رئيس التحرير: عادل صبري 10:47 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مصطفى زين: روسيا وأمريكا يختلفون حول مدى تبعية بلاد الشام لهم

مصطفى زين: روسيا وأمريكا يختلفون حول مدى تبعية بلاد الشام لهم

سوشيال ميديا

أوباما وبوتين

مصطفى زين: روسيا وأمريكا يختلفون حول مدى تبعية بلاد الشام لهم

مصطفى المغربي 24 أكتوبر 2015 11:14

أشار الكاتب مصطفى زين إلي أن خلاف روسيا وأمريكا في الشرق الأوسط يتضمن مدى تبعية بلاد الشام والعراق لهم وليس نشر الديمقراطية كما يدعون.

 

وذكر في مقال له نشره بصحيفة الحياة اللندنية بعنوان "المسألة الشرقية تتجدد": "بعبارات قليلة واضحة حدد بوتين هدف الصراع في بلاد الشام والعراق".

 

وتابع: "قال إنه صراع جيو-استراتيجي لإعادة تشكيل الشرق الأوسط من خلال تقسيم سورية وبلاد ما بين النهرين ولو حصل ذلك لاكتسبت الجماعات الإرهابية صفة رسمية".

 

وأضاف: "وبعبارات قليلة واضحة ذكّرت صحيفة لوموند الفرنسية قبل أيام بشيء من تاريخ هذا الصراع القديم المتجدد فكتبت.. عام 1772 أرسلت الإمبراطورة الروسية كاترين الثانية أسطولاً إلى بيروت، وجنوداً لمساعدة الولاة المتمردين على السلطنة العثمانية، وعمدت السفن إلى قصف بعض المدن السورية، وانتهت المهمة بعد سنتين بحصول موسكو على تنازلات من السلطنة في القرم وأوكرانيا".

 

وذكر: "خلال ما يقرب من ثلاثمئة عام، وبعد حروب نابوليون وهتلر وغزوهما روسيا التي تحولت بدورها إلى إمبراطورية أيام الاتحاد السوفياتي، وتفكك السلطنة العثمانية، وسقوط إمبراطوريات وصعود أخرى، يتكرر المشهد ذاته في بلاد الشام.. ورثة السلطنة في تركيا وفرنسا وبريطانيا بقيادة الولايات المتحدة التي لم تكن قوة عظمى في تلك المرحلة التاريخية، يحاولون محاصرة روسيا من الشرق، عبر مساعدة المتمردين في دمشق وبغداد وطهران للمحافظة على نظام عالمي في طريقه إلى الانهيار".

 

وأردف: "فتتحرك روسيا لمواجهة ذلك بذريعة محاربة الإرهاب الذي تعتبره أداة في يد أميركا، وذراعاً أطلسية تحركها أنقرة التي جددت العثمانية، بما لها من نفوذ على الحركات الإسلامية الناشطة في دول الاتحاد السوفياتي السابق".

 

وحول التدخل الروسي في سوريا قال: "الآن يعود بوتين بأسطوله الجوي والبحري إلى سورية، بعدما استطاع أن يوقظ بلاده من حالة السكر التي وقعت فيها في عهد يلتسن، وبعدما استعاد القرم إلى حضن الدولة الأم وأخضع جورجيا بالقوة عاد بكل ثقله العسكري إلى سورية ليفك الحصار عن بلاده من جهة الشرق ويمنع سقوط نظام يؤمّن له موطئ قدم في المياه الدافئة، من خلال تحالف يمتد من موسكو إلى بيروت، مروراً بآسيا الوسطى وطهران وبغداد ودمشق، تحالف لو نجح لقلب موازين القوى الدولية، خصوصاً إذا انضم العراق إليه".

 

وواصل: "القضية إذن ليست نشر الديموقراطية والحرية والتخلص من الاستبداد، على ما تدعي الولايات المتحدة التي عممت الفوضى والدمار في العراق وأفغانستان وليبيا، وليست في مساندة حركات التحرر والدول المتمردة على الغرب، على ما تقول روسيا".

 

واستطرد: "والخلاف بين المعسكرين ليس على بقاء الأسد رئيساً أو رحيله، ولا على من يخلف المالكي أو العبادي، بل على تبعية بلاد الشام والعراق إلى هذا المعسكر أو ذاك، حتى ولو دمر عمرانهما".

 

وتساءل: "أين نحن من هذا الصراع؟ نحن بالنسبة إلى المعسكرين مجرد مساحة جغرافية الأصل فيها ثروتها وقيمتها الجيو-استراتيجية، صودف أن نزلت فيها قبائل وطوائف ليس بينها سوى الحروب الأهلية المتجددة من أيام السلطنة العثمانية إلى اليوم، أما ما قبل ذلك ففي أغوار التاريخ الأموي والعباسي الذي ما زالت صراعاته تتجدد".

 

واختتم: "كانت كاترين الثانية تقول إن أمن موسكو من أمن دمشق، والقيصر الجديد يحيي هذه المقولة، ويجدد حروب المسألة الشرقية".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان