رئيس التحرير: عادل صبري 08:53 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

عبدالفتاح ماضي: ما حدث في تونس يؤكد احترام الأطر الدستورية

عبدالفتاح ماضي: ما حدث في تونس يؤكد احترام الأطر الدستورية

سوشيال ميديا

عبدالفتاح ماضي

عبدالفتاح ماضي: ما حدث في تونس يؤكد احترام الأطر الدستورية

محمد رشاد 28 أكتوبر 2014 10:35

اعتبر الدكتور، عبد الفتاح ماضي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإسكندرية، أن ما حدث في تونس يؤكد احترام الأطر الدستورية والقانونية، ومن ثم فليس هناك خطر على الديمقراطية؛ إذ إن النموذج ذاته حدث من قبل في أوروبا الشرقية، مشيرًا إلى أن الطريق في تونس ما زال طويلًا.

وكتب ماضي، في تدوينة له علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، "إذا كانت أولوية المجتمعات العربية الآن هي الحرية، فما حدث في تونس اليوم، حدث في أوروبا الشرقية، الأحزاب القديمة عادت بمسميات جديدة.. ولم تسقط الديمقراطيات هناك.. وقد لا يكون هناك خطر على الديمقراطية إذا (وهذا أمر مهم للغاية) احترمت الأطر الدستورية والقانونية التي وضعت بقدر كبير من المشاركة والتوافق.. وإذا وجدت معارضة حقيقية قوية.. وأعتقد ان هذا سيحدث في تونس".

وأضاف ماضي، "ما حدث سيرسخ أيضًا قاعدة التداول السلمي على السلطة.. الطريق طويل.. وهذه مرحلة معالجة للإرث الثقيل لنظام بن على، ويفضل أن يقوم بها ائتلاف واسع أو حكومة من غير الإسلاميين.. والله أعلم".

 

يذكر أن الانتخابات التونسية، أسفرت عن تقدم حزب نداء تونس العلماني التوجُّه وحصوله على حوالي 80 مقعدًا من إجمالي عدد مقاعد البرلمان البالغ عددها 217 مقعدًا، فيما اعتبر تحولاً كبيرًا في المشهد السياسي التونسي الذي كان يهيمن عليه حركة النهضة الإسلامية.

 

اقرأ أيضًا : 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان