رئيس التحرير: عادل صبري 07:17 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

حازم حسني: أسباب القبض على حسن مالك تؤكد أن النظام أصبح كالفرخة الذبيحة

حازم حسني: أسباب القبض على حسن مالك تؤكد أن النظام أصبح كالفرخة الذبيحة

سوشيال ميديا

حازم حسني

حازم حسني: أسباب القبض على حسن مالك تؤكد أن النظام أصبح كالفرخة الذبيحة

مصطفى المغربي 24 أكتوبر 2015 09:08

رأى الدكتور حازم حسني أستاذ العلوم السياسية أن تصريحات النظام حول أسباب القبض على رجل الأعمال حسن مالك تؤكد أنه أصبح كالفرخة الذبيحة.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الذى يطالع صحافة اليوم يرى إلى أى حد يتعثر النظام فى مشاكله، حتى صار كالفرخة الذبيحة التى يلقيها الفرارجى بعد ذبحها فى صفيحة تؤدى فيها طقوس الموت، وتلفظ فيها أنفاسها الأخيرة".

 

وتابع: "الصحافة المسماة بالقومية تحدثنا عن مؤامرة إخوانية لخلق أزمة الدولار فى مصر، وعن 20 مليون دولار وجدوها فى حوزة رجل الأعمال الإخوانى حسن مالك، أكرر أننا بصدد الحديث عن "رجل أعمال".

 

وأضاف: "الخبر الأكثر إثارة هو خبر التحفظ على شركات صرافة إخوانية تجمع الدولارات من السوق، مرة أخرى أؤكد أن الخبر يتحدث عن "شركات صرافة" غير متخصصة فى تجارة الطماطم والخيار، ضبطت متلبسة بشراء الدولار".

 

وواصل: "ليست لدى مشكلة فى أن تقوم أجهزة الدولة بدورها فى تتبع المخالفين للقانون ولتوجيهات البنك المركزى، شرط أن تتوحد المعايير بالنسبة لكل رجال الأعمال ولكل شركات الصرافة".

 

وذكر: "ليست لدى مشكلة أيضاً فى القبض على قيادى إخوانى إذا ثبت أنه يعمل خارج الشرعية، لكن شرط الإعلان عن السبب الحقيقى لإلقاء القبض عليه دون تحابيش المؤامرة الإخوانية لإسقاط الجنيه فى مواجهة الدولار".

 

وأردف: "فى نفس الصفحة التى نشرت خبر المؤامرة الإخوانية على الدولار، وتحت هذا الخبر المثير مباشرة، يأتى خبر أزمة الدولار والاحتياطى من النقد الأجنبى التى لا يتحمل مسؤوليتها البنك المركزى وحده وإنما أيضاً - كما يقول الخبر - وزارات حكومية مثل السياحة والصناعة والتجارة والاستثمار! إذن هناك عوامل موضوعية لأزمة الدولار ولأزمة الاحتياطى لا شأن لها بمؤامرات إخوانية حتى وإن كان الإخوان يتآمرون على الاقتصاد المصرى بالفعل كما يقول الخبر الأول".

 

واستطرد: "أن نلقى بمسؤولية الفشل على هشام رامز حيناً، ثم على حسن مالك الإخوانى حيناً آخر، لصرف الأنظار عن الإنفاق السفيه الذى بدد عشرات المليارات فى مشروعات بلا أى جدوى اقتصادية، فذلك ما يوفر للإخوان ولغيرهم مساحات من المصداقية فى مواجهة الرأى العام كانوا بحاجة إليها، ولابد أنهم يشكرون النظام على أنه قد منحهم إياها وهو فى "الصفيحة" يعانى من ألم السكين التى ذبح بها نفسه".

 

وروى: "صحافة الصباح تنقل لنا أيضاً خبر لقاء صحفي مع وزير الرى والموارد المائية يقسم خلاله الرجل بالله سبحانه وتعالى أن الموارد المائية اللازمة لاستصلاح مليون ونصف المليون فدان متوفرة، وأنها تكفى لمئة عام قادمة، إذا كان هذا القسم صادقاً، وهو ما سيفترضه الجانب الإثيوبى، فلماذا إذن نرهق أنفسنا مع إثيوبيا والسودان إذا كنا نعيش كل هذه الوفرة المائية ولا نعانى من الشح المائى كما ندعى وفقاً للتعريفات الدولية لخط الفقر المائى؟".

 

وتابع: "للأسف هى تصريحات لا تصدر إلا من فرخة ذبيحة لا تعرف وهى فى الصفيحة كيف تتخلص من الألم، ولا كيف تخرج إلى الحياة، فلا تجد إلا "الترفيس" بلا عقل ظناً منها أن رفسة قوية - أو نخعة قوية - كفيلة بإخراجها من الصفيحة".

 

واختتم: "المهم هو أن نحمد الله بعد قراءة صحف الصباح على أنه لا يحدث لنا ما يحدث فى سوريا والعراق، والأهم هو أن نبارك لصاحب النصيب على مائدة اللئام، أصله حلو الأكل بمرقة الفراخ، المهم إنها ما تكونش فراخ سورى ولا فراخ عراقي".

وقررت نيابة أمن الدولة العليا حبس رجل الأعمال حسن مالك لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيق في واقعة اتهامهما بالإضرار بأمن الوطن والاقتصاد القومي.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان