رئيس التحرير: عادل صبري 07:58 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

السيسي يروج لخصومه.. مصر الآن والعربي الجديد الأكثر بحثًا على جوجل

السيسي يروج لخصومه.. مصر الآن والعربي الجديد الأكثر بحثًا على جوجل

سوشيال ميديا

شوت سكرين من نتائج بحث جوجل الأكثر شيوعاًَ

السيسي يروج لخصومه.. مصر الآن والعربي الجديد الأكثر بحثًا على جوجل

أحمد تايلور 25 أغسطس 2014 16:03

ما إن ذكر الرئيس عبدالفتاح السيسي أسماء القنوات والمواقع الإلكترونية التي تهدد الأمة العربية، من وجهة نظره، حتى ذيع صيتها على محرك البحث الشهير "جوجل".

فخلال اجتماعه مع رؤساء تحرير الصحف القومية والخاصة، أمس الأحد، وصف السيسي موقعي "العربي الجديد" و"Culture" الإخباريين وقناةَ "مصر الآن" وشركة "ميديا ليمتيد"بأنهم مناهضون للنظام المصري الحالي،كما أدعى الرئيس السيسي وجود تحالف بين قطر وتركيا، والتنظيم الدولي للإخوان، لبث الفوضى في الأمة العربية.


هجوم "السيسي" على هذه المواقع تسبب في اعتلاء بعضها قائمة البحث على المحرك الأشهر "جوجل"، حيث رصد محرك بحث "جوجل" أكثر من 5 آلاف بحثا عن تردد قناة "مصر الآن" لتتصدر المحرك، اليوم الاثنين، كما صعد موقع "العربي الجديد" إلى المركز الثاني بـ 2000 بحثاً على المحرك، حسب عمليات البحث الأكثر شيوعًا لأمس الأحد.


 

يذكر أن باسم خفاجي رئيس حزب التغيير والتنمية "تحت التأسيس"، قد أعلن في 5 أغسطس الجاري عن انطلاق قناة "مصر الآن" لتنضم إلى كوكبة القنوات المناهضة لما أسماه "الانقلاب".
 

وتابع في بيانه: "دواعي الاهتمام بـ" مصر الآن"، ومعرفتنا بانطلاقتها المباركة القريبة، هو حرص القناة على الاستفادة من أفكار وكوادر قناة الشرق، ونجومها، وخطها التحريري الإخباري، ومزيج البرامج والأخبار بها، وهو أمر يدل بوضوح على القيمة المضافة التي تقدمها قناة الشرق للإعلام في مصر والوطن العربي".


وأضاف: "ورغم أن قناة الشرق كانت تمر بضائقة حادة -مرت بسلام- في نفس الوقت الذي تعد فيه قناة "مصر الآن" لانطلاقتها المرتقبة وظهورها على الشاشات، فإننا في قناة الشرق نتفهم حرص القائمين على قناة "مصر الآن" على الاستفادة من كوادر وأفكار قناة الشرق، وإعطاء كوادر الشرق أولوية في التعيين بالقناة الوليدة، وهو ما نعتبره وساما تتزين به قناة الشرق، أنها أصبحت قناة ذات قيمة إعلامية تدعو الآخرين إلى الاستفادة من كوادرها ونجومها – بصرف النظر على الظروف التي مرت بها القناة - ورغم قصر مدة انطلاقتها التي تجاوزت بالكاد وقت كتابة هذه الكلمات شهور ثلاث فقط. فلله تعالى الحمد والفضل والمنة".


وأضاف "خفاجي": "انطلاقة قناة (مصر الآن) ستكون إضافة مميزة للقنوات الإعلامية في مصر، وستؤكد على استقلالية وتنوع الأصوات الإعلامية المواجهة للانقلاب، وستكون بحكم قربها من جماعة الإخوان المسلمين، هي اللسان الصادق والمعبر عن رؤاهم وتوجهاتهم، وهو ما أراه مكسبا للإعلام المصري، فكم نحن بحاجة إلى الوضوح وإلى صراحة الطرح، وإلى أن تتضح رايات الوسائل الإعلامية التي تخاطب جمهور مصر والوطن العربي، وهو أيضا مفيد للغاية لوسائل الإعلام الأخرى، في تحريرها من الظنون المستمرة التي تلقى عليها أنها قناة تيار كذا أو جماعة كذا أو تعبر عن الكيان كذا. وجود قنوات صديقة ذات رايات واضحة في تعبيرها على أحد مكونات التيار المقاوم للانقلاب يعطي لقناة الشرق وضوحا أكثر في أنها الصوت المعبر عن حرية مصر، والعدالة بها، وأنها صوت الحقيقية والأمل لكل مصري، وأنها بحق تعبر عن مجموع صوت التيار المحافظ في مصر بكل مكوناته وكل المنتمين والمتعاطفين معه".



جدير بالذكر أن السيسي قد حذر، في لقائه أمس الأحد مع الصحفيين، من "عدة جهات إعلامية وصفها بأنها ممولة من قطر وتركيا والتنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين، تسعى لزعزعة الاستقرار في مصر"، كاشفا عن عدد من المواقع، منها، موقع «العربي الجديد» وقناة «مصر الآن»، التي لم تبدأ بثها بعد، وموقع "Culture".

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان