رئيس التحرير: عادل صبري 10:38 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

محمد دحلان يطالب الحكومة الفلسطينية بدعم الشباب لمواجهة الاحتلال

محمد دحلان يطالب الحكومة الفلسطينية بدعم الشباب لمواجهة الاحتلال

سوشيال ميديا

محمد دحلان

محمد دحلان يطالب الحكومة الفلسطينية بدعم الشباب لمواجهة الاحتلال

مصطفى المغربي 24 أكتوبر 2015 10:49

طالب محمد دحلان القيادي في حركة فتح من الحكومة الفلسطينية ضرورة الانصياع لمطالب الشعب لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

 

وقال في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "لا صوت يعلو فوق صوت صرخة القدس”.

 

وتابع: "فهي التي أعادت قضيتنا إلي مقدمة اهتمامات العالم، وبالتالي لا أحد يملك حق التفريط بأهدافها ومطالبها، ولا أحد يملك التعهد بوقفها أو احتوائها قبل تحقيق الأهداف التي من أجلها أنطلق الحراك الشبابي لنصرتها، وخاصة حماية القدس و المقدسات".

 

وأضاف: "وقدمت قافلة طويلة من الشهداء والجرحى والأسرى، وبناء على تلك الحقائق، ينبغي التعامل بجدية وندية مع "الفزعة" الدبلوماسية الدولية التي بدأت تغزو المنطقة تباعاً".

 

وواصل: "وعلى القيادة الرسمية أن تكون حذرة في خطواتها وتعهداتها للمبعوثين الدوليين، وإلا وضعت نفسها في موقف لا يليق بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، وقطعًا لا يليق بتاريخ فتح ومكانتها".

 

وذكر: "تستطيع الدبلوماسية الفلسطينية التحرك وتحقيق إنجازات وطنية ملموسة، علي أن تدرك خطورة إعطاء التعهدات قبل تحقق الحراك الشبابي لأهدافنا الوطنية، إن من شأن هكذا تعهد أضعاف الموقف الفلسطيني الرسمي، كما أن من بين نتائجه المُحتملة قطع شعرة معاوية مع الشعب، فقد ضاق الناس ذرعًا بالوعود الدولية الكاذبة، كما ضاقوا ذرعًا بالنفوس الضعيفة والمواقف المبهمة".

 

وأردف: "ومثلما يتفهم الشعب ضرورة التحرك الدبلوماسي في ظل المواجهات اليومية مع الاحتلال، على القيادة الرسمية أن تنصاع لمطالب الشعب، وأن تدعمه بكافة الوسائل المتاحة، وأن تقلع عن الوساوس والتبريرات، فكل أحداث ومواجهات هذا اليوم المجيد أثبتت وبلا جدال، أن أبناء فتح يشاركون بزخم وشرف شعبنا لا يخاف، وفتح لا تخاف".

 

واستطرد: "الاحتلال هو الخائف، وأصحاب "الفزعة" خائفون على إسرائيل، وأمام القيادة الرسمية فرصة نادرة لتبني مطالب الشعب، بدلاً من التلويح والإيحاءات الغامضة، فليس مفهومًا لماذا لم نذهب إلى مجلس الأمن الدولي بمشروع قرار واضح، ولا مفهوم لماذا زيادة وتكثيف التنسيق الأمني بدلا من وقفه تماماً".

 

واختتم: "كما أنه من المخجل والمعيب بذل الجهد والمال لتحييد شباب فلسطين عن المساهمه بواجبهم الوطني، و كأن الحدث يجري في بقعة أخرى من العالم، وليس في فلسطين وعلى أرضها الطاهرة، المجد للشهداء والشفاء للجرحي والحريه لأسرانا البواسل".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان