رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 مساءً | الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م | 22 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

مروان يونس يحمل الدولة مسؤولية منع بناء كنيسة ضحايا ليبيا

مروان يونس يحمل الدولة مسؤولية منع بناء كنيسة ضحايا ليبيا

سوشيال ميديا

مروان يونس، عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية

مروان يونس يحمل الدولة مسؤولية منع بناء كنيسة ضحايا ليبيا

محمد السوداني 29 مارس 2015 20:16

أدان مروان يونس، عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية، تراخي الحكومة في تطبيق القانون تجاه من أسماهم المتطرفين الذين يمنعون بناء كنيسة شهداء داعش ليبيا.

وقال في بيان نشره عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بيان بخصوص وقف بناء كنيسة شهداء قرية العور ( شهداء داعش بليبيا)".

وتابع في البيان: "ان ما يحدث بقرية العور من تراخي في تطبيق إرادة القانون و قرار الرئيس لبناء كنيسة باسم شهداء ليبيا و ذلك في مواجهة مجموعات متطرفة تدعي أنها دينية و لكن في باطن الأمر هي مجموعات تحمل أفكارا ارهابية أمرا بألغ الخطورة .".

وأردف: "فحياد الدولة عن القيام بدورها و تحولها لدور الناصح و المرشد او الوسيط او المفاوض بدلا من كونها ممثلا للقانون و إرادته أمرا خطيرا و ردة عن دور السلطة و هو كيف تكون الدولة غائبة أمام سلفيين قرية الهوى ، كيف تقف السلطة متفرجة علي رفض بناء كنيسة تكريما لأبنائها شهداء ليبيا بالدستور ، فمع الاحترام لجميع الاطراف فلا ردة عن مبدأ المواطنة و هو المبدأ المؤسس لحقوق المواطنين بالدستور والقانون كما لن نقبل في يوم من الايام ان تتسامح دولة يونيو مع انفاذ القانون في صالح فئة ضد فئة أخرى او تتفاوض مع المتطرفين أو تتوقف عن القيام بدورها و انفاذ القانون كدولة قوية ذات سيادة ....".

واستطرد: "و لتلك الاسباب نطلب من الدولة المصرية ووزارة الداخلية تحمل مسؤوليتهم تجاه اخوتنا مسيحي الصعيد و التعامل مع المتظاهرين الراغبين في عدم إنفاذ القانون بالمثل لأي مظاهرة خارجة عن القانون و منه بسط نفوذ الدولة و الذي كان غائبا منذ سنوات و منه أيضا وضع حدا للتطرف المقيت أساس الإرهاب و هو الذي لازال متغلغا بالصعيد بلا مواجهة حقيقية سواء فكرية أو دينية أو حتي أمنية ...".


وأصيب عدد من الأقباط، الجمعة الماضي، أثناء هجوم المتظاهرين الرافضين لبناء كنيسة باسم شهداء ليبيا بقريتهم، قرية العور مركز سمالوط محافظة المنيا، بعد تنظيم مظاهرات عقب صلاة الجمعة، تلك القرية التي قدمت 13 ضحية في ليبيا، والتي أمر بها الرئيس عبدالفتاح السيسي ببناء كنيسة، تخليدا لهم.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان