رئيس التحرير: عادل صبري 02:11 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيس بوك يثمن مواقف سيف الإسلام ويدعو له بالشفاء

فيس بوك يثمن مواقف سيف الإسلام ويدعو له بالشفاء

سوشيال ميديا

أحمد سيف الإسلام المحامي والناشط الحقوقي

فيس بوك يثمن مواقف سيف الإسلام ويدعو له بالشفاء

محمد درويش 19 أغسطس 2014 16:19

تعاطف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع أحمد سيف الإسلام، المحامي والناشط الحقوقي البالغ من العمر 63 عامًا، حيث يعالج في المستشفى جراء عملية قلب مفتوح.

شارك سيف الإسلام فى تأسيس عدد من المنظمات الحقوقية منذ التسعينيات أهمها مركز هشام مبارك للقانون، الذى استمر حتى الآن فى تبنى عدد من قضايا التعذيب والإضرابات العمالية، كما دافع سيف عن المتهمين فى انتفاضة المحلة فى 2008، وبعض المتهمين الإسلاميين فى قضايا عنف مثل قضية طابا والزيتون.

 

وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، عبر روادها أمنياتهم بالشفاء العاجل لسيف الإسلام، فمدحته "Amira Bensalem" قائلة: "الله يشافيه إنسان محترم في وقت عزت فيها الإنسانية".

 

وأشاد "Mohamed Elhelali" بمواقف سيف الإسلام: "الرجل في آخر مواقفه كان ضد الانقلاب وكان بيبكي من الظلم ومن اغتصاب الحرائر، الأعمال بالخواتيم".

 

وأضاف "Ahmed Saed": "اللهم اشفیه وفرح قلبه بحریة ابنه وبنته".

وقالت "Mona El Kady": "اللهم كما احسن كلامه احسن ختامه".

 

وعلق "احمد بركات": "انا بحترمك انت محترمممممممممممم".

 

وذكرت "Azza Makhlouf": "الانقلاب ميز الخبيث من الطيب وده من الناس الطيبه الي عرفتها".

ورأى "Nagla Mohamady": "انها اسرة عمالقة شفاه الله".

 

وعلق "Ahmed Hantour": "هذا رجل وطنى لا يحيد عن الحق ولو حاد الجميع".

 

تخرج "سيف الإسلام" في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة 1977، وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة، 1989، أثناء قضائه لفترة الاعتقال لـ5 سنوات في قضية رأي، كما حصل على دبلوم العلوم الجنائية من نفس الجامعة، وشارك في تأسيس مركز هشام مبارك للقانون في 1999، وتولى إدارته منذ إنشائه، وأحد مؤسسي تجمع المحامين الديمقراطيين.

 

كان أول اعتقال له لمدة يومين 1972، على إثر مظاهرات الطلبة من أجل تحرير سيناء، وكان آخرها أيضًا ليومين، سنة 2011، وكانت أطول فترات اعتقاله، عام 1983، حيث قضى 5 سنوات في سجن القلعة، الذي وصفه "سيف" بأنه كان أبشع بكثير من سجن طرة في التعذيب، بتهمة الانتماء إلى تنظيم يساري، وتعرض أثناء هذه الفترة للضرب والتعذيب بالكهرباء والعصي وكسرت قدمه وذراعه.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان