رئيس التحرير: عادل صبري 11:17 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تعليق محمد دحلان على خطاب أبو مازن بالأمم المتحدة

تعليق محمد دحلان على خطاب أبو مازن بالأمم المتحدة

سوشيال ميديا

محمد دحلان

تعليق محمد دحلان على خطاب أبو مازن بالأمم المتحدة

محمد أبوالخير 01 أكتوبر 2015 16:53

أصدر المكتب الإعلامي للسياسي محمد دحلان بيانًا نشره على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أوضح فيه موقفه من خطاب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.


وقال: "لم نكن نرغب الدخول في أي سجال داخلي، إعلامي أو سياسي، حول خطاب أبو مازن في نيويورك، فالمصلحة الوطنية تقتضي بعض التريث حتى ينجلي ما احتواه الخطاب من وعود وتوجهات، وكي يقوم أبو مازن بتوضيح جوانب خطابه بنفسه، أمام الشعب والمؤسسات الوطنية، وبعد ذلك لكل مواطن أو فصيل كل الحق، في تحديد وإشهار وممارسة مواقفه".

 

وتابع: "من الواضح أن هناك في إسرائيل ورام الله من يتسرع لتغيير اتجاه أشرعة المعركة مبكراً، بافتعال الأوهام وإعادة إنتاج معارك داخلية، هدفها إشغال الشعب الفلسطيني، بقضايا غير تلك التي أثارها خطاب نيويورك وما بعده، ونحن لا نستغرب طبعًا ما يأتي من دولة الاحتلال إعلاماً وسياسيين، لكنه من المخجل أن تحاول جهات فلسطينية تبني وترويج السموم الإسرائيلية، لتشويش الشعب، وبقصد الإساءة المتعمدة لمواقف القائد محمد دحلان الواضحة، ومن المؤسف أن تسقط وكالة معا التي نحترمها، في حبائل وشراك تلك اللعبة الخبيثة والواضحة المصادر والأهداف".


وأضاف البيان: "لقد تعمد النائب والقيادي محمد دحلان، و منعا لأي إلتباس إعلان موقفه قبل خطاب نيويورك بساعات ، محدداً السقف الوطني الذي يعتقده و يؤمن به ، مؤكدا عزمه ، و داعياً الجميع إلى دعم أي قرار وطني يعلن من نيويورك ، و مسجلاً ملاحظاته حول الغموض و المناورات التي سبقت خطاب نيويورك ، و ربما أثرت لاحقا في محتوى الخطاب نفسه ، مؤكداً أن عدم مكاشفة الشعب قبل العالم غلطة سياسية ، تثير الشكوك و تضعف الالتفاف الشعبي".
 

واختتم بيانه قائلاً: "يؤكد محمد دحلان أنه لم يحدد بعد موقفه من خطاب نيويورك، وذلك بهدف إعطاء الوقت الكافي لأبو مازن، لشرح و توضيح ما جاء في خطابه أمام الشعب الفلسطيني بنفسه، ويجدد امتناعه عن خوض أي جدال داخلي قد يضعف الإصطفاف الوطني الفلسطيني، خاصة وإن ذلك بالضبط ما يعمل عليه الاحتلال بكل أدواته السياسية والأمنية والاعلامية".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان