رئيس التحرير: عادل صبري 11:17 صباحاً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حقيقة موقف 6 إبريل من فض اعتصام رابعة العدوية

حقيقة موقف 6 إبريل من فض اعتصام رابعة العدوية

سوشيال ميديا

أحداث رابعة العدوية 2013

حقيقة موقف 6 إبريل من فض اعتصام رابعة العدوية

أحمد تايلور 08 يناير 2015 15:49

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرًا، تقرير صحيفة الإندبندنت البريطانية حول موقف حركة شباب 6 إبريل من فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، في 14 أغسطس 2013.

 

التقرير الذي نشرته الصحيفة في 30 يوليو 2013، وأعاد نشره أحد المواقع الإلكترونية، قبل يومين، تعرض للقاء جمع حركة 6 إبريل بمنسقة الشئون الأوروبية كاثرين آشتون في يوليو 2013، حيث قالت الصحيفة إن الحركة وصفت على لسان مسئولة العلاقات الخارجية بها، أمل أشرف، الإخوان المسلمين بأنها "جماعة إرهابية"، وإن الحركة لا تقبل استمرار الاعتصام الذي وصفته بـ"المسلح" في رابعة والنهضة.

 

كما نفت "أمل"، بحسب تقرير صحيفة الإندبندنت، عن الشرطة والجيش أي مسئولية عن عمليات القتل، وقالت إنه يبذل قصارى جهده لوقف العنف.

 

بالعودة إلى حساب حركة شباب 6 إبريل على موقع "فيس بوك"، نجد تدوينة منشورة في 31 يوليو 2013، أي قبل فض الاعتصام بأسبوعين، أعلنت فيها الحركة رفضها قرار مجلس الوزراء بتكليف وزارة الداخلية بالتعامل مع اعتصامي النهضة ورابعة، معتبرة أن "اعتماد الحل الأمني هو إعلان للفشل واستهانة بالدماء"، مضيفة: "نُحمل مجلس الوزراء ووزارة الداخلية مسئولية الدماء التى ستسيل فى حالة استخدام القوة".

 

كما وجهت الحركة رسالة إلى قادة جماعة الإخوان المسلمين تقول فيها: "فشلتم وكدتم أن تصلوا بالبلاد الى الهاوية والآن تدفعون بأتباعكم إلى معارك صفرية لتحقيق مصالح شخصية بعيدة كل البعد عن مصلحة الوطن.. كفاكم استهانة بالدماء.. كفاكم متاجرة بالدماء وارحلوا".

 

 

بعد فض الاعتصام بستة أيام، تحديدًا في 20 أغسطس 2014، نشرت الحركة بيانًا مطولأ لها، أوضحت فيه موقفها السياسي أثناء هذه الفترة، قائلة: "إلى رفقاء النضال....إلى ثوار 25 يناير.. تحملنا من الاتهامات و المزايدات ما يفوق القدره علي الوصف و الاحتمال على مدار خمس سنوات هي عمر نضال حركتنا خلال عهود المخلوع ومجلسه العسكري والمعزول وما تبعه من استبداد جماعة الاخوان و استغلال ما اعتقدناه بكونهم شركاء نضال لأجل الوطن وحريته وكرامة ابنائه".

 

وتابعت: "نخاطبكم اليوم و نحن في ايام عصيبه على وطن ينزف الدم و يصارع ارهابا لم يشهد مثيله علي مدى تاريخه العتيق، نخاطب عقولكم و ضمائركم.. نخاطب فيك ايمانكم بثوره مجيده كنا نحن أحد أسبابها".


وأضافت: "لم نكن يوم بوق لأي سلطه أو حكرا لوصايه أي فصيل.. كنا و سنظل حكراً لشرف هذا الوطن و حريته و كرامته و بوقاً لعلو شأنه و شأن ابنائه، عندما نادينا بحرمه الدم كان همنا الأول هو المواطن و قداسه دمه من مبدأ انتمائنا للانسانيه و الدين و الحق".


وأردفت: "يدمي قلوبنا ما نعانيه من هجوم لا مبرر له و لا سند و ليت من يدعونه ينطقون بما هو حق بل باطل مقصده التربص بأبناء وطن قضوا سنوات في النضال و دفعوا العزيز و الغالي لأجل عزه شأنه و رفعه ابنائه".

 

وتساءلت: "كيف يكون لكم ان تصدقوا افواها طالما نطقت بالظلم و العداء والافتراء علي ثورتنا، كيف تصدقون افواها حرضت علي متظاهري يناير الشرفاء؟ كيف تصدقوا اعلاما هو صنيعه نظام سقط و رموزه هم أنفسهم من رموز اعلام النظام السابق؟، كيف لكم ان تصدقوا دون سند او دليل او برهان ادعائات يتم تكرارها منذ سنوات ولم يأت أحد حتى الان بدليل إدانه قاطع واحد يثبت صحه ما يدعون".

 

وأكملت: "ما نراه هو نهج مخطط لأقصاءنا نحن شباب يناير الشرفاء من ساحة النضال الوطني و التي كانت لنا شرفا لا استحقاق، ما نراه هو خطاب اعلامي خبيث يشوه نقاء سيرتنا و صدق نوايانا و يسعي الي تقسيم جبهة شباب و شرفاء هذا الوطن، نادينا دائما بالسلمية وانتهجنا اللاعنف و كانت و ستظل عقيدتنا في الكفاح و المقاومة، ندين الارهاب بكل ذره دم تجري في عروقنا.. ندينه ادانة قاطعة لا مراوغه فيها.. ندينه حقا لا مزايدة او متاجره بدم".

 

وفي رسالتها لمن أطبقت عليهم "المتربصين"، قالت: "رساله الي اولئك المتربصين.. حركتنا حركه مبادئ .. و المبادئ لا تموت، خرجنا فقط للعمل لما نراه صالح الوطن ولم ولن نستسلم مهما تكالبت المحن ولا يغرنكم صبرنا و تروينا فنحن نؤمن بقوه منطقنا و ليس بمنطق الأفواه الزاعقة أفواه الكذب و الأفتراء، فلا يغرنكم اصواتكم العالية فصوت الحق لا يموت، عملنا دوما على اعلاء مصلحة الوطن والمبادئ فوق اي ايدولوجيا او اتجاهات سياسية ضيقة، كنا دوما نصطدم بمن يعلي مصلحة شخصه او تياره او جهته الامنية ويوليها اهميه عن مصلحة الوطن ويدفع لجر الحركة لمسار وفقا لما يرتئيه فقط وهو ما ادى لتعدد جبهات تنتحل اسم حركة شباب 6 ابريل ظنا منه انها غنيمة قنص او صيد سهل يحقق بها اهدافه".


وواصلت: "ولكن تبقى حققيه واحده ان الجميع طامع في سرقه نضالنا وبقينا نحن ثابتين صامدين لا نتزحزح عن مبادئنا ولا يثبط عزمنا جاهل جهول او طامع متامر، قادمون، و سنبقي كما ستبقي مصر حره ابيه .. رغم ما تملأ به الدنيا افواه التضليل والكذب والافتراء".

 

كما وجهت رسالة للحركات السياسية الأخرى، قائلة: "ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم"، وتذكروا يوما كنا ابناء ميدان واحد تقاسمنا طعامنا و امالنا ووقفنا في وجه الاستبداد واجهنا الموت و صارعنا المجهول معا، لا تدعوا ادعياء النضال والثورة المضاده يفرقوا صفنا.. فما بينا لا ينقضي ولا ينتهي طالما تنبض قلوبنا بحب هذا الوطن".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان