رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

نشطاء لـ فاطمة ناعوت: ناس تخاف ماتختشيش

 نشطاء لـ فاطمة ناعوت: ناس تخاف ماتختشيش

سوشيال ميديا

الكاتبة فاطمة ناعوت

بعد اعتذارها عن وصف عيد الأضحى بالمذبحة..

نشطاء لـ فاطمة ناعوت: ناس تخاف ماتختشيش

معاذ حجازى 05 أكتوبر 2014 18:32

بعد اعتذار الكاتبة فاطمة ناعوت على وصفها للأضحية بأنها مذبحة بسبب كابوس باغت أحد الصالحين، لم يغير رواد مواقع التواصل الاجتماعى موقفهم الغاضب مما قالته.

قالت "ßé Řƴ": "التعليم المصرى جاهل والدليل ان دى صحفية".


وأضافت "Engy Nassif": "كتك القرف معروفه بكرهك للاسلام مصر مش حتشوف الخير طول ما فيها ناس زيك ارحمينا وامشي".
 
وتابع "Mohd Uoka": "اقل شخص متعلم فى العالم يعرف انى اللى اتقال مش مظبوط ومش محتاج خبير يفسره وانت غلطانه ورجعتى فى كلامك بس مرجعتيش عن فكره الذبح ولا هى تفرق الذبح الجماعى عن الذبح الفردى ومفيش حاجه اسمها سياق ادبى يخلينا نسب اى شخض مش انبياء خلاص احنا عرفنا افكارك ومش هينفع نسمعلك تانى واديلك مثل عن التعبير عن الافكار المغلوطه محمود سعد قال فين ايام زمان لمل الراجل كان يقف فى البلكونه مع مراته هو بالفانله حملات ومراته واقفه جانبه بالقط ومعاهم بيره وكانو متدينين وده كلام عكس بعضه بس دى افكاره ومن وقتها لم ولن اشاهده".



ودونت "Aby Tag": "النبي ابراهيم عليه السلام لم يكن لديه علم على ان سيأتي زمن وتساق الخراف لذبح عظيم ولكن الله تعالى يعلم ، وهو احكم من كل عليم ، صحيح ناس تخاف متختشيش لما الدنيا قامت وقعدت عليكى بتحاولي تعتذري، فوق ياهانم فين صاحية هتقرقشك وغيلان يأكلوكي اذا فكرت بصيغي كلمات وتتبجحين على أنبياء الله وعلى ديننا الحنيف فوب ياما واذا كنت انتي نباتية فده مش ذنب آمنا".

فيما قال "Adel Alslamy": "الهجوم المبرمج و المستمر على الثوابت .. لن يضعف الإسلام. .. ولن تتحقق رغبات وآمال الكفار...فالإسلام راسخ فى القلوب...وانت أيتها الملحدة لن تنالى الشهرة باعمالك وهجومك الرخيص...بل ستنالين...اللعنات ..والهلاك".


يذكر أن الكاتبة فاطمة ناعوت قد اعتذرت فى تدوينة على حسابها الشخصى عبر موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، قائلة: "يبدو أنني، من دون قصد، قد تسببتْ كلماتٌ ثلاثٌ ذكرتُها (في سياق أدبي) في جرح مشاعر بعض الناس (وأعتذر لهم) حين أخذوها على غير ما أقصد وعلى غير ما تحمل تلك الكلمات من معنى، فقط لو أنصفَ قارئوها وعدلوا وصفّوا عقولَهم ونقّوا قلوبهم وأجادوا فنَّ قراءة المقال الأدبي، لا المقال الصحفي".





وكانت "ناعوت" قد اعتذرت، قائلة:  "يبدو أننى، من دون قصد، قد تسببتْ كلماتٌ ثلاثٌ ذكرتُها (فى سياق أدبى) فى جرح مشاعر بعض الناس (وأعتذر لهم) حين أخذوها على غير ما أقصد وعلى غير ما تحمل تلك الكلمات من معنى، فقط لو أنصفَ قارؤوها وعدلوا وصفّوا عقولَهم ونقّوا قلوبهم وأجادوا فنَّ قراءة المقال الأدبى، لا المقال الصحفى".


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان