رئيس التحرير: عادل صبري 10:59 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تامر وجيه: النظام يطبق إستراتيجية أرض بلا شعب في سيناء

تامر وجيه: النظام يطبق إستراتيجية أرض بلا شعب في سيناء

سوشيال ميديا

تامر وجيه

تامر وجيه: النظام يطبق إستراتيجية أرض بلا شعب في سيناء

محمد رشاد المدهون 15 نوفمبر 2014 16:09

اعتبر الناشط الحقوقي تامر وجيه أن النظام في مصر يتعامل مع سيناء منذ أن تم استردادها وفق إستراتيجية "أرض بلا شعب"، وهي نفس الخطة التي تعامل بها الصهاينة مع فلسطين.

 

وكتب وجيه، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الحقيقة أن سيناء من يوم "ما رجعت كاملة لينا"، وهي تعامل كما عامل الصهاينة فلسطين: "أرض بلا شعب".. استعاد النظام المصري سيناء وهو يتحول إلى رأسمالية السوق الحر، فاعتبر هذه الأرض فرصة للاستثمار السياحي. ومن ثم وزع أراضيها على مستثمرين ليقيموا فنادق ومنتجعات يأتي إليها سياح - أجانب في الغالب - يقضون أجازاتهم في دعة وهدوء".

 

وأضاف وجيه: "إذن، فقد كانت سيناء "أرض فاضية"، خدها مستثمرون مصريون وعرب وأجانب (مش من سينا)، وعملوا فيها مشاريع لا علاقة لها باحتياجات الأهالي، وشغلوا فيها ناس من أي حتة (غالبًا إلا سينا)، وجه يستفيد من المشاريع ناس من أي حتة (غالبا بره مصر). فين أهل سينا في المعادلة، محدش عارف.. لا عارفين، أهالي سينا ممنوع عليهم تملك الأراضي اللي عاشوا فيها آلاف السنين.. طيب فيه تواصل مع الأهالي؟ أكيد. التواصل بتعمله المخابرات وأمن الدولة. يعني تواصل أمني عشان نتأكد إن الأمن مستتب".

 

وأردف وجيه: "اللي بيقول الحل في تعمير سينا بيهزر أكيد. يعني إنت عايز تكمل ف سياسة "أرض بلا شعب"؟ تعمرها بإنك تجيب ناس من غير أهلها يملوها ويبيبدوا "السكان الأصليين"؟.. الحل مش ف تعمير سينا وخلاص، الحل مش في إننا نملاها بناس من غير أهلها. الحل في إن أهلها ياخدوا حقوقهم، والتعمير يبقى مبني على مصالحهم واختياراتهم الديمقراطية، يعني الحل إنك تعترف إنها "أرض ليها شعب"، وإن الشعب ده ليه كل الحق في اختيار طريقة تعميرها وفي جني ثمرة الإعمار".

 

وتابع وجيه: "لكن الحل اللي بيتعمل دلوقتي هو الاستكمال النهائي لمنهج "أرض بلا شعب": تهجير الأهالي ومسح المدن من على الخريطة.. والحقيقة الحل ده هو اللي بيوحد بين التنظيمات الجهادية المسلحة (اللي فيها ناس جاية من بره، بس مش من حماس) وبين الأهالي من البدو.. وطبعًا الحل ده بتعمله الدولة المصرية المتعفنة القديمة عشان طبعا هي غبية، بس مش بس كده، هي غبية، لكن ليها مصالح، مصالح في التعاون مع إسرائيل، ومصالح في استثمار سينا بطريقة أرض بلا شعب.

 

واختتم وجيه: "أنا لا أرى أملا في تحرير أهل سينا من الظلم إلا في دولة تانية، دولة قايمة على الإقرار التام بإن سيناء أرض وليها شعب ليه خصوصية وليه حقوق تاريخية.. الدولة دي لازم تبقى دولة عدل وحرية، دولة مؤمنة بالتعددية، وشايفة الحرية والمساواة والعدل أمن قومي.. وبالنسبة لي، ثورة أعمق من اللي فاتت، ثورة على كل الظلمة، هي باب تحرير سينا".

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان