رئيس التحرير: عادل صبري 11:19 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تعليق أشرف الشريف على إحالة أوراق عماد شاهين إلي المفتي

تعليق أشرف الشريف على إحالة أوراق عماد شاهين إلي المفتي

سوشيال ميديا

عماد شاهين

تعليق أشرف الشريف على إحالة أوراق عماد شاهين إلي المفتي

مصطفى المغربي 17 مايو 2015 06:59

أدان الدكتور أشرف الشريف محاضر العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة إحالة أوراق الدكتور عماد شاهين أستاذ السياسات العامة بالجامعة الأمريكية وجامعة جورج تاون في قضية التخابر.

 

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "صورتي مع الدكتور عماد شاهين Emad Shahin و هو يسلمني شهادة التخرج من الجامعة الامريكية اما في البكالوريوس او الماسترز مش متذكر بس غالبا دي صورة التخرج بتاعت الماسترز يعني سنة ٢٠٠٣".

 

وتابع: "موضوع د.عماد شاهين الصادر عليه حكم بالإعدام من محكمة جنايات القاهرة في ما يسمي بقضية التخابر بالنسبة لي فيه ابعاد مختلفة ...فيه البعد الشخصي فهو كان أستاذي في الجامعة الامريكية في قسم العلوم السياسية في مرحلتي البكالوريوس و الماسترز في أواخر التسعينات و أوائل الألفية و كان المشرف علي رسالة الماسترز بتاعتي و اشتغلت ال Teaching Assistant بتاعه من سنة ٢٠٠٠ الي ٢٠٠٣".

 

وأضاف: "دكتور عماد كان بالنسبة لي أستاذ و مربي و صديق و عشرة عمر و كان فيه بيننا عيش و ملح و ذكريات عزيزة و كان دايما من الوجوه البارزة و المؤثرة في مجتمع الجامعة و النشاط الأكاديمي بين الطلبة و الباحثين و الأساتذة سواء في الجامعة الامريكية في مصر او في الجامعات التي قام بالعمل فيها في الولايات المتحدة الامريكية ...اي نعم اختلفنا كتيرا سياسيا و فكريا في وجهات النظر من زمان و حتي الان لكن بقي دائما الود و المحبة و الاعزاز و بالقطع اري ما يحدث له حاليا شيء مفجع و حزين علي المستوي الشخصي...و لكن البعد الشخصي علي قدر خصوصيته و حساسيته و عاطفيته الا انه يبقي اقل في الخطورة من الأبعاد الأخري للقضية".

 

وذكر: "فهناك البعد الأكاديمي و المهني ، فبصفتي انتمي لعالم المشتغلين بالأكاديميا و البحث و التدريس لا يمكنني ان أقف ساكتا أمام اعتداء صارخ مجنون علي حرية الفكر و البحث و الرأي و التنكيل باكاديمي زميل لمجرد استخدامه حقوقه في التعبير العلني عن الرأي و الموقف و إرساله الي حبل المشنقة بسبب هذا في ممارسة فاشية بربرية لا تعرفها الا الأنظمة الإجرامية القمعية الهمجية".

 

وأردف: "البعد الثالث و هو اهم الأبعاد و اخطرها هو بالطبع البعد السياسي ...تكلمنا كثيرا عن ان نظام السيسي علي راس الدولة القديمة بلغ مرحلة من القمع و الظلم و الاستبداد السلطوي لم تعرفها مصر الحديثة حتي في عصور بطش الاحتلال الانجليزي و الديكتاتورية الناصرية لا كما و لا كيفا...تدمير مؤسسات العدالة عبر تسييسها الفج لصالح النظام ضد معارضيه و استخدام القوانين العادية و القضاء المدني العادي بشكل غير مسبوق تاريخيا للتنكيل بالمعارضين السياسيين بالنيابة عن النظام او بالأصالة عن نفسه كقضاء يتموقع في قلب الدولة القديمة و من ثم في قلب الصراع السياسي الوجودي في مصر ، و منهجية القمع الدموي الشامل ضد الجميع بأرقام و وقائع غير مسبوقة في القتل و السجن و الاعتقال و التشريد بأمر القضاء او بغير أمره".

 

وروى: "لكن ان يحكم هذا النظام علي شخص بالإعدام و كل حيثيات الإدانة ان الايميل بتاعه ذكر cc في ايميلات تم تداولها بين متهمين اخرين و أنه ظهر علي قناة الجزيرة معارضا للنظام ، فده معناه ان النظام أصيب بالجنون التام و تخلي حتي عن الحد الادني من الرشادة الاداتية الملتزمة بقوانين و قواعد وضعها هو بنفسه قبل هذا ، ذلك الحد الادني الذي تمسكت به دائما الدولة الحديثة في مصر حتي في اعتي مراحل استبدادها و ده مؤشر خطير جدا علي اننا داخلين علي كارثة محققة و ثقب اسود حالك الظلمة سيبتلعنا جميعا....و القادم سيكون أسوأ".

 

وقضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة بإحالة أوراق 107 متهمين لفضيلة المفتي لإبداء الرأي الشرعي من بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي والدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان والدكتور يوسف القرضاوي في القضية المعروفة إعلاميًا بالهروب من سجن وادى النطرون.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان