رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

محمد البلتاجي عن تقصي الحقائق: جريمة إضافية للتستر على القتلة

محمد البلتاجي عن تقصي الحقائق: جريمة إضافية للتستر على القتلة

سوشيال ميديا

محمد البلتاجي

محمد البلتاجي عن تقصي الحقائق: جريمة إضافية للتستر على القتلة

محمد رشاد المدهون 26 نوفمبر 2014 18:22

هاجم الدكتور محمد البلتاجي، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، تقرير تقصي حقائق 30 يونيو، مشيرًا إلى أنه يمثل جريمة إضافية للتستر على من وصفهم بـ "القتلة".

 

وكتبت أسرة البلتاجي، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تحت عنوان "لا يماثل بشاعة القتل إلا شناعة الكذب – بيان بخصوص تقرير لجنة تقصي الحقائق": "تقرير اللجنة كان متوقعًا بالنظر لموقف فؤاد رياض رئيس اللجنة أعلن مسبقًا الانحياز للانقلاب العسكري وقامت لجنته بتزييف الوقائع التي شاهدها العالم كله لتبرئة القتلة المجرمين من الجيش والشرطة والإعلام والنيابة العامة والرموز الدينية الفاسدة المتورطين في التحريض وقتل المواطنين المصريين السلميين المعتصمين في رابعة العدوية والنهضة ضد الحكم العسكري المعتدي على مصر ومواطنيها".

 

وأضاف البيان: "قامت اللجنة غير الشرعية (لأنها مشكلة بقرار من عدلي منصور الذي جاء على ظهر دبابة عسكرية) دون بقية من ضمير وإنسانية أو أخلاق بتحميل المسؤولية للضحايا الذين استشهدوا في المجزرة وزاد عددهم خلال شهر واحد عن ألف ونصف شهيد من الرجال والنساء والأطفال ؛ لتفويت الفرصة وقطع الطريق على أي محاولة جادة للتحقيق والمحاسبة على القتل واستباحة الدماء والأرواح والحريات المصونة".

 

وتابع: "وجاء تقريرها المزيف بلا أي منطق وكأننا قتلنا أهلنا وأصدقائنا الذين ثاروا ضد حكم العسكر ثم حبسنا بقيتهم في السجون".

 

وتابع: "نحن لن نفرط في دماء الشهداء أبداً ؛ وسيُحاسَب القتلة المجرمين الذين يحكمون مصر الآن بقوة السلاح لا أكثر مهما طال الزمن ، ولن نتحاور أو نتصالح مع مجرمين قتلوا الشهيدة بإذن الله أسماء البلتاجي ومئات الشهداء الأبرار منذ يناير 2011 برصاص الغدر والخيانة وبدعم صهيوني وإقليمي خبيث ثم حبسوا وسرقوا وحرقوا الأرض والإنسان والمستقبل".

 

واستطرد: "لن يفلت الجناة من العقاب والقصاص العادل طال الوقت أو قصر ولن ينجحوا في إرهاب الناس رغم كل المجازر البشعة المستمرة لكسر إرادتهم وثنيهم عن حقهم في الاختيار الحر والكرامة الإنسانية وضمان حقوقهم في وطنهم".

 

واختتم البيان قائلاً: "إن تقرير اللجنة المغموس في دماء الشهداء يشكل جريمة إضافية ومحاولة لن تنجح للتستر على القتلة ومنع محاسبتهم وملاحقتهم ، ولا يماثل بشاعة القتل الذي قامت به قوات الجيش والشرطة إلا شناعة الكذب الذي قامت به اللجنة لتبرئة المجرمين في أكبر مذبحة دموية بشعة قامت بها مؤسسات الدولة المجرمة ضد مواطنين مصريين شاهدهم العالم كله وهم يعتصمون سلمياً ضد الحكم العسكري المنقلب على إرادة الناس الحرة وحقهم في الاختيار الحر والعيش الكريم .. أسرة الدكتور محمد البلتاجي".

 

 

وقالت اللجنة المستقلة لتقصى الحقائق فى أحداث ما بعد 30 يونيو، فى الملخص التنفيذى لتقريرها الصادر اليوم، إن التجمع فى رابعة العدوية، وإن بدا فى مظهر سلمى، إلا أنه لم يكن سلميا قبل وأثناء الفض.

 

وأضافت اللجنة فى تقريرها، اليوم الأربعاء، أنه ثبت أن هدف قوات الشرطة منذ البداية إخلاء الميدان وليس قتل المتجمعين، غير إنها "اضطرت"، على حد وصف التقرير، إلى الرد على مصادر النيران التى أطلقها المسلحون من بين المتجمعين، مدللة على ذلك بأن الشرطة أخطرت وسائل الإعلام بموعد الفض، وناشدت المتجمعين قبل وأثناء الفض، وأن الشرطة تدرجت فى استخدام القوة ولم تستدع المجموعات القتالية إلا بعد وقوع قتلى وإصابات فى صفوفها، بحسب التقرير.

 

اقرأ أيضًا : 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان