رئيس التحرير: عادل صبري 01:45 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

في بيان مشترك.. 4 منظمات حقوقية: لبنان تحتجز عائلة مهاجرة وسط تجاهل مخيف لحقوقهم

في بيان مشترك.. 4 منظمات حقوقية: لبنان تحتجز عائلة مهاجرة وسط تجاهل مخيف لحقوقهم

سوشيال ميديا

احتجاز أسرة مهاجرة بلبنان

في بيان مشترك.. 4 منظمات حقوقية: لبنان تحتجز عائلة مهاجرة وسط تجاهل مخيف لحقوقهم

محمد الوكيل 30 أغسطس 2019 11:16

أصدرت كل من حركة مناهضة العنصرية، ومنظمة العفو الدولية، وهيومن رايتس ووتش، والمركز اللبناني لحقوق الإنسان، بيانًا مُشتركًا حول احتجاز أسرة "سودانية – سريلانكية" من سبعة أفراد، بينهم أربعة أطفال دون 18 عامًا في لبنان، موضحين تهديد السلطات اللبنانية بترحيل الأب والأم إلى بلدين مختلفين بسبب افتقارهم إلى أوراق الإقامة.

 

وطالبت المنظمات الأربعة في بيان مشترك، الأمن العام اللبناني، بإطلاق سراح العائلة، وضمان بقاء أفراد الأسرة معًا، وأنه في حالة وجود أسباب محددة ومُقنعة لفرض قيود على العائلة، ينبغي اتخاذ تدابير أخرى غير الاحتجاز، كما ينبغي عدم احتجاز الأطفال بأي حال من الأحوال لأسباب متعلقة بالهجرة، لأن الاحتجاز قد يؤذيهم بشدة.

 

وحسب التقرير: "قالت لما فقيه، مديرة قسم الشرق الأوسط بالنيابة في هيومن رايتس ووتش.. احتجاز الأطفال يؤذيهم بشدة، وينبغي عدم استخدامه نهائيا لأسباب متعلقة بالهجرة، وعلى الأمن العام إطلاق سراحهم وأهلهم فورا، وإذا لزم الأمر، استخدام بدائل أقل ضررا لضمان حضور العائلة للإجراءات".

 

وتابعت المنظمات الحقوقية: "قالت لين معلوف مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية.. باحتجاز هؤلاء الأطفال والتهديد بتشتيت أسرتهم، تُبدي السلطات اللبنانية تجاهلا مخيفا لحقوقهم، فاحتجاز الأطفال في مراكز الاحتجاز يعرضهم للصدمة وقد يُلحِق ضررا جسيما بسلامتهم البدنية والنفسية، وحماية حقوق الطفل ومبدأ وحدة الأسرة ينبغي أن يكونا الاعتبار الأول للأمن العام".

 

وأضافت: "يجب ألا يُحتجز الأطفال، بمفردهم أو مع أهلهم، لأغراض الهجرة، ووجدت المفوضية إن احتجاز الأطفال ولو لمدة قصيرة مع أسرهم له تأثير عميق وسلبي عليهم، وخلصت إلى أنه لا يجوز احتجاز الأطفال لأغراض تتعلق بالهجرة، بصرف النظر عن الوضع القانوني الخاص بهم أو بوالديهم".

 

واختتمت: "قالت فرح سلقا، مديرة حركة مناهضة العنصرية.. قد يعني الترحيل التشتيت الدائم لهذه العائلة، دون أمل في لم شملها، وعلى الأمن العام إطلاق سراح العائلة والتأكد من عدم تشتيتها عن طريق ترحيلها إلى طرفين متقابلين لهذا العالم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان