رئيس التحرير: عادل صبري 12:24 مساءً | الأحد 19 مايو 2019 م | 14 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

اليمن| «رايتس ووتش»: انفجار مستودع للحوثيين يتسبب في مقتل عشرات الأطفال

اليمن| «رايتس ووتش»: انفجار مستودع للحوثيين يتسبب في مقتل عشرات الأطفال

سوشيال ميديا

الحوثيين

مطالبة بضرورة حماية المدنيين

اليمن| «رايتس ووتش»: انفجار مستودع للحوثيين يتسبب في مقتل عشرات الأطفال

محمد الوكيل 09 مايو 2019 19:40

أدانت منظمة هيومن رايتس ووتش، انفجار مستودعًا باليمن، يسيطر عليه الحوثيين، ويحتوي على مواد متطايرة، بالقرب من المنازل والمدارس، مطالبة إياهم بحماية المدنيين الخاضعين لسيطرتهم.

 

المنظمة الحقوقية ذكرت في تقرير لها، بالتعاون مع منظمة "مواطنة لحقوق الإنسان": "إن مستودعا يسيطر عليه الحوثيون، يخزنون فيه مواد متطايرة بالقرب من المنازل والمدارس، اشتعلت فيه النيران وانفجر في العاصمة اليمنية صنعاء، في 7 أبريل 2019، مما تسبب بمقتل 15 طفلاً على الأقل، وأدى الانفجار الهائل إلى إصابة أكثر من 100 طفل وبالغ في حي سعوان السكني، ولم تتمكن المنظمتان من تحديد السبب الأولي للحريق في المستودع".

 

وتابعت: "بعد حدوث الانفجار وقت الظهيرة، وصل العشرات من قوات الحوثيين إلى الموقع، وأطلقوا طلقات تحذيرية، وضربوا واحتجزوا عدة أشخاص حاولوا تصوير المستودع، بحسب شهود، وبعدها نقلت قوات الحوثيين لعدة أيام كميات كبيرة من مواد غير معروفة من الموقع على ظهر شاحنات مسطحة، ومنعت باحثي حقوق الإنسان من الوصول إلى المنطقة حتى 11 أبريل".

 

وحسب التقرير: "قالت رضية المتوكل، رئيسة منظمة مواطنة لحقوق الإنسان.. على السلطات الحوثية تقديم معلومات موثوق بها والتوقف عن تخزين كميات كبيرة من المواد المتطايرة في المناطق المكتظة بالسكان، لعب الحوثيون دورًا في المأساة، وعليهم محاسبة المسؤولين وتقديم التعويض للضحايا".

 

وأضافت: "بناء على مقابلات ميدانية مع شهود ومقاطع فيديو وصور الأقمار الصناعية، فإن محتويات المستودع اشتعلت فيها النيران وانفجرت، ولم تتمكن المنظمتان من تحديد محتويات المستودع، ولكن المعلومات المتاحة تبيّن أنها قابلة للاشتعال والانفجار، مما يشكل خطرا متوقعا على المدنيين الذين يعيشون ويرتادون المدارس في المنطقة".

 

وواصلت: "تحدث الباحثون إلى سكان بالقرب من معسكرين للشرطة العسكرية في شرق صنعاء، أحدهما يقع على بعد 3 كيلومترات جنوب غرب المستودع والآخر يبعد 2 كيلومتر جنوب المستودع، وسكان بالقرب من الدوار الآخر في صنعاء الذي يدعى الأربعين، على بعد حوالي 10 كيلومترات جنوب المستودع، لكن السكان قالوا إنهم لم يكونوا على علم بأي غارات جوية حدثت في 7 أبريل".

 

وأكملت المنظمة الحقوقية: "لم تتمكن هيومن رايتس ووتش ولا مواطنة من تحديد المواد التي كانت مُخزّنة في منشأة حي سعوان بشكل قاطع، ولاحظ باحثون أضرارا واسعة النطاق جراء الانفجار، وصاعق قنبلة يدوية وُجد بالقرب من المستودع، فإذا ما خزنّت قوات الحوثيين مواد مثل الذخائر أو الوقود لأغراض عسكرية في الموقع، فسيكون ذلك انتهاكًا لالتزامات قوانين الحرب باتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب وضع أهداف عسكرية داخل المناطق المكتظة بالسكان أو بالقرب منها، ولحماية المدنيين من الخطر الناتج عن العمليات العسكرية".

 

واختتمت: "قال بيل فان إسفلد، باحث أول في مجال حقوق الطفل في هيومن رايتس ووتش.. أدى قرار الحوثيين بتخزين مواد متطايرة بالقرب من المنازل والمدارس على الرغم من الخطر المتوقع للمدنيين، إلى مقتل وإصابة العشرات من أطفال المدارس والبالغين، وعلى الحوثيين التوقف عن التستر على ما حدث في حي سعوان والبدء ببذل المزيد من الجهد لحماية المدنيين الخاضعين لسيطرتهم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان