رئيس التحرير: عادل صبري 06:42 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

عماد الدين حسين: الوفد الشعبي للرئيس يعكس المستوى البائس لتفكيرنا

عماد الدين حسين: الوفد الشعبي للرئيس يعكس المستوى البائس لتفكيرنا

سوشيال ميديا

عماد الدين حسين

عماد الدين حسين: الوفد الشعبي للرئيس يعكس المستوى البائس لتفكيرنا

عمرو عاطف 05 يونيو 2015 20:28

هاجم عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق الوفد الشعبى المصرى الذى سافر لتأييد الرئيس عبدالفتاح السيسى فى ألمانيا.


وقال حسين فى مقاله "ما يبقى من زيارة الرئيس لألمانيا" المنشور بجريدة الشروق: "ما الذى بقى من كل ذلك؟ ظنى الشخصى أنه لا شىء أو أقل القليل.. الباقى فقط هو النتائج السياسية لهذه الزيارات، بعبارة أخرى الولايات المتحدة لم تقرر تغيير سياستها تجاه مصر وقام رئيسها باراك أوباما وأركان الإدارة الأمريكية بمقابلة الرئيس السيسى فى سبتمبر الماضى فى نيويورك، لأن بعض رجال الأعمال المصريين نظموا وقفة تأييد للرئيس مع الجالية المصرية هناك".

 

وأشار حسين في مقاله لمظاهرات الإخوان بالدول التي يزورها السيسي قائلاً: "فى المقابل أيضا فإن مظاهرات الإخوان وقتها لم تمنع الإدارة الأمريكية من الاقتراب من الحكومة المصرية الجديدة، وحتى إصرارها على وجود همزة وصل مع الجماعة حتى الآن لا يرجع لهذه المظاهرات الكوميدية بل لأن هناك تصورات أمريكية تعتقد بإمكانية دمج الإخوان فى المشهد السياسى العربى وإلى ضغوط تركية قطرية فى هذا الصدد".


وتابع: "
بالمثل فإن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وحكومتها فى برلين لم تغير سياستها تجاه مصر لأنها خشيت من تأثير الفنانة إلهام شاهين فى الشارع الألمانى ومعها بقية الوفد الشعبى المصرى، هى فعلت ذلك منذ شهور لأنها وصلت إلى قناعة أن ما حدث فى ٣٠ يونيو كان تحركا شعبيا حقيقيا وليس انقلابا، وأن الاستمرار فى هذا الموقف من القاهرة سيضر المصالح الألمانية الاقتصادية وقد يفاقم من ظاهرة التطرف والإرهاب فى المنطقة بأكملها ما يترك أثرا سلبيا على أوروبا والعالم".

 

وواصل: "للأسف الشديد انهمك الوسط الإعلامى بل والسياسى المصرى فى جدل حول الوفد الشعبى الذى رافق الرئيس ونسوا أمر الزيارة، ولو كنت مكان الحكومة والرئاسة لفكرت ألف مرة فى عدم تكرار حكاية الوفد الشعبى مرة ثانية، بالشكل الذى تم به، بل بطرق أخرى تؤدى الغرض وتدعم الموقف المصرى لدى الدولة التى يزورها الرئيس بدلا من مجرد تنظيم مظاهرة فى الشارع هناك".



واستكمل: "ولو كنت مكان الإخوان لتوقفت عن هذه المظاهرات الهزيلة، لأنها لم تعد ذات جدوى، وغالبية الدول التى راهنوا عليها خسروها".


 

واختتم عماد الدين مقاله قائلاً: "ولو كنت مكان الإعلام لأعطيت كل شىء حجمه، الوفد الشعبى مع كل الاحترام كان له نقطة فى بحر الزيارة. انشغل الجميع تقريبا بموضوعات جانبية، ونسوا أهمية وهدف الزيارة ونتائجها الكثيرة. وهذا يعك المستوى البائس الذى وصل إليه تفكيرنا جميعا".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان