رئيس التحرير: عادل صبري 11:05 صباحاً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

علاء عبد الفتاح: لم يزدني السجن إلا كراهية

علاء عبد الفتاح: لم يزدني السجن إلا كراهية

سوشيال ميديا

علاء عبد الفتاح

علاء عبد الفتاح: لم يزدني السجن إلا كراهية

محمد السوداني 16 سبتمبر 2014 13:54

روى الناشط السياسي "علاء عبد الفتاح" على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" ذكرياته مع السجن، مؤكدًا أنه لم يزده إلا كراهية.

وفي تدوينة له قال: "لم يزدني السجن إلا كراهية، فالكراهية تركة السجان، لم تزدني وفاتك إلا تسامحًا، فالتسامح تركتك. كرهت السجون والمحاكم يا بابا لدرجة أني صرت لا أتمناها حتى لمن أحملهم مسئولية قتلك".

وتابع: "هل ردعت السجون مجرمًا أبدًا؟ أنملك دليلاً قطعيًا على فائدتها؟ أم استقرت عقيدتنا عليها"؟

كما أكد علاء أن العقائد لا تغيرها السجون أو المعتقلات وكل فصيل وله معتقداته ولا يمكن تغييرها، قائلاً: "والله ما قابلت يومًا شرطيًا واحدًا اعترف أن قتل خالد سعيد كان جريمة، ماذا يفيدنا حبسهم؟ والله ما قابلت يومًا شخصًا واحدًا غير السجن عقيدته، ماذا يفيدهم حبس خصومهم"؟ مضيفًا: "كنا زمان نحكي عن قيمة الحقيقة. أتذكر كلامك فأتخيل محاكم تنتصر لها، في عالم مثالي بعيد لكن ممكن، محاكم تكشف وتشرح لنا الخلل، كيف فعلها الجاني؟ لماذا تركناه يفعلها"؟

واختتم الناشط السياسي تدوينته: "طيب من غيرك هشرح للناس إزاي أن ينفع نحلم بعالم من غير سجون أصلاً؟ ده احنا مبقيناش عارفين نحلم بعالم يحبس فيه الجناة لا المجني عليهم".

علاء عبد الفتاح.jpg" style="width: 377px; height: 395px;" />

وقد قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، أمس الثلاثاء، برئاسة المستشار محمد علي الفقي، بالتنحي عن نظر إعادة محاكمة الناشط علاء عبدالفتاح و24 متهمًا آخرين بالقضية المعروفة إعلامياً بـ"أحداث مجلس الشورى"، لاستشعارها الحرج.

كما قررت المحكمة أيضًا إخلاء سبيل علاء عبدالفتاح، ووائل محمود محمد متولي، ومحمد عبدالرحمن، بضمان مالي قدره 5 آلاف جنيه، مع إحالة الأسطوانة التي تمس حياة علاء عبدالفتاح الشخصية التي تم عرضها الجلسة الماضية إلى النائب العام، للتحقيق حول عرضها علانيةً، ومن المسئول عن عرضها.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان