رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سامح راشد لمتظاهري 28 نوفمبر: لا تنزلوا قبل أن ينزل الشعب

سامح راشد لمتظاهري 28 نوفمبر: لا تنزلوا قبل أن ينزل الشعب

سوشيال ميديا

سامح راشد

سامح راشد لمتظاهري 28 نوفمبر: لا تنزلوا قبل أن ينزل الشعب

محمد رشاد المدهون 26 نوفمبر 2014 20:29

انتقد الباحث السياسي سامح راشد دعوات التظاهر في 28 نوفمبر الجاري، ذاكرًا كثير من السلبيات التي يحملها النزول في هذا اليوم، مشيرًا إلى أنه يبحث عما بعد يوم الجمعة 28 نوفمبر.

 

وكتب راشد تدوينة مطولة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تحت عنوان "نحو رؤية أبعد من يوم الجمعة": بشكل واضح.. لست مع تظاهرات الجمعة 28 نوفمبر ولدي شكوك كثيرة حولها.. لكن حتى بافتراض حسن نية وسلامة مقصد دعاتها.. أظل أرفضها تماما ﻷسباب كثيرة. أهمها أن الخروج ﻻ يفيد الثورة وﻻ يفيد اﻹسلام.. انتفاضة الشباب المسلم ستحصد من هذا الشباب مئات بين قتيل ومعتقل.. دون فائدة أو مردود فعلي أكثر من بعض القلق لدى السلطة ومزيد من اﻻستنفار والتوحش من الشرطة. وكلاهما يوظف ما يخصه في تحسين صورته وتأكيد سطوته واتهام من يعترض باﻻرهاب".

 

وأضاف راشد: "صحيح أن استمرار القلق واﻻستنفار مفيد بحد ذاته عملاً بنظرية ال"vibration" التي نقلتها في مشاركة سابقة.. وهي تنصرف إلى عملية استنزاف للجهد وتوتيرللاعصاب ومكاسب سياسية ومعنوية واعلامية. لكن هذا قابل للتحقق بوسائل أخرى أقل كلفة وربما أكثر فعالية".

 

وتابع: "عن مثالب الخروج فحدث وﻻ حرج، تبدأ من تعميق اﻻنقسام بين الفصائل اﻹسﻻمية وبعضها.. ثم بين القوى السياسية ككل وهذا من اخطر ما سيتلو يوم الجمعة، النفخ اﻻعلامي في اخفاق اﻻسلاميين وعجزهم عن الحشد.. وتضخيم مقاطعة القوى اﻷخرى وتصويرها تنكرا منها للاسلاميين..".

 

واختتم قائلاً: "أنا أبحث عما بعد يوم الجمعة.. عن التواصل مع الناس ومخاطبة الجمهور والتحرك في الشارع بشكل واسلوب ومظاهر خلاف الهتافات وحرق اﻻطارات.. المصحف رمز... ما يمنع أن يكون الصليب مكانه في يوم آخر؟ لماذ ﻻ يتم التنسيق مع شباب 6 ابريل وغيرهم لتنظيم مسيرة سلمية أو مجرد وقفة صامتة يجتمع فيها كل اهالي المعتقلين رافعين صورهم؟ هناك كثير يمكن أن يتم دون قصر التحرك على فصيل مما يعطل التحرك ويقلص نتائجه، مع اﻻستفادة من رموز هوية ذلك الفصيل أو غيره، مما يلقى هوى لدى المصريين ويتسق مع المنظومة القيمية والنسق الثقافي لهذا الشعب. إلى اﻹسلاميين والليبراليين واليساريين والثوريين وأيضا المتلونين.. اقتربوا من هذا الشعب بمنطقه وبعقليته سيضعكم فوق الرؤوس وسينزل هو الى الشارع يناديكم.. يا سادة ﻻ تنزلوا الشارع قبل أن تنزلوا إلى الشعب".

 

التدوينة كاملة: 

 

وكانت قوى شبابية قد دعت لتظاهرات في 28 نوفمبر الجاري، تحت اسم انتفاضة الشباب المسلم، رافعين شعارات معركة الهوية، وداعين لرفع المصحف في تظاهراتهم.

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان