رئيس التحرير: عادل صبري 05:09 مساءً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

«أمنستي» تطالب فلسطين باعتماد قانون حماية الأسرة

«أمنستي» تطالب فلسطين باعتماد قانون حماية الأسرة

سوشيال ميديا

إسراء غريب

بعد كشف أسباب مقتل إسراء غريب..

«أمنستي» تطالب فلسطين باعتماد قانون حماية الأسرة

محمد الوكيل 13 سبتمبر 2019 09:51

طالبت منظمة العفو الدولية، من السلطات الفلسطينية، ضرورة اعتماد قانون حماية الأسرة، بعد كشف النتائج الحقيقية لأسباب وفاة الشابة الفلسطينية إسراء غريب.

 

"العفو الدولية" ذكرت في سلسلسة تغريدات لها، عبر حسابها الرسمي بموقع التدوين المُصغر "تويتر": "بعد الإعلان عن نتائج التحقيق في جريمة قتل إسراء غريب، والتي أكدت مقتلها كنتيجة لتعرضها للعنف الأسري، نطالب السلطة الفلسطينية إلى اعتماد "قانون حماية الأسرة" في أسرع وقت لحماية النساء والفتيات من العنف الأسري، واتخاذ تدابير صارمة لمنع العنف وحماية الضحايا ومحاكمة الجناة".

وتابعت: "فمنذ بداية العام الجاري حتى تاريخ 11 سبتمبر 2019، قُتل ما لا يقل عن 18 امرأة وفتاة في قطاع غزة والضفة الغربية كنتيجة للعنف الأسري، وذلك حسب مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي، ويجب ألا تتكرر جريمة مقتل إسراء غريب مرة أخرى".

وأضافت: "لا توجد قوانين واضحة لتوفير حماية كافية للمرأة والفتيات في فلسطين، فمنذ عام 2007، دعت منظمات المجتمع المدني إلى اعتماد قانون حماية الأسرة، ولكن بلا استجابة، فلقد حان الوقت للتحرك ولاعتماد القانون الذي يجب أن يتماشى مع التزامات السلطات بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان".

ووجّهت النيابة الفلسطينية، بشكل رسمي، اتهامًا لثلاثة من عائلة الشابة إسراء غريب بقتلها، وذلك في مؤتمر صحفي عقده النائب العام أكرم الخطيب أمس الخميس.

 

الخطيب قال إنَّه ثبت من خلال التحقيقات والأدلة لدى النيابة العامة عدم صحة ادعاء سقوط إسراء من شرفة منزلها كما ادعت عائلتها في البداية، لافتًا إلى أنّه تم توجيه تهمة القتل لثلاثة أشخاص.

 

وأضاف: "هذا الادعاء كان قد تمّ تعميمه من قبل العائلة لتبرير الإصابات الجسدية التي تعرضت لها، وثبت أن إدخال المرحومة للمرة الأولى كان بسبب تعرضها لعنف أسري ولكن للأسف لم يتم فتح ملف للقضية آنذاك بسبب عدم تصريح إسراء آنذاك".

 

وتابع: "أثبتت التحقيقات تعرض إسراء غريب إلى عنف أسري وسلسلة من أعمال الشعوذة من قبل بعض أفراد عائلتها، ما أدى لتدهور وضعها الصحي عبر مراحل متتابعة، وتعرضت لضرب وتعذيب أدى لوفاتها بما يشكل جريمة قتل".

 

وواصل: "وفق تحقيقاتنا لم تكن الجريمة على خلفية القتل على ما يعرف بخلفية الشرف.. الفتاة إسراء غريب تعرضت للضرب حتى الموت ووجهت تهمة القتل غير العمد لعائلتها".

 

وجدد النائب العام تأكيده على أنّه لا علاقة لاستقالة الأطباء بقضية إسراء غريب، مبينًا أنّ النيابة العامة أصدرت ثلاثة بيانات صحفية تفيد بأنّ إجراءات التحقيق في القضية مستمرة، وشدَّد على أنّه ستتم إحالة ملف القضية للمحكمة لمحاكمتهم وفقًا للقانون.

 

وتوفيت الشابة الفلسطينية صاحبة الـ21 عامًا، والتي كانت تعمل في صالون للتجميل، بعد أيامٍ من إصابتها بكسور وتعرضها لكدمات وإصابات خطيرة في أماكن متفرقة من جسدها، وادّعت أسرتها أنّ سبب هذه الإصابات هو إلقاؤها بنفسها من شرفة بالطابق الثاني على خلفية تعرضها لـ«مس من الجن»، فيما أكّدت روايات عدة تعرضها للضرب على يد شقيقها وعدد من أقاربها بعدما نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي صورًا لها مع عريس كان قد تقدم ليقترن بها، وذلك قبل أن تتم خطبتهما بصورة رسمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان