رئيس التحرير: عادل صبري 10:18 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيس بوك يسخر من تنديد الخارجية المصرية بقمع مظاهرات فيرجسون

فيس بوك يسخر من تنديد الخارجية المصرية بقمع مظاهرات فيرجسون

سوشيال ميديا

صورة من أحداث فيرجسون

فيس بوك يسخر من تنديد الخارجية المصرية بقمع مظاهرات فيرجسون

جهاد الأنصاري 21 أغسطس 2014 18:21

بعد إعلان الخارجية المصرية تنديدها بأحداث العنف والاحتجاجات المتصاعدة بمدينة فيرجسون بولاية ميزوري الأمريكية نتيجة مقتل الشاب الأمريكي مايكل براون من جانب قوات الشرطة، أيد نشطاء على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الموقف المصري، بينما سخر البعض من اهتمام مصر بحقوق الإنسان بأمريكا وتجاهلها بالداخل.

وقال الإعلامي والكاتب الصحفي المصري مصطفى بكري على حسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر": "أقترح على المضطهدين السود في أمريكا أن يوجهوا نداء للسيسي لإنقاذهم من ظلم أوباما - ساعتها سيعرف أوباما أن الأمر جد لا هزل فيه". 

وأضاف إمام وخطيب مسجد عمر مكرم والإعلامي "مظهر شاهين" على حسابه على موقع "فيس بوك" قائلاً: "بمناسبة المظاهرات الأمريكية.. على الطريقة الأمريكية أطالب السلطة الأمريكية بضبط النفس وعدم استخدام القوة المفرطة مع المتظاهرين السلميين والاستجابة إلى مطالبهم المشروعة وتوفير البنزين والمولوتوف والخرطوش لهم طالما أنها سلمية.. وللشعب الأمريكي أقول: لو محتاجين خطيبًا لثورتكم أنا خدام.. كما تدين تدان".

وهاجم الحقوقي جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان على حسابه على موقع "تويتر" ما أسماه "الموقف المصري المتناقض" قائلاً: "من حق الحكومة المصرية انتقاد قمع المتظاهرين في أمريكا، ومن حق أمريكا تقول لمصر لم نقتل المتظاهرين خلال القمع مثلكم، وحقنا نقول ملعون أبو قمعكم".

وقدم حازم عبد العظيم المدير السابق للجنة الشباب بحملة الرئيس عبد الفتاح السيسي التحية لموقف الخارجية المصرية، قائلاً: "السياسة الخارجية في #مصر حاليا أفضل من الفترة السابقة.. شابوه سامح شكري".

 

وأضاف عبد العظيم على موقع تويتر: "لم أسمع تعليقا واحدا من صراصير الربيع العربي ضد انتهاكات حقوق الإنسان في أمريكا".

من جانبهم، علق بعض المواطنين على موقف الخارجية المصرية، فقال "إسلام على" على موقع فيس بوك: "بالمناسبة كم واحد اتقتل في هذه الاحتجاجات وكم واحد اتحرق وهو عايش وكام واحد اتخنق في عربية الترحيلات ؟ أنا أتكلم عن أمريكا طبعا".

 

وأضاف "علاء لطفي": "وكم طريق قطعه المحتجين وكم منشأه ولعوها وكم طريق سكبوا ذيت عليه وكام وصيف خلعوا بلاطه وسدوا بيه الشوارع واقاموا المتاريس وكام زجاجه ملتوف لو المتظاهرين عملوا ذي الاخوان في مصر اعتقد ان الشرطه الامريكيه هتضربهم نووي".

 

وقال "صالح سلام": "انتو بتدينو امريكا على ال بتعملو ونسيتو ال عملوه كلاب الشرطه والجيش فى رابعه والنهضه..يعنى بتعيبو على الناس وانتو معيبه".

 

وأوضح محمد عمر موقفه: "هى فعلا امريكا مفيش عندها اعتقالات ولا قتل ولا حرق .. لانها بتعمل كده فى الدول العربيه اللى خربتها وقعدت على تلها .. العراق وسوريا وليبيا ومصر (اقل المتضررين بفضل الله ... والشعب والجيش)".


وسخرت "رباب أبو الليل" قائلة: "أطالب الحكومه الأمريكيه بتحقيق مطالب المتظاهرين السلميين عدم التعدي على حريات المواطنين والصحفيين وعدم استخدام العنف المفرط تجاههم وفي حالة تمادي الحكومه الأمريكيه في سياستها القمعيه تجاه المتظاهرين العزل ,, فأنا أطالب الحكومه المصريه بمنع مرور السفن الأمريكيه من قناة السويس لحين تراجع الحكومه الأمريكيه سياستها الهمجيه ضد المدنين" .

 

وقال "علي عبد السلام": "بلاش عبط عدد المصابين فى خلال عشرة أيام أثنان المعتقلين تسعه وثلاثين وأحنا قتلنا أكثر من ألف خلال عشرة ساعات".


وتشهد مدينة فيرجسون اضطرابات واسعة بعد مقتل الشاب مايكل براون، 18 عاماً، على يد شرطي أمريكي بـ6 رصاصات، اثنان منها في رأسه، يوم التاسع من أغسطس الجاري، حيث أشارت التقارير وشهود العيان إلى أن براون كان خارجاً لتوّه من أحد المحال التجارية متجهاً إلى منزل جدته، ولم يكن مسلحاً.


اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان