رئيس التحرير: عادل صبري 06:27 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

رئيس مؤسسة الأهرام: تركيا تمول أنشطة "داعش" الإجرامية

رئيس مؤسسة الأهرام: تركيا تمول أنشطة داعش الإجرامية

سوشيال ميديا

أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام

رئيس مؤسسة الأهرام: تركيا تمول أنشطة "داعش" الإجرامية

محمد السوداني 24 نوفمبر 2015 16:17

اتهم أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، تركيا بدعم تنظيم "داعش" وتمويله.


وقال في تدوينه عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "ما يسمى بـتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" هو "دولة" داخلية لا تملك حدودا بحرية فكيف تصدر النفط المسروق من حقول سورية والعراق والذي تمول به نشاطاتها الإجرامية؟".

 

وتابع: "يتم ذلك بكل وضوح عبر تركيا وبعلمها، ببساطة لأن "داعش" في عداء مع العراق وسورية وإيران والمنفذ الوحيد الباقي هو تركيا الأردوغانية المستوردة للنفط. إذن هذا العالم المنافق الذي اجتمع في تركيا في قمة العشرين كان يعلم تماما أن اجتماعات قمته تجري على الأرض التي يمر منها خط الحياة لداعش. كما ضمت القمة نخبة ممن يدعمون فكريا ويمولون ويسلحون داعش ورغم ذلك اجتمعوا وخرجوا بمجموعة جديدة من إعلانات النوايا التي لا تعدو كونها احتيالا على العالم. داعش تعيش أيضا من نهب وبيع آثار الحضارات العراقية والسورية العظيمة فلمن يتم البيع.. إنه لأثرياء الغرب.".

 

وتساءل: "من أين تحصل "داعش" على الأسلحة إنه من الغرب إما عبر الممر التركي أو عبر إسقاط الأسلحة الأمريكية عليها بـ "الخطأ" المتكرر و"البرئ". من أين يأتي المدد البشري من غير السوريين والعراقيين إنه عبر الحدود مع الدول الأخرى المتاخمة وفي مقدمتها تركيا. وكيف حاولوا إضعاف سورية إنه عبر تفريغها من شبابها قبل أن تتكفل أحداث باريس بخلق حالة من العداء لهجرتهم لأوروبا. ".

 

وأردف: "أما الأساس الأيديولوجي لكل الجماعات التكفيرية الإرهابية فيكمن في الوهابية والقطبية وفقهاء التكفير. إذا كانت شعوب الغرب تريد تجفيف منابع لإرهاب حقا على عكس إرادة رأسمالياتها الشرهة فإن الأولى بها أن تحاصر تجارة النفط والآثار الداعشية وفض التحالف السئ السمعة بين بعض حكومات الغرب المحتالة وكل داعمي وممولي الطائفية والإرهاب في المنطقة، وكفى عارا عليهم غزو العراق وتمزيقه بمبررات كاذبة ودنيئة".

ومن جهة أخرى قال "النجار" أن بيان البنك الدولي الأخير أوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية نزلت عن عرش الاقتصاد العالمي بتربع الصين على مؤشرات التنمية.

وأوضح في تدوينة: "الولايات المتحدة تنزل عن عرش الاقتصاد العالمي غير مأسوف عليها بيانات البنك الدولي في تقريره عن مؤشرات التنمية في العالم (2015) تشير إلى أن الناتج القومي الإجمالي للصين المحسوب بالدولار وفقا لتعادل القوى الشرائية بين الدولار واليوان بلغ 17919 مليار دولار، والناتج القومي الإجمالي للولايات المتحدة المحسوب بنفس الطريقة بلغ 17815 مليار دولار. أي ان الصين أنزلت الولايات المتحدة من عرش الاقتصاد العالمي".


 

وأكمل: "أما تقديرات صندوق النقد الدولي فتشبر إلى أن معدل النمو الحقيقي للناتج المحلي الإجمالي الصيني سيتراوح بين 6%، 6,5% سنويا خلال السنوات الخمس القادمة، ونظيره الأمريكي سينمو سنويا بمعدل يدور بين 2%، 2,5%. الصادرات الصينية تفوقت بشكل كاسح على نظيرتها الأمريكية من عام 2005. الصادرات الصينية عالية التقنية عام 2014 بلغت 505 مليار دولار ونظيرتها الأمريكية 145 مليار دولار".

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان