رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ناشط ينشر آخر رسائل بينه وبين زينب مهدي

ناشط ينشر آخر رسائل بينه وبين زينب مهدي

سوشيال ميديا

زينب مهدي ـ الناشطة السياسية

ناشط ينشر آخر رسائل بينه وبين زينب مهدي

معاذ حجازي 13 نوفمبر 2014 17:46

أوضح الناشط السياسي عمار مطاوع، أن الناشطة زينب مهدي، والتي تداول نشطاء، مؤخرًا، خبر انتحارها، كانت مدمرة على الصعيد النفسي والمادي والمعنوي، على حد قوله.


وأضاف في تدوينة على حسابه الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بعد الاعتداء على المعتقلتين جهاد الخياط وأماني حسن، وكام خبر عرفتهم عن الاغتصابات وغيره.. فعليًا كنت بادعي ربنا إن الحياة تنتهي ويوم القيامة يقوم.. كفاية كده ظلم وقهر وعجز وقرف".

 

وتابع: "يومها هيا كلمتني، وقالت لي: إنت هتفضل تولول زي الستات لحد إمتى؟ .. قلت لها: وأنا يعني أعمل إيه؟ .. قالت لي: اكتب عنهم وانشر قضاياهم .. قلتلها: ما أنا ما أعرفش هما مين ولا أبدأ إزاي! .. قالت لي: طب لو إنت في وسط البلد قابلني ناحية ميدان التحرير وأنا راجعة من الشغل هأفهمك تعمل إيه".

وأكمل: "كانت دي المرة الوحيدة اللي قابلتها فيها على الأرض.. يوميها فتحت اللاب توب بتاعها.. ولمدة ساعة كاملة وأنا قاعد قدامها زي التلميذ رغم إنها أصغر مني.. قعدت تقولي إنت بتجيب الخبر من هنا.. وبعدين تبعت لصفحة كذا وصفحة كذا.. وخد ملف الورد ده هتلاقي فيه الصفحات اللي هتتفاعل معاك.. وخد الملف ده فيه أرقام الهيئات الحقوقية.. وبعدين تعمل كذا وكذا وكذا وكذا".

واستطرد: "حياة زينب كانت متدمرة على كل الأصعدة.. نفسيا وماديا ومعنويا.. الحلم والمستقبل كان قدامها مقفول من كل ناحية.. فيه حاجات كتير ما ينفعش تتحكي وبتفضل سر مع صاحبها وبتموت معاه، بعتت ليا ولغيري السيرة الذاتية (السي في) بتاعها كذا مرة عشان نشوف لها أي شغل.. كانت عايشة لوحدها ووراها إيجار ومصاريف شخصية لازم تغطيها".

كما قال: "في يوم وقفت قدامنا حاجة كانت هيا اللي بتعملها، افتقدناها، بعت لها رسالة سألتها: إنتي سيبتينا ليه في ملف البنات؟ قالت لي: تعبت.. استهلكت.. ومفيش فايدة.. كلهم ولاد كلب.. وإحنا بنفحت في ماية.. مافيش قانون خالص هيجيب حق حد.. بس إحنا بنعمل اللي علينا.. أهه كلمة حق نقدر بيها نبص لوشوشنا في المراية من غير ما نتف عليها.. مفيش عدل.. وأنا مدركة ده.. ومفيش أي نصر جاي.. بس بنضحك ع نفسنا عشان نعرف نعيش"..

وقال: "رجعت اختفت تاني.. قفلت الأكونت وفتحته وقفلته وفتحته، في مرة بعت لها رسالة أسألها هيا مختفية ليه؟.. قالت لي: عايزة أنتحر.. قعدت أتريق عليها.. قالت لي: بجد عايزة أنتحر.. فكرتها بتهزر.. ما كانتش بتهزر"!





يذكر أن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا خبر انتحار الناشطة زينب مهدي، عضو الحملة الرئاسية للدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، في انتخابات الرئاسة في 2012.
 



اقرأ أيضًا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان