رئيس التحرير: عادل صبري 12:53 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"فيس بوك" لداعش: قوم اطمن على جواريك

فيس بوك لداعش: قوم اطمن على جواريك

سوشيال ميديا

كوميك ساخر

"فيس بوك" لداعش: قوم اطمن على جواريك

محمد درويش 16 أغسطس 2014 14:23

ناشد مسيحيون عراقيون فور وصولهم مؤخراً إلى فرنسا، المجتمع الدولى بالتحرك سريعا لإجلاء الآلاف من المسيحيين واليزيديين وأقليات أخرى عالقين فى سهول نينوى.

حيث قام تنظيم الدولة الإسلامية  "داعش" ببيع 700 امرأة فى المزاد علني فى مركز مدينة الموصل "المحافظة"، وأصبح سعر الفتاة يساوى 150 دولارًا، إضافة إلى فرض ختان النساء بالقوة والكثير من القوانين والقواعد الداعشية. على حد قولهم.

 

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعى بردود افعال غاضبة وساخرة، حيث قال "Báĥe ßrĩńcĕ": " احجزلي اتنين بس امااانه عليكوا يكونوا عيونهم ملونين وحلوين كدا".

 

وتهكمت "Shahe Obaid": "مزاد علنى احنا فى سنه كام احنا رجعنا الجاهلية ولا ايه".

 

وسخر "Abdelrahman Mamdouh": "اراك توزع من نسوان امك".

و على نفس النهج الساخر "Nour El-din El-adawy": "بكم اشتريت هذه الجاريه..؟ لقد بعت حمارتى واشتريتها بخمسين دينار".

 

وسارعلى نفس المنوال "Nashwa Mohamed": "احنا بنرجع ده عهد الكفار !!!".

 

وأضاف "Islam Tiger": "رجنى لعهد الجوارى".

 

وذكر "انا سنجله ومرتاحه": "احييييييييه يابو سوسو احيييييه".

 

وعلق "محمد أحمد" قوم اطمن على جواريك".

 

ورأت "Mariam Hossam" أن داعش تسيء للإسلام فقالت: "حسبي الله ونعم الوكيل منهم لله كرهوا أصحاب الديانات التانية في الإسلام و خلوهم يفتكروا ان كلنا كده.. الإسلام بريء منهم".

 

وكتبت "Heba Heba": "دول عار علي الاسلام والمسلمين داعش دي عميله وهدفه تشويه صورة الاسلام".

 

وانتقد "Wesam Ahmed": "تنظيم داعش فقال "دول ناس جهلة ومبيفهموش حاجة لا فى دين ولا انسانية".

فيما قال "سامي فوار": "هو ده الاسلام ياداعش ده اللى انتوا جين تطبقوا حسبى الله ونعم الوكيل فيكم".

 

يذكر أنه فى اتصال أحد المسيحيين مع قناة العربية، حيث سألته "العربية" عن الأوضاع هناك، وهل مازالت قوات الدولة الإسلامية "داعش" تشكل خطراً عليهم وعلى بقية الأقليات، ولاسيما اليزيديين؟ فأجاب مؤكداً أن الخطر موجود فى سهل نينوى، وأن هناك عائلات نزحت بالقوة من القرى والأرياف والمدن، مشددا على أن الخطر الداعشى رهيب وكبير.

 

وتابع قائلاً: "هم يفرضون علينا الإسلام بالقوة وبشكل إجباري أو ندفع الجزية وأخذ النساء وختان الفتيات، وفى الحقيقة هذا لا يحصل مع المسيحيين فقط، وإنما مع الإخوة اليزيديين, حيث قام تنظيم داعش ببيع 700 امرأة فى المزاد العلنى فى مركز مدينة الموصل "المحافظة"، وأصبح سعر الفتاة يساوى 150 دولاراً، إضافة إلى فرض ختان النساء بالقوة والكثير من القوانين والقواعد الداعشية.

 

اقرأ أيضأ:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان