رئيس التحرير: عادل صبري 08:27 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

ناصر الدويلة: الحكومة الكويتية تكفر بالقرآن والسنة

ناصر الدويلة: الحكومة الكويتية تكفر بالقرآن والسنة

سوشيال ميديا

السياسي الكويتي ناصر الدويلة

ناصر الدويلة: الحكومة الكويتية تكفر بالقرآن والسنة

محمد السوداني 13 أبريل 2015 19:10

هاجم السياسي الكويتي والبرلماني السابق ناصر الدويلة الحكومة الكويتية على خلفية تصريحات وزير التربية والتعليم الكويتي اعتبرها الدويلة معادية للإسلام.

 

وقال في سلسلة طويلة من التغريدات عبر حسابه الشخصي على موقع التدوين المصغر "تويتر": "الكويت بلد اهله مسلمون واذا كانت الحكومه لا تؤمن بالقرآن العظيم اقترح عليها ان تغادر الكويت الى مناطق اليزيديين في العراق فهناك شعب لادين له".


وحذر: "اذا بقي وزير التربيه في هذه الحكومه فان الولاء والبراء يحتم علينا ان نبرأ الى الله من هذه الحكومه ومن منهجها المتطرف في الكفر بالقرآن والسنه".


وأضاف: "الكفر بالقرآن والسنه هو منهج حكومة جابر المبارك اذا بقي هذا الوزير الضال وعلينا واجب المطالبه بطردهم جميعا من الكويت فلا نتحمل كفر صراح كهذا".


وواصل هجومه: "هذا الوزير المشبوه الفكر والسريره تكلم بالكفر البواح ولا يجوز السكوت عنه ولا نخشى في الله لومة لائم هو يقول يريد ان يطهر المناهج من القرآن".


واستطرد: "الكفر بالله اعظم الظلم فهل يريد سمو الشيخ جابر المبارك ان ينهي تاريخه بالكفر البواح اتق الله والله منتقم جبار اذا بقي الوزير فانت مشترك معه".

وأردف: "اهم اسباب التطرف هو تطرف الحكومات وكفر المسؤولين لذلك تكون ردة الشباب اشد تطرف من الحكومه الكافره انتبه يا رئيس الحكومه الكفر لا سكوت معه".

وتابع: "اول مرة في تاريخ الكويت يبرز موقف حكومي فيه كفر بواح صريح بالقرآن والسنه و جلب هذا الضال ليكون وزير تربيه يبين حقيقه الغاية من تعيينه".


واستكمل: "لابد على كل كويتي يخاف الله ان يبرأ الى الله مما قاله وزير التربيه والا كان مشترك معه بالاثم نعوذ بالله مما فعل السفهاء منا".

وقد أثارت تصريحات وزير التربية والتعليم العالي بدر العيسى جدلاً واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ادعائه سيطرة من أسماهم "الإسلاميين والقبليين" على أركان التعليم التطبيقي والتدريب في الدولة، وانتقد سوء أوضاع هيئة التطبيقي التي تعاني من هيمنة التيارات القبلية والاسلامية، على حد قوله.

 

وحول المناهج الدراسية أعرب العيسى عن قلقه قائلاً: "يقلقني ويقلق معظم الناس قضية مناهج التربية الإسلامية واللغة العربية وعندما استلمت حقبة التربية كوّنت لجنة من مسؤولي الوزارة وعدد من المستشارين وبدأنا تنقية منهج التربية الإسلامية في ما يتعلق بالتطرف والآيات والأحاديث التي تدعو بهذا الجانب، ولمسنا أن المناهج معظمها كان يركز على التفسير السلبي كما وجدنا أيضا ان مناهج اللغة العربية نصفها تربية إسلامية، وركزنا أن تكون المادة مشوقة للدارس والطلاب ".

 

كما أعلن عن توجهه لالغاء دراسة الشريعة في الخارج على غرار ما جرى لتخصص الحقوق.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان