رئيس التحرير: عادل صبري 05:36 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

باحث في شؤون التيارات الدينية: الإخوان اختاروا سياسة النفس الطويل مع السلطة

باحث في شؤون التيارات الدينية: الإخوان اختاروا سياسة النفس الطويل مع السلطة

سوشيال ميديا

أعضاء بمكتب إرشاد جماعة الإخوان

باحث في شؤون التيارات الدينية: الإخوان اختاروا سياسة النفس الطويل مع السلطة

مصطفى المغربي 05 يونيو 2015 09:48

رأى الباحث عبد الرحمن يوسف المهتم بالقضايا المتعلقة بشؤون التيارات الدينية والشؤون السياسية أن جماعة الإخوان المسلمين بدأت تدخل في لعبة عض الأصابع مع السلطة وانتهاج سياسة النفس الطويل.

 

وذكر في مقال له بموقع "صدى": "اختارت جماعة الإخوان المسلمين في مصر بعد عملية طويلة من التفكير والنقاش الداخليَّين سلوك مسار المواجهة والتصعيد مع نظام عبد الفتاح السيسي".

 

وتابع: "فبعد نحو عامَين من المقاومة غير العنفية لتحقيق مصالحها في المدى الطويل تدخل الجماعة في لعبة عض الأصابع مع السلطة، وانتهاج سياسة النفس الطويل".

 

واستشهد عبد الرحمن يوسف في مقاله بتصريح الدكتور محمود غزلان القيادي بالجماعة الخاص باستبعاد أي خيار صدامي مع السلطة، فقال: "في الأول من يونيو ألقت قوات الأمن في مصر القبض على القيادي بجماعة الإخوان وأحد صقورها محمود غزلان بعد التصريح له والذي أكّد فيها على ما أسماه ثوابت الجماعة مشدّداً على السلمية ومستبعداً أي خيار صدامي.

 

وأردف يوسف: "المؤشّر التالي على حسم الجماعة أمرها في إعادة تموضعها جاء حينما أصدر محمود حسين الأمين العام السابق للجماعة تصريحاً على صفحته بموقع "فيسبوك"، ذيّله بصفة الأمين العام للجماعة تزامناً مع صدور تقارير إخبارية تتحدث عن "انقلاب" داخل الجماعة".

 

واستطرد: "في حين تُجمع غالبية الإخوان على الدفع باتجاه تصعيد المواجهة ليس واضحاً بعد ماذا ستكون العواقب، وهناك حالياً رؤيتان متنازعتان داخل الإخوان، الرؤية الأولى هي تنظيم ثورة شاملة، يعتمد فيها الشباب على تراجع شعبية نظام السيسي، مع اللجوء إلى تعبئة الشباب من داخل جماعة الإخوان المسلمين وخارجها".

 

أما السيناريو الثاني فيقوم على تنفيذ انقلاب عسكري بدعم من الإسلاميين والضباط المستائين، ويفضّل بعض قادة الإخوان الرؤية الثانية ومنهم مدحت الحداد أحد قياديي الإخوان الموجود حالياً في تركيا والذي ألمّح إلي وجود انقسامات وعدم رضى داخل الجيش المصري عما يجري".

 

واختتم يوسف مقاله: "في أي حال ثمة خلخلة للوضع الحالي تبدو في الأفق أياً كان المسار الذي ستؤول إليه الأحداث في الأشهر المقبلة".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان