رئيس التحرير: عادل صبري 05:27 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مقال بلال فضل الذي حذفه موقع "فيس بوك"

مقال بلال فضل الذي حذفه موقع فيس بوك

سوشيال ميديا

بلال فضل

مقال بلال فضل الذي حذفه موقع "فيس بوك"

محمد درويش 26 نوفمبر 2015 13:44

أعاد الكاتب الصحفي بلال فضل نشر مقاله "جريمة عنصرية في الغرب المنافق" عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، داعيًا متابعيه للمساعدة في نشره بعد حذفه من قِبل إدارة "فيس بوك"، على حد قوله.


وأوضح "فضل" ما حدث قائلًا: "فوجئت بإدارة الفيس بوك تحذف المقال من هذا الحساب وتحذفه من الصفحة العامة أيضا، بعد أن تعرض المقال لحملة ريبورتات من السادة أنصار تيارات الشعارات الإسلامية المختلفة، بعد أن أرسل لي بعضهم مطالبا بحذف المقال، المقال أوجعهم أكثر من الجريمة التي تم ارتكابها باسم الدين، موقع تويتر لم يحجب المقال، وأستغرب أن يقوم موقع فيس بوك بحجبه، مع أنه ينشر أكثر الآراء تطرفا وانحطاطا، أتمنى عليكم إعادة نشر متن المقال الذي سأضعه هنا كاملا".


بدأ بلال مقاله بهذه المقدمة: "ستؤلمك هذه القصة، لكنك ستجد نفسك مجبرا على قراءتها حتى النهاية، خاصة أنك لن تقرأ قصة كهذه في وسائل الإعلام غربية المنشأ أو غربية الهوى، التي تمتلئ بقصص ملحمية عن تسامح الغرب وصدره الواسع، وعطفه على اللاجئين والغرباء، برغم تعرضه للإرهاب الداعشي، وستكتشف أن قصة مؤلمة كهذه، لو كانت حدثت في مجتمعاتنا العربية المسلمة، لقامت الدنيا ولم تقعد في بلاد الغرب، ولوجدت ألف من يبكي على ضحاياها، لكنها حين تحدث في الغرب المنافق، تلقى صمتا مطبقا مخجلا، لمجرد أن ضحيتها ينتمي إلى أمتنا وديننا". 


وأردف: "الحكاية وما فيها، ودعنا يا سيدي نؤجل أسماء الضحايا وأماكن وقوع الأحداث حتى النهاية، أن شابا مسلما هاجرت أسرته من سنين طويلة إلى دولة أوروبية، واستقرت في أحد مدنها، أوقعه عبث الأقدار في هوى جارة له، كان بينهما مشاعر إعجاب قديمة منذ صغرهما، لكنها تطورت إلى حب جارف، بعد أن تطلقت من زوجها، وعادت لتسكن مع أسرتها، ومع أن العلاقة بدأت كنزوة عاطفية، إلا أن مرور الوقت أثبت أنها لم تكن كذلك، فقد تأكد للشاب والسيدة أن حبهما، لم يكن مجرد طيش سيمحوه الوقت، وأنهما لا يرغبان من الدنيا، سوى أن يعيشا سويا، لكن إتمام ذلك برضا أهليهما كان مستحيلا، لأن أسرة الجارة متدينة جدا، وكانت سترفض زواج ابنتها المسيحية بمسلم، أيا كانت مزاياه ومحاسنه، وأن ما هو مطلوب منها أن تقنع بفشل زيجتها، وتربي طفلتها التي أنجبتها من زواجها الفاشل، حتى يأتيها زوج مناسب من نفس دينها".

 
واستطرد: "استبد الحب بالإثنين، فجعلهما يتصوران أن الحب وحده يكفي لصنع السعادة، ولذلك عرضت الجارة على جارها، أن تترك أهلها، بل وتترك ابنتها لدى أهلها إذا لزم الأمر، وتسافر معه إلى مدينة بعيدة ليتزوجا هناك، بل وأبدت استعدادها لأن تغير دينها إلى دينه، ربما لأنها كانت معقدة من تشدد أهلها، أو لأنها اقتنعت بدين حبيبها، وأحبته من خلاله، أو لأنها كانت في حالة عاطفية جياشة، لم تسمح لها بإتخاذ قرار محسوب العواقب، والشاب كان أيضا مستلبا نحو هواه، فلم يفكر في عواقب فعل كهذا، أو لعله لم ير فيه فعلا شنيعا، ولذلك وافقها في رغبتها، وبالفعل ترك الإثنان المدينة التي تعرفا فيها، وهربا بحبهما نحو أرض جديدة، وهناك تزوجا وعاشا صنوف الهناء، وكافحا من أجل بناء حياة سعيدة، سرعان ما انضم إليها طفلان، زاداها هناءا وبهجة". 


واستكمل: "لكن تلك الحياة السعيدة انهارت فجأة، كما بدأت فجأة، بعد أن اتخذت زوجة الشاب قرارا متسرعا، وعادت لزيارة بعض معارفها في مدينتها السابقة، وهناك، وبصدفة لا تحدث إلا في السينما أو في الواقع، شاهدتها ابنتها من زواجها الأول، فتعرفت عليها برغم تغير شكلها وارتدائها الحجاب، فأبلغت جدها بما رأته، ليذهب أهل السيدة إلى المنزل الذي عرفوا بوجودها فيه، ويأخذوها منه بالقوة، ويتم اصطحابها إلى منزل شقيقها الكائن في منطقة نائية، وليقول لها أبوها أنه فعل ذلك عامدا، ليحميها من عمها المتعصب العنصري، الذي أقسم على أن يقتلها هي وزوجها، ثأرا من العار الذي لطخت به الأسرة، وبعد عشرة أيام اتضح أن ما رواه الأب، لم يكن مبالغة، بل كان خطرا محدقا بها، وهو ما أدركته بعد فوات الأوان، وإلا لكانت قد حاولت الهروب واللجوء إلى الشرطة".

 
وتابع: "بعد فترة قصيرة، وقعت الشابة في يد عمها وأبنائه، في غياب أبيها وأخيها عن المنزل الذي ظلوا يراقبونه، فقاموا بأخذها إلى منزلهم بالقوة، وهناك فوجئت بوجود شقيقها وشقيقتها الصغرى، قبل أن تكتشف أن عمها أقنع شقيقيها بضرورة قتلها، وتفاجأ أن أختها الصغرى هي التي ستذبحها بالسكين بيديها، لكي تغسل عارها، وليكون ذلك عبرة لها، حتى لا تفعل ما فعلته أختها في المستقبل، ولم يشفع للشابة أنها أعلنت عودتها إلى دينها، قبل أن يتم ذبحها، لتُدفن بعدها في مكان بعيد عن المدينة، وكان يمكن أن يظل مصيرها مجهولا إلى الأبد، لولا أن والدها حين اكتشف الأمر، أحزنه ما جرى لابنته، فقرر أن يبلغ الشرطة عن شقيقيها وعمها وأبنائه، ليبدأ البوليس التحقيق في القضية، ويكتشف صحة بلاغ الأب، وللأسف الشديد تم التعتيم على القضية، فلم يتحرك أي مسئول رسمي في تلك الدولة الأوروبية لإستنكاره، ولم يخرج رجال الدين الرسميين لإدانته، والتبرؤ علنا من علاقة فعل وحشي كهذا بالدين، ولم تهتم برامج التلفزيون والإذاعة وتحقيقات الصحف الرسمية، بتغطية القضية ومتابعتها، لكي لا تسثير مشاعر الأغلبية المسيحية، التي ستعتبر الشابة جانية على نفسها، لأنها تركت ابنتها ودين آبائها من أجل عواطفها ونزواتها". 


وقال: "لن تصدق طبعا، لو قلت لك أن أهل القتيلة، لم يكتفوا بما فعلوه، بل أجبروا الشاب المسلم المهاجر وعائلته، على أن يغادروا مدينتهم فورا، وإلا تعرض للقتل هو وطفلاه، فاضطر لأن يفر بنفسه وبطفليه، بعد أن أقنعه أقاربه ومعارفه بأهمية أن ينسى فكرة الحصول على حق زوجته القتيلة بالقانون، لأن أجهزة الدولة ستتواطأ ضده، ولأن زوجته فقدت كل حقوقها الإنسانية، حين قررت أن تترك دينها، وهو لم يجد أمامه بدا من النزول على رأي أقاربه ومعارفه، لأنه يدرك أنه يعيش في مجتمع منافق، لا يؤمن إلا بفكرة القوة التي تزداد بطشا، حين تستند إلى الدين، وأن هذا المجتمع الذي يتحدث طيلة الوقت عن حرية الإعتقاد وسماحة الدين وعدالة المؤمنين به، لا يمكن في وقت الجد أن يكفل حرية المعتقد، ولا أن يعصم الدم، ولو حتى من باب التسامح الإنساني مع من يرى المجتمع أنه أخطأ، ليتضح أن كل قيم التدين وشعارات التسامح والرحمة، ليست سوى قشرة تخفي خلفها ممارسات بدائية منحطة. 


وواصل: "إذا كنت لم تقرأ تفاصيل هذه الواقعة من قبل، أظنك الآن تسب نفاق المجتمع الغربي وتلعن ظلمه، وبرغم أن المجتمعات الغربية لا تخلو من الظلم، وليست بريئة من النفاق والمعايير المزدوجة والكيل بمكيالين، خصوصا حين يتعلق الأمر، بضحايا لا يحملون جنسياتها، إلا أنه يؤسفني إخبارك أن هذه الواقعة البشعة حدثت بحذافيرها في مصر، وأن القتيلة كما ذكرت صحيفة التحرير قبل أيام، شابة مصرية إسمها مروة تبلغ من العمر 26 عاما، دفعت حياتها ثمنا لهروبها مع شاب مسيحي من مدينة طامية بالفيوم إلى الإسكندرية، ولولا حزن والدها على ما جرى لها، لما تم اكتشاف الجريمة التي ارتكبها عمها وأبناؤه، ونفذها شقيقها وشقيقتها الصغرى، التي شاركت في ذبحها صونا للشرف وإعلاءا للدين". 


وجاء في ختام المقال: "سأتفق معك بالطبع لو قلت لي أن جريمة بشعة كهذه، يمكن أن تحدث في أي مجتمع مهما بلغ تقدمه، فكل مجتمعات الدنيا مليئة بالمهاويس والمتعصبين، لكنني سأختلف معك بشدة وبحدّة، لو زعمت أن هناك دولة تحترم نفسها، يمكن أن تسمح بامتداد آثار الجريمة، لكي لا تصيب فقط زوج القتيلة وطفليه، بل وتمتد إلى أسرة الزوج، التي تم إجبارها على بيع منزلها ومغادرة القرية للأبد، بعد اتفاق اشتركت فيه القيادات الأمنية والتنفيذية بالمحافظة، وبالتأكيد أنهى الجميع الجلسة العرفية التي أمضت العقوبة، وهم سعداء لأنهم منعوا الفتنة، وساهموا في استتباب الأمن، ومن يدري لعلهم ذهبوا بعدها إلى صلاة الجمعة، ليستمعوا إلى الخطيب المفوه الوسطي، الذي يشيد بدين الرحمة والإنسانية والتسامح، و يلعن الغرب الكافر الظالم المنافق، الذي يوقع العقوبات الجائرة على جميع المسلمين، بسبب ما فعلته فئة ضالة منهم، مع أن الله في محكم كتابه يقول "ولا تزر وازرة وزر أخرى".

 

اقر أ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان