رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

منتصر الزيات: 4 نقاط لجمع المحامين والارتقاء بالنقابة

منتصر الزيات: 4 نقاط لجمع المحامين والارتقاء بالنقابة

سوشيال ميديا

منتصر الزيات

منتصر الزيات: 4 نقاط لجمع المحامين والارتقاء بالنقابة

سعد الشطانوفي 14 مايو 2015 20:04

دعا المحامي منتصر الزيات جموع المحامين إلى العمل بكامل طاقتهم للنهوض بنقابتهم وجعلها في الصدارة حتى يرتفع صوتها عاليا خفاقا فى العالمين كما كان يتردد عبر العصور والأزمان.

 

وقال في كلمته بالحلقة النقاشية (رؤية مستقبلية لنقابة المحامين) والتي عقدت اليوم بقاعة د.عبد العزيز حجازي 1101 كورنيش النيل الدور الأول خلف فندق شبرد، والتي نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "عندما تدلهم الخطوب يجب البحث عن الخلل والعمل على تلافيه".

 

وأضاف: "ولما كانت نقابة المحامين هى رائدة الدفاع عن الشعب فوجب علينا العمل بكل طاقتنا للنهوض بها وجعلها فى الصدارة حتى يرتفع صوتها عاليا خفاقا فى العالمين كما كان يتردد عبر العصور والأزمان
بل نعمل سويا حتى يخرج المحامون من طور الشجب والاستنكار إلى طور العمل".

 

وتابع: "أما موضوع منتدانا اليوم، فهو محاولة لبداية استشراف جهد جماعي ينتشل نقابة المحامين من أزماتها، محاولة لإعادة لجماعية العمل والأداء، واعلموا أنه لن يكون لصوتنا صدى، إلا إذا تعدت القوى المتواجدة على مائدة العمل النقابي، فأحادية القوة داخل النقابة هو السبب فيما آلت إليه أحوالها، نريد من جديد أن نحيي القيم التي عاشت طويلا داخل نقابة المحامين نريد أن نستعيد الفرد _ المتجرد الواعى بقضايا نقابته المضحي من أجلها، ذلك الفرد الذى يؤمن بالرأى والرأى الآخر، ويخدم الآخرين فى فريق واحد يبحث ويستهدف غاية واحدة".


واستكمل: "إننا لا نطلب تذويب الفوارق بين الآراء، أو تغيير الأيديولوجيات، إنما نطلب أناسا يتعاملون مع بعضهم البعض رغم اختلاف الأفكار والأيديولوجيات، إن الثوابت المتفق عليها والقواسم المشتركه عديدة فمنها نهضة النقابة ومنها القضايا القومية ومنها الدفاع عن أرض الوطن العربي ضد الغزو الثقافى والاقتصادى ومنها تفعيل الدور السياسي والاجتماعى لنقابة المحامين".


وأردف: "إننا نتطلع إلى مستقبل أفضل.. لا نهتم فيه كثيرا بالنجاح فى عملية انتخابية وإنما نهتم بالمشاركة في عملية تاريخية.. موضوعها التحالف من أجل الهدف المشترك وهو إنقاذ نقابة المحامين مما وقعت فيه.. وحل بها من ركود".


واستطرد: "إننا نتمنى على المشاركين والحضور أن يكون حرصهم على صنع استراتيجية ملاءمة موضوعية وحية لدفع العمل المستقبلي فى نقابة المحامين أكبر من مجرد.. ترصد الأخطاء، فهي بين عوامل ركود ثلاثية: أولها : غياب القائد المنظم الذى يقاوم التغلغل الإدارى بها والتحكم السياسي فيها، ثانيها : غياب المجلس المنظم قوى الشخصية الذى يفرض منهجية علمية فى الأداء النقابي ويشكل ستارا قوميا أمام ما تذهب إليه النقابة من مهالك، ثالثها : غياب الاستتار الجماهيري.. بابتعاد المحامين الأكفاء عن ساحة العمل النقابي وعن ميدان المقاومة السياسية".

 

وقبل النهاية قال إنهم بحاجة إلى تجمع يؤمن بميثاق واحد فحواه تلك النقاط الأربعة: 
1 – نؤمن بضرورة التوحد من أجل إعادة صياغة شخصية النقابى الصحيح الذي يؤمن بالرأى الآخر .. ويعمل مع الآخر ولا يعتمد فى بقائه على نفى الآخرين قولا أو فعلا.


2- نؤمن بضرورة التوحد من أجل الوقوف فى مواجهة السيطرة الإدارية والسياسية التى تعيش فيها النقابة .. ومواجهة التدخل والهيمنة الحكومية أو غير الحكومية . 

 

3- نؤمن بضرورة التوحد من أجل تصعيد النقابي بغض النظر عن عقيدته أو فكره أو نوعه أو جنسه .

 

4- نؤمن بضرورة التوحد من أجل إعادة قضايانا القومية إلى ترتيبها الطبيعي بين أهم قضايانا .. ومن أجل صياغة راشدة لقضايانا النقابية".\

 

واختتم: "وفى النهاية فإنى أنادى بالتوحد دون أن أعرف كيف وأين ومتى يتم ذلك.. إلا أن حسبي هو أن تتوحد أمانينا حول التوحد .. وبعدها سوف يهدينا ربنا سواء السبيل".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان