رئيس التحرير: عادل صبري 06:11 صباحاً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد مناظرة القروي.. ارتفاع أسهم قيس سعيد بـ«تويتر» للفوز برئاسة تونس

بعد مناظرة القروي.. ارتفاع أسهم قيس سعيد بـ«تويتر» للفوز برئاسة تونس

سوشيال ميديا

نبيل القروي وقيس سعيد

بعد مناظرة القروي.. ارتفاع أسهم قيس سعيد بـ«تويتر» للفوز برئاسة تونس

محمد الوكيل 12 أكتوبر 2019 09:22

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مع تنافس المرشحان للدور الثاني للانتخابات الرئاسية التونسية، قيس سعيد، ونبيل القروي، وجهًا لوجه في مناظرة تلفزيونية لإقناع الناخبين التونسيين.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر"، هاشتاج بعنوان "قيس سعيد"، جاء ضمن قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

 

وأبدى عدد كبير من رواد السوشيال ميديا، في تونس والوطن العربي، إعجابهم بالمرشح التونسي قيس سعيد، لاسيما تجريمه التطبيع مع الكيان الصهيوني، كما تمنى آخرون له التوفيق والفوز برئاسة تونس.

وتنافس مساء أمس الجمعة المرشحان للدور الثاني للانتخابات الرئاسية التونسية، قيس سعيد، ونبيل القروي، وجها لوجه في مناظرة تلفزيونية واعدة لإقناع الناخبين التونسيين.

 

وبثت المناظرة على القناة التونسية الأولى لمدة ساعتين ونصف الساعة، وتطرقت إلى محاور عدة من بينها صلاحيات الرئيس والعلاقات الخارجية والأمن القومي وملف الحريات الفردية.

 

وعلق المرشح الرئاسي التونسي قيس سعيّد، على الجهاز السري لحركة النهضة تلك القضية التي أثارت الشارع التونسي خلال الفترة الماضية واتهام سياسيين تونسيين لهذا التنظيم السري للحركة بالتورط في اغتيالات سياسية.

 

وقال المرشح قيس سعيّد، خلال المناظرة، إن القانون يجب أن يطبق على الجميع من دون استثناء، مشددا على أنه يرفض وجود أي جهاز خارج إطار الدولة.

 

وأوضح أن قضية الجهاز السري لحركة النهضة من مسؤولية القضاء، مؤكدا ضرورة تشكيل محكمة مختصة تبحث في قضية الجهاز السري، وأفاد بأنه سيلتزم بجميع الاتفاقيات التي وقعتها الدولة التونسية.

 

من جهته صرح نبيل القروي بأنه لا بد من تشكيل محكمة مختصة تبحث في قضية الجهاز السري لحركة النهضة، وبين أيضًا أن التطرف ناجم عن الفقر ولا بد من محاربته.

 

وحول مسألة التطبيع مع إسرائيل، أكد سعيّد أن المشكلة ليست مع اليهود، معتبرًا أن كلمة التطبيع خاطئة، بل هي خيانة عظمى قائلاً: "الوضع الطبيعي أننا في حالة حرب مع كيان محتل وغاصب، ولن نقبل أن يدخل لتونس من يحمل جوازات سفر إسرائيلية".

 

أما بالنسبة لنبيل القروي فقد دعا هو الآخر إلى تجريم التطبيع مع إسرائيل، وإقرار قانون بالخصوص، مضيفا أنه "مع ما يريده الفلسطينيون".

 

جدير بالذكر أن الحملة الانتخابية الخاصة بالدور الثاني من الاستحقاق الرئاسي انطلقت يوم 3 أكتوبر الجاري، وانتهت أمس الجمعة 11 أكتوبر حيث يكون اليوم السبت 12 أكتوبر، يوم الصمت الانتخابي.

 

ويتوجه التونسيون غدًا الأحد، إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، علمًا أن عملية الاقتراع للدور الثاني للرئاسية بالدوائر الانتخابية بالخارج قد انطلقت أمس الجمعة 11 أكتوبر وستتواصل إلى غاية غدًا الأحد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان