رئيس التحرير: عادل صبري 05:46 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

شريف عرفة: ريهام سعيد تروج للخرافات

شريف عرفة: ريهام سعيد تروج للخرافات

سوشيال ميديا

شريف عرفة

شريف عرفة: ريهام سعيد تروج للخرافات

مصطفى المغربي 30 سبتمبر 2015 11:26

نشر الدكتور شريف عرفة فنان الكاريكاتير والباحث في علم النفس تدوينة قديمة حول لقاء سابق له مع الإعلامية ريهام سعيد.

 

وقال في تدوينة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بوست قديم تكلمت فيه عن لقائي بالإعلامية ريهام سعيد بعد إذاعتها لحلقة تروج للخرافات".

 

وجاء في التدوينة القديمة: "من كام سنة شرفتني الإعلامية ريهام سعيد في مكتبي لإجراء حوار عن "التنويم المغناطيسي", وإليكم بعض ما حدث في هذه الحلقة".

 

وتابع: "قلت إن التسمية -مبدأيًا- غلط لأنها مبنية علي نظرية خاطئة من القرن الثامن عشر تفترض وجود قوة خفية اسمها "المغناطيسية الحيوانية" يمكن استغلالها في الشفاء و التحكم في الناس وما يسمى "التنويم المغناطيسي"، لكن الدراسات الحديثة غيرت هذا المفهوم ليصبح اسمه "العلاج الإيحائي Hypnotherapy".

 

وأضاف: "قلت أن هناك اليوم تقنيات كثيرة تعتمد علي الاسترخاء وتخيل سيناريوهات متعددة لأسباب مختلفة، مثلاً.. التمارين الذهنية التي يمارسها علماء النفس الرياضي لتحسين أداء اللاعبين بتخيل أنفسهم يؤدون بأفضل طريقة ممكنة".

 

وواصل: "وما يمارسه مدربو التمثيل لزيادة وعي الممثل بعالمه الداخلي وشحذ خياله ومشاعره، ومثل البروفات العقلية التي يقوم بها ممارسو علم النفس المعرفي السلوكي لعلاج اضطرابات الفوبيا و الخجل مثلا، كأن يتخيل الشخص أنه يقوم بمهمة صعبة عليه -كالحديث أمام الجمهور مثلا- ويتدرب علي هذا الموقف في سيناريوهات تخيلية متعددة متدرجة في صعوبتها وهو محافظ علي هدوئة واسترخائه، للتقليل من رهبة الموقف حين يواجهه فعلياً".

 

وذكر: "قالت لي أنها تعرف شخصًا يستطيع تنويم الناس بمجرد النظر في عيونهم، فقلت لها أن هذا ليس حقيقيًا، بعض الناس لديهم قابلية للاستسلام لإيحاء أكثر من غيرهم، فيستغرقون في هذه الحالة تمامًا إلي أن يفيقهم المعالج، لكن هذا لا يعني أن هناك منومًا مغناطيسيًا خارقًا يمكنه تنويم كل الناس رغمًا عنهم للتحكم فيهم كما يحدث في السيرك، لو امتلك شخص هذه الخاصية لأصبح ملك العالم".

 

وأردف: "تعرف تنومني؟" هكذا سألت.. فقلت لها أن الموضوع ليس تحديًا الجلسة هي تعاون بين الممارس والعميل لتحقيق هدف علاجي أو تدريبي ما".

 

واختتم: "لم أعرف وقتها لماذا لم تتم إذاعة هذه الحلقة، لكن حين رأيت حلقة "إخراج الجن"، عرفت السبب".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان