: "بتوع امن الدولة اللى استقبلوه فى الغردقه مكنوش يعرفوا إلا انه على ترقب وصول فقط، والصبح تم ترحيله من مكتب المطار الى مقر امن الدولة الرئيسى فى الغردقة.. حتى الوسايط فى الداخلية جابو ورا الصبح و قال الموضوع مش فى صلاحياته".

وأضاف: "فين بقى التهمة و فين الجريمة فى كل الندوات المعلنه و المتصورة و المنشور فيدوهاتها على النت، يا ريت المحامين والحقوقين يتحركو علشان الواقعة دى هاتاسس لمذكرات تانيه كتير فى حق اى حد هايفكر يفتح بقه بكلمه، مش خايفين منكم ومفروض تبتدو تخافو من نتايج ظلمكم".

وانتقدت حركة شباب 6 إبريل القبض على إسماعيل الإسكندراني، وقالت عبر حسابها على "فيس بوك": "احتجاز الصحفى والباحث إسماعيل الإسكندرانى بمطار الغردقة باﻷمس بعد عودته من ألمانيا لظروف عائلية ولم يتم توجيه أى إتهام أو اطلاق سراحه أو الإفصاح عن مكانه إلى الآن #الحرية_لإسماعيل_الإسكندرانى".

 

 

يذكر أن أجهزة الأمن بمطار الغردقة الدولي احتجزت "الإسكندراني"، أمس، خلال عودته على إحدى الرحلات السياحية القادمة من ألمانيا، لمطار الغردقة.


وأوضحت خديجة جعفر، زوجة الإسكندراني، عبر حسابها الشخصي على موقع التدوين المصغر "تويتر" أن زوجها "أحيل إلى الأمن الوطني وليس النيابة".


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان