رئيس التحرير: عادل صبري 11:46 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"فيس بوك" يرفض دعوة الإفتاء لميثاق شرف مواقع التواصل

فيس بوك يرفض دعوة الإفتاء لميثاق شرف مواقع التواصل

سوشيال ميديا

دار الإفتاء

"فيس بوك" يرفض دعوة الإفتاء لميثاق شرف مواقع التواصل

محمد درويش 16 أغسطس 2014 17:56

قالت دار الإفتاء المصرية إن الاستخدام غير المنضبط لشبكات التواصل الاجتماعي، ونشر صور ومقاطع مخالفة للأعراف الاجتماعية والقواعد الدينية، دفعها إلى المطالبة بوضع ميثاق شرف لأخلاقيات وضوابط استخدام مواقع التواصل بعد أن بات من المستحيل حظر استخدامها في عالم أصبح كالقرية الصغيرة.

وأكد التقرير الذي أصدرته اليوم دار الإفتاء أنها قد أصدرت العديد من الفتاوي تصدت فيها للمخاطر التي تنشأ عن الاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعي، والتي كان أبرزها فتوى بأن 'نشر الشائعات والتنابز بالألقاب البذيئة والتفحش والحث علي صون اللسان، ونشر الشائعات والفضائح المحرمة شرعًا.

على إثر ذلك اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعى بردود فعال غاضبة ردًا على دعوة دار الإفتاء، حيث قال "امنمحات امنمحتب": "سميت دار الإفتاء من كتر أكل الفتة".

وكتب "Mohamed Ali": "وليه ماطالبوش بميثاق شرف اخﻻقي لل سرق السلطة والشرعية وقتل الناس في الشوارع والميادين".

وتسائل "Nashwa Elsaddany" هل دعوة الافتاء من خصوصيتها فقال "هو ده من خصوصيات دار الإفتاء ولا إيه يس كويس اهو تتشغل في حاجه تافهه زيها بدل احكام الاعدام".

وأضاف "Khattab Ahmad": "طب واللى شتم البخارى ناويين تعملوا معاه ايه ؟؟؟؟ولا ده مش تخصصكم.........".

فيما قال "Su Zan": "حطوا الاول ميثاق شرف ليكو".

بينما علق "أنه عائد": "أليس من الأفضل أن يطالبوا بفرض هذا المثاق علي قنوات الدوله الرسميه أولاً التي تذيع لأولدنا".

وذكر "Fa Ha": "هيه دار الافتاء دى مشفتشى مسلسلات رمضان ولا ايييييييييييه".

ورأى "Essam Kassem": "لما يعملوا اصلا ميثاق شرف للعلام مصر الاول".

وعلق "صائد اليمام": "وبالنسبه لقناه التت وغيرها ايه ملهاش ميثاق".

وكتب "سأموت يوما": "اما تضبط الاخلاق ف الشارع ابقي تعالي طبقها ع النت".

وأشار التقرير إلي أن هناك مجموعة من الضوابط الأخلاقية والاجتماعية والثقافية التي يجب أن يراعيها من يستخدم مواقع التواصل الاجتماعية أثناء عملية التواصل الإلكتروني فيما بين المستخدمين، وتأتي في مقدمتها تحري الصدق والموثوقية والأمانة في طلب البيانات والمعلومات وتداولها، والتأكيد علي حماية حقوق الملكية الفكرية وقوانين الفضاء الإلكتروني، وضرورة كفاية أمن البيانات والمعلومات وسريتها في بعض الأحيان ومراعاة الخصوصية واحترامها، واتخاذ كافة التدابير الوقائية لحماية أفراد المجتمع من البيانات والمعلومات الضارة والملوثة.

ومن بين تلك الضوابط كذلك، بحسب التقرير، ضرورة مراعاة أن أخلاقيات عملية التواصل الاجتماعي عبر شبكة الإنترنت تستمد مبادئها وقواعدها وضوابطها من قواعد الدين الصحيحة، وعادات المجتمع وتقاليده وأعرافه، وكذلك يجب الالتزام بالقيم الاجتماعية والأخلاقية والثقافية بما يجعل رواد مواقع التواصل يحرصون علي انتمائهم وأصالتهم، وبالتالي نضمن تحصين الشباب من السلوكيات المستوردة والغريبة وحمايتهم من الغزو الثقافي المخالف لثقافتنا الإسلامية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان