رئيس التحرير: عادل صبري 02:04 مساءً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

باحث اقتصادي: غناء الدول مرتبط بمدى انفتاحها على العالم

باحث اقتصادي: غناء الدول مرتبط بمدى انفتاحها على العالم

سوشيال ميديا

الفحم - أرشيفية

باحث اقتصادي: غناء الدول مرتبط بمدى انفتاحها على العالم

محمد درويش 18 نوفمبر 2015 17:42

رأى مالك سلطان الباحث الاقتصادي أن غناء الدول ليس بثرواتها وإنما بمقدار انفتاح الحكومات في تعاملها مع الدول الأخرى.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "وهم الثراء بسبب الثروات الطبيعية" target="_blank">الثروات الطبيعية والموقع المميز، يقول مصر غنية بس منهوبة, ليه حضرتك غنية؟ انت موش شايف موقع القناة والنيل والشواطئ والرملة والمناجم، كل ده ثروات بس الناس لا تشعر بها علشان الحرامية مكوشين".

 

وتابع: " طب خد بقة، فكرة الثروة المستمدة من مصادر طبيعية هي فكرة قديمة تخطاها العالم حين تصل القيمة السوقية لشركة كمبيوتر 100 مليار دولار واحتياطي مصر في أحسن حالاته كان 40 مليار دولار".

 

وأضاف: "الثروات الطبيعية" target="_blank">الثروات الطبيعية حتى تتحول لأموال يستفيد منها الشعب تحتاج حكومات منفتحة على العالم، الكويت شعبها ثرى بينما ليبيا شعب فقير على الرغم من نفس كمية البترول في البلدين، الفرق في كيف يتعامل النظام الحاكم في البلدين مع العالم".

 

وواصل: "استخراج الثروات الطبيعية" target="_blank">الثروات الطبيعية يحتاج شركات تمتلك مليارات ولديها تكنولوجيا معقدة، أغلبها بيكون شركات غربية, لا تأتى إلا لبلدان تقدم لها مغريات وقوانين استثمار جذابة وحد ادنى من الاستقرار، لذا أغلب شركات استخراج البترول أجنبية, لذا عندك ثروات ولكن معندكوش قدرة "سياسية + قانونة + أمنية" على جذب هذه الشركات فلا قيمة للثروات في باطن الأرض, السودان مثال".

 

وأردف: "جزئية الفساد تتعلق بأن الثروات المستخرجة لا تصل للشعب، جزئية منطقية في بلد مثل تشاد ولكن في بلد مثل مصر مرتبات موظفي الحكومة تتجاوز الـ 22 مليار دولار سنويًا فإن الأمر يستحق تفكير أعمق من ذلك".

 

واستطرد: "الشواطئ مثلها مثل ثروات باطن الأرض، السياحة صناعة دولية تحتاج لأن تجذب سلاسل فنادق وطيران حتى تبنى قاعدة سياحية تجذب السياح، الشاطئ وحده لا قيمة له بدون فندق فخم يقدم خدمة جيدة وطعام شهى وطيران منتظم, منظومة أغلبها يعتمد على استثمارات كثيرة".

 

وروى: "بدون قوانين لجذب الأموال وحمايتها من التدخل الأمني والبيروقراطي يصبح جذب الأموال لتفعيل الثروات صعب جدًا, ناهيك طبعًا أن هذه الأموال هناك تنافس دولي حولها وأيضا هي أموال تتأثر بالاستقرار السياسي والدولي، فمثلا حين تنخفض الصين فأى أموال ستتأتى لمصر ستقل لأن مصر اقتصاد ناشئ".

 

وتابع: "فكرة الاعتماد على أموال محلية لتفعيل الثروات الطبيعية" target="_blank">الثروات الطبيعية تتطلب قاعدة صناعية وخدمية تكنولوجية ضخمة, الأموال المحلية تبنى إن كنت لا تحتاج أن تستورد مواد أو خبرات, في بلد مثل مصر تستورد حوالي 3 أضعاف ما تصدر فهذه القاعدة غير موجودة, مما يعنى أن دور الأموال المحلية لتفعيل الثروات سيكون دومًا دور محدود أو دور مرتبط مع رأس المال الأجنبي".

 

وأوضح: "حتى فكرة الموقع الاستراتيجي ترتبط مع حركة التجارة الدولية, الموقع وحدة لا يضمن بناء الثروات, فبدون تجارة دولية مستعدة تفعل الموقع يصبح الموقع مجرد بوابة مرور تحصل تذاكر مرور, لابد من جذب خطوط ملاحة و مراكز لوجستية لخلق ثروة تستفيد من الموقع و هؤلاء أغلبهم أجانب و ليس راس مال محلى".

 

وذكر: "حتى السعودية وثروات البترول, أرامكو شركة سعودية أمريكية والبترول نتيجة علاقات مميزة مع الغرب, مع ذلك بمجرد ظهور البترول الصخري في أمريكا و هو تقدم تكنولوجي وبعض ركود في الصين انهار سعر البترول 50%, حتى بلد مثل البرازيل على الرغم أنها بنت قاعدة صناعية ضخمة "موال محلية + أجنبية" حول الثروات الطبيعية" target="_blank">الثروات الطبيعية ولكن هذا لم ينجيها من انهيار أسعار المواد الخام".

 

وأختتم: "باختصار، ثروات باطن الأرض والشواطئ والموقع لا قيمة لها بدون منظومة محلية معقدة, منظومة تتكامل مع الاقتصاد الدولي بكل ما يطلبه من حرية حركة وسهولة إجراءات واستقرار, و مع ذلك هذا التكامل لن يحمى من الإنهيارات بدون منظومة صناعية خدمية قوية جداً وتصدر أضعاف ما تستورد".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان