رئيس التحرير: عادل صبري 08:52 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بيان القاهرة: الشعب المصري سيلقن الطغاه درساً لن ينسوه

بيان القاهرة: الشعب المصري سيلقن الطغاه درساً لن ينسوه

سوشيال ميديا

فض اعتصام رابعة العدوية - أرشيفية

بمناسبة ذكرى فض رابعة

بيان القاهرة: الشعب المصري سيلقن الطغاه درساً لن ينسوه

أحمد تايلور 14 أغسطس 2014 11:00

أصدر بيان القاهرة، الذي دشنه معارضون سياسيون قبل شهرين ونصف، بياناً بمناسبة الذكرى الأولى لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة أكد فيه على ثقته بقرب القصاص ممن أسماهم البيان "المجرمون".

وعلى صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قال: "يمر اليوم عام كامل على أكبر مذبحة في تاريخ مصر الحديث وهي مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة .. وهي المذبحة التي شهد العالم كله بأنها عمل إجرامي بشع، وجريمة ضد الإنسانية، رفضها كل من له قلب وضمير ووعي وإرادة، فيما بررها معدومو الضمير وأصحاب المصالح وبعض الدول المستفيدة من عودة النظام العسكري في مصر".

 

وتابع: "كانت مذبحة رابعة حلقة في مسلسل جرائم العسكر ضد ثورة يناير، والتي تجلت في مذابح كثيرة، ماسبيرو، ومجلس الوزراء، ومحمد محمود، والحرس الجمهوري، والمنصة، (وغيرها كثير)".

 

وأضاف البيان: "وقد جاءت الذكرى الأولى لرابعة بالتزامن مع تخطيط رجال النظام السابق الذين وصلوا إلى الحكم بانقلاب عسكري لإطلاق سراح قادتهم السابقين من السجون، وتمهيدهم لذلك عبر نشر الأكاذيب والافتراءات عن ثورة يناير العظيمة، ومحاولات تشويهها، كما تزامن مع تقرير منظمة حقوقية عالمية حول مجزرة رابعة، وهي منظمة هيومان رايتس، التي أجرت أكثر من مئتي مقابلة مع صحفيين وأطباء، وسكان محليين، وطالعت الصور والفيديوهات والشهادات الحية، قبل أن تشهد أمام العالم أن فض رابعة كان عملا إجراميا بشعا، وتدين 15 مسئولا في الدولة تورطوا بشكل مباشر في إراقة دماء المصريين، وتطالب بمحاكمتهم، ولعلها المرة الأولى في تاريخنا التي توجه فيها اتهامات دولية بهذه الخطورة لرؤوس الدولة المصرية، بما قد يحيل إلى تجريم المؤسسات التي شاركت في الجريمة البشعة، واعتبارها مؤسسات إرهابية ارتكبت جرائم ضد الإنسانية .. فأي فضيحة وأي عار جلبه لنا قادة الانقلاب العسكري بجرائمهم الوحشية في حق المواطنين".

 

كما أكد البيان على وجوب القصاص العادل قائلاً: "إنه ومع مرور عام على مذبحة رابعة العدوية يؤكد بيان القاهرة على وجوب القصاص العادل لدماء الشهداء، ومحاسبة كافة المتورطين في الدماء المصرية التي سالت، وإننا واثقون من القصاص والمحاسبة التي ستأتي قريباً مهما حاول المجرمون الإفلات من الجريمة".

 

وأكمل: "إن الشعب المصري العظيم لقَّنَ ويُلَقِّنُ وسَيُلَقِّنُ الطغاة قريبا جدا درسا لن ينسوه، وسيعلم الذين أجرموا في حق هذا الشعب أن دماء المصريين ودماء أبنائهم وذويهم ليست رخيصة، وسيكون القصاص العادل عبرة لمن تُسَوِّلُ له نفسه الاعتداء على حرمة دم المصريين أو أعراضهم أو حريتهم".

 

واختتم البيان قائلاً: "حفظ الله مصر، وشعبها، ونصر ثورتها، ثورة الخامس والعشرين من يناير المجيدة".

يذكر أن الدكتور سيف عبدالفتاح والشاعر عبدالرحمن يوسف والسفير إبراهيم يسري، دعوا، في مؤتمر صحفى مغلق، في 24 مايو الماضي، قوى ثورة 25 يناير، إلى الاتحاد لمواجهة ما سموه الاستبداد والفساد والدولة البوليسية، تحت مسمى "بيان القاهرة".

 

ودعا "بيان القاهرة" لهذا الاصطفاف في إطار شديد الوضوح من الشفافية الكاملة لا السرية ولا الخفاء، فمواقفنا الوطنية كانت وستبقى معلنة بكل وضوح وبلا أدنى التباس، نعلنها دائما في كل ما نملك من وسائل إعلام وإعلان، وبكل ما نملك من أدوات اتصال وتواصل مع الشعب وقواه.

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان