رئيس التحرير: عادل صبري 10:28 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أيمن نور يرفع دعوى قضائية ضد اليوم السابع

أيمن نور يرفع دعوى قضائية ضد اليوم السابع

سوشيال ميديا

أيمن نور - رئيس حزب غد الثورة

أيمن نور يرفع دعوى قضائية ضد اليوم السابع

محمد السودانى 15 ديسمبر 2014 13:49

نشر الدكتورالدكتور أيمن نور، رئيس حزب غد الثورة، بيان له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أوضح فيه الإجراءات القانونية المزمع إتخاذها ضد ما أسماه "أكاذيب" جريدة "اليوم السابع"، على حد وصفه.

 

وقال في البيان: "إستمراراَ لمسلسل الأكاذيب المختلقة، والإفتراءات المتكررة، الذى دأبت جريدة وموقع " اليوم السابع " علي نشرها ضدي طوال العام الماضي، إرتكبت الجريدة جريمة جديدة، بنشرها اليوم – الأثنين 15/12/2014- في صدر صفحتها الأولي، عنواناَ رئيسياَ ( بالبنط الكبير ) يدعي زوراَ، وبهتاناَ، وجود إتصالات بيني، وبين الموساد".

 

وتابع: "وفي محاولة ساذجة، ومفضوحة للإفلات من العقاب، استبقت الجريدة هذا العنوان الضخم، المنشور باللون الأحمر، بأخر صغير جداَ يقول: جاسوس الغوصات "يزعم".

 

وأضاف: "ولما كان نشر هذا الزعم الكاذب، هو محض اختلاق من الصحيفة، أو مصدرها الذي لا يمكن الاستناد إليه في اختلاق ما يبرر إرتكاب جريمة قذف بحقي، بقيام الجريدة بإسناد وقائع كاذبة، لو صحت لأوجبت عقابي، والإضرار بي مادياَ، وأدبياَ، بين أهلي، وأنصاري".

 

وأردف: "لذا فقد وكلت الزميل أسامة عبد المنعم كامل – المحامي بالنقض – ومدير مجموعة نور للمحاماه في إتخاذ كافة الأجراءات القانونية، والقضائية، تجاه الصحيفة، ومطالبتها بالتعويض المادي الجابر عن الأضرار، بقيمة قدرها – مائة مليون جنيه مصري، وكذلك تجاه محرر الخبر الكاذب، ورئيس التحرير".

 

واستطرد: "وإزاء هذا أتحدى الصحيفة، أن تثبت بدليل مادي صحة أي من المعلومات التي روجت لها عمداَ بالمخالفة للحقيقة، في عناوين عددها الأخير".

 

واختتم الدكتور أيمن نور البيان نافيًا عنه التهم، قائلاً: "أوكد في هذا الصدد علي الأتي:1_ لم ولن يحدث، يوما من الأيام، أن اتصل بي أي شخص اسرائيلي الجنسية علي الأطلاق، سواء كان يعمل لدي الموساد، أو غيره، بل أنني لم أوافق علي إجراء أي مقابلات، مع صحف، أو قنوات تتبع الكيان الصهيوني، منذ بدايه عملي العام، وحتي اللحظة".

 

كما قال: "وبالتالي أنا لا أعرف جاسوس الغوصات، الذي أشارت له الصحيفه، في كذبتها الأخيرة، ولم التقي شخصاَ أسمه " مراد " أصلا ليتمني أن يراني رئيساَ مقبلاَ للجمهورية، أو غير ذلك من الأكاذيب التي ادعتها الصحيفة".
 

وأكد على أنه "فاض الكيل من تلك الأتهامات، والأكاذيب، والأضاليل التي تروج لها اليوم السابع في أخبارها، أو تلك المقالات التي سبق ونشرها أحد العاملين فيها، وجميعها كان يحملني للسخرية من قدر الكذب، والسخافة، لكن عندما يصل الأمر لحد اسرائيل وأتهامات تمس الشرف الوطني، فلن تمر هذه الأكاذيب، كما مرت سابقتها".

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان