رئيس التحرير: عادل صبري 01:15 مساءً | الخميس 14 نوفمبر 2019 م | 16 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

هل قال هتلر "أعطني جنديًا مصريًا وسلاحًا ألمانيًا لغزو العالم"؟

هل قال هتلر أعطني جنديًا مصريًا وسلاحًا ألمانيًا لغزو العالم؟

سوشيال ميديا

أدولف هتلر

هل قال هتلر "أعطني جنديًا مصريًا وسلاحًا ألمانيًا لغزو العالم"؟

عمرو عاطف 30 مارس 2015 15:21

رغم شهرة القائد الألماني أدولف هتلر بالنازية والعنصرية للجنس "الآري" والتشدد ضد الأعراق الأخرى والتقليل منهم، يسكن في ذهن كثير من المصريين قول شهير منسوب له.. "أعطني جنديًا مصريًا وسلاحًا ألمانيًا لغزو العالم".

 

الجملة التي تداولها مستخدمو محرك البحث العالمي "جوجل" والمنسوبة إلى هتلر، تظهر فى كل بلد بنتائج مختلفة.

 

ما عليك إلا أن تكتب "أعطني جندي" وتترك الباقي لـ "جوجل".

 

إذا استخدمت محرك البحث "جوجل مصر" ستجد النتائج بالترتيب قد صعدت كالتالي: "أعطني جندي مغربي .. ثم حندي يمني .. ثم جندي جزائري".

جوجل مصر.JPG" style="width: 600px; height: 223px;" />

بينما كانت روابط البحث بها كلمات "أعطني جندي مصري .. أعطني جندي فلسطيني".

جوجل مصر.JPG" style="width: 500px; height: 418px;" />

 

أما إذا استخدمت "جوجل الإمارات" فسوف تجد النتائج مختلفة قليلة فى ترتيبها "أعطني جندي مغربي، أعطني جندي كردي، أعطني جندي تونسي، أعطني جندي وسلام ألماني".

بينما كانت نتائج "جوجل فلسطين" مماثلة لنتائج "جوجل المغرب"، و "جوجل تونس": "أعطني جندي مغربي ثم أعطني جندي يمني، أعطني جندي جزائري، ثم جندي عراقي".


 

وجاءت نتائج "جوجل الجزائر" مختلفة قليلاً حيث كانت "أعطني جندي مغربي، أعطني جندي يمني، أعطني جندي جزائري، أعطني جندي فلسطيني".

أما نتائج "جوجل الكويت وقطر" عن مقولة هتلر جاءت كالتالي: "أعطني جندي جزائري، أعطني جندي عراقي، أعطني جندي يمني، أعطني جندي فلسطيني، أعطني جندي سوري".

واختلفت نتائج "جوجل العراق": "أعطنى جندى مغربي، أعطنى جندى يمني، أعطني جندي جزائري، أعطنى جندي عراقي".

الثابت في هذه المسالة أن الحركة النازية وصعت مبادئ حزب العمال الألماني الوطني الاشتراكي ( النازي )، في بضع وعشرين نقطة شاملة، ليس من بينها تقدير الجنس غير الآري، وفيما يلي أهم النقاط المتعلقة بالمبادئ النازية

 

1) اتحاد جميع الألمان لتكوين ألمانيا الكبرى على مبدأ حق تقرير المصير.


2) طلب الأرض والأقطار لتزويد الشعب الألماني بالغذاء، وإسكان ما يزيد منهم عن ألمانيا . 

 

3) كل عضو من أبناء الدولة، يجب أن يكون عضوا في الأمة، إذ يمتاز هؤلاء بالدم الألماني، بغض النظر عن الدين الذي يؤمنون به، ولا يجوز لليهودي أن يكون عضوًا في الأمة الألمانية.

 

4) يعيش الأفراد ممن ليسوا من أبناء الدولة كضيوف فقط في ألمانيا.

 

5) واجب الدولة الأول هو زيادة رفاهية جميع الشعب.. وفي حالة عدم التمكن من تغذية جميع أبناء الشعب ، فينبغي استثناء الأجانب ، ومنع غير الألمان من دخول ألمانيا ، وكافة من ليسوا آريين ، ودخلوا ألمانيا منذ آب 1914 ينبغي إبعادهم.

 

6) طلب الحرب القانونية ضد الأكاذيب السياسية ونشرها في الصحف، وطلب صحافة وطنية مطهرة من الأجانب ، تخضع لرقابة الآداب والفنون، لكي تتميز الحياة الثقافية الألمانية العامة .

 

إن النظرية النازية، غالت في تمجيد الجنس الآري، على حساب جميع الأجناس البشرية، من منطلق أن الألمان سادة الجنس البشري، وهم أعلى مرتبة فيه الذين يجب أن يتولوا دائما توجيهه.

 

وقد وضعت لائحة للعناصر البشرية كان العنصر الآري في ألمانيا على قمتها وهم " الأقوياء "، يليهم النورد ( الدانماركيين والنرويجيين والسويديين ) والأنجلوساكسون، وجاء في نهاية اللائحة السلاف والعرب واليهود والزنوج.

 

وبذل الألمان جهدهم لإثبات أن "الآري" هو أبو الأجناس البشرية جميعها، فهو من حمل مشعل الحضارة منذ الأزل ، ونقلها إلى أمريكا ، وهناك من قال أن عقيدة المسيح يهودية ولكنه من سلالة آرية والأصل أهم من العقيدة.

 

ويظل السؤال .. كيف يمكن أن يدخل هتلر، الذي بالغ في تقدير الجنس الآري، الجندي المصري أو أي جندي غير ألماني عمومًا في منظومته العسكرية، ويفضله على الجندي الألماني؟

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان