رئيس التحرير: عادل صبري 11:24 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

وسط اندهاش البعض.. سجال «تويتري» بعد انسحاب قطر من قمة مكة المكرمة الإسلامية

وسط اندهاش البعض.. سجال «تويتري» بعد انسحاب قطر من قمة مكة المكرمة الإسلامية

سوشيال ميديا

القمة الإسلامية

وسط اندهاش البعض.. سجال «تويتري» بعد انسحاب قطر من قمة مكة المكرمة الإسلامية

محمد الوكيل 01 يونيو 2019 10:25

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مع انسحاب الوفد القطري من القمة الإسلامية التي أقيمت، ليل أمس الجمعة، في المملكة العربية السعودية.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "انسحاب قطر من قمة مكة"، حصل على المركز الثاني ضمن قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

وأبدى عدد من رواد "تويتر" بالخليج استغرابهم من انسحاب الوفد القطري، متسائلين عن السبب، فيما تمنى آخرون لم شمل دول الخليج مجددًا، والتصدي للنفوذ الإيراني في المنطقة.

وانسحب الوفد القطري من القمة الإسلامية التي أقيمت، ليل أمس الجمعة، في المملكة العربية السعودية.

 

وكان رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني قد غادر الدوحة متوجها للسعودية لترؤس وفد قطر في قمم مكة.

 

وأكد "آل ثاني" أنه سيترأس وفد قطر في القمة الطارئة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والقمة العربية الطارئة، والدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامية والتي ستعقد بمكة المكرمة.

 

وأكد البيان الختامي لقمة منظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت في مكة المكرمة على مركزية قضية فلسطين والقدس الشريف كعاصمة للدولة الفلسطينية.

 

وشدد البيان الختامي على أن السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط، كخيار استراتيجي لن يتحققا ألا بانسحاب إسرائيل الكامل من أرض دولة فلسطين المحتلة منذ العام 1967، وفي مقدمتها القدس الشريف، وفق القانون الدولي وما نصت عليه القرارات الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية.

 

وفي 5 يونيو 2017  فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة اقتصادية ودبلوماسية على قطر بسبب مزاعم بأن الدوحة تدعم الإرهاب، وهو اتهام تنفيه قطر.

 

وكخطوة في سبيل حل الأزمة، تقدمت الدول العربية الأربع عبر الوسيط الكويتي بقائمة من المطالب، ضمت 13 بندًا، مقابل رفع الإجراءات العقابية عن قطر؛ غير أن الأخيرة رفضت جميع هذه المطالب، واعتبرتها تدخلا في "سيادتها الوطنية".

 

وبالمقابل، طلبت قطر علنَا، وعبر الوسيط الكويتي ومسؤولي الدول الغربية، من الدول العربية الأربع الجلوس إلى طاولة الحوار، للتوصل إلى حل للأزمة؛ لكن هذا لم يحدث حتى الآن.

 

وتبذل الكويت جهود وساطة للتقريب بين الجانبين، إلا أنها لم تثمر عن أي تقدم حتى الآن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان