رئيس التحرير: عادل صبري 08:25 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مسعد أبو فجر: 11 فبراير 2011 اليوم الأشد كآبة

مسعد أبو فجر: 11 فبراير 2011 اليوم الأشد كآبة

سوشيال ميديا

مسعد أبو فجر ـ الناشط السيناوي

مسعد أبو فجر: 11 فبراير 2011 اليوم الأشد كآبة

معاذ حجازي 18 ديسمبر 2014 16:53

رأى الناشط السيناوي مسعد أبو فجر، أنّ مغادرة ميدان التحرير في 11 فبراير عام 2011، هو اليوم الأشد كآبة، معتبرًا أن الفعل الثوري توقف بعد ذلك اليوم، ليفتح الباب للفعل السياسي، على حد قوله.


وأضاف "أبوفجر" في تدوينة على صفحته الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "حتى الموجات الاحتجاجية التي جاءت بعد 11 فبراير، من الاتحادية للمقطم لحد 30 ستة، هي محاولات لتغيير الإنحراف الذي تسببت فيه مغادرة الميدان، كانت لكسر التحالف العسكر الديني الذي أنتجته مغادرة الميدان يوم 11 فبراير".

وتابع: "كان الموقف صعب، وكانت السكاكين تقترب من الرقاب، ولو استمر الوضع شهرين كان مصر اليوم بتبايع بُغدادي خليفًا إسلام وأميرًا مؤمنين، وكنا غرقنا كلنا حتى دقوننا في محيطات الهلاوس".
مسعد أبو فجر.jpg" />


اقرأ أيضًا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان