رئيس التحرير: عادل صبري 11:43 صباحاً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد تحذيرات الإفتاء.. ما هي لعبة «مومو» المثيرة للجدل؟

بعد تحذيرات الإفتاء.. ما هي لعبة «مومو» المثيرة للجدل؟

سوشيال ميديا

لعبة مومو

بعد تحذيرات الإفتاء.. ما هي لعبة «مومو» المثيرة للجدل؟

محمد الوكيل 02 مارس 2019 09:50

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تحذيرات جديدة من إحدى الألعاب الإلكترونية تدعى "مومو"، والتي تصنف ضمن الألعاب الخطيرة التي تؤدي إلى الانتحار.

 

جاء ذلك بعد انتشار مقاطع إعلانية لتحدي "Momo" عبر موقع الفيديوهات الشهير "يوتيوب" الموجه للأطفال، غير أن موقع يوتيوب اعترض على مزاعم بأن التحدي يظهر على موقع الفيديو العملاق.

 

وتسببت اللعبة الشهيرة في حالة انتحار لطفلة في الثانية عشر، في العاصمة الأرجنتينية بونيس آيرس، حيث صورت مقطع فيديو خاص بها لحظة انتحارها، ومن خلال التحقيقات، تأكدت الشرطة أنها بسبب لعبة مومو.

 

ظهور لعبة "مومو"

بدأ ظهور اللعبة للمرة الأولى في المكسيك، بعد استخدام مجهولين تلك الخدعة لتخويف الأشخاص، وظهر ذلك من خلال وحدة التحقيق في جرائم الكمبيوتر في ولاية تاباسكو.

 

وبعدها انتشرت تلك الخدعة في جميع أنحاء العالم، من الأرجنتين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، وألمانيا، أما في البرازيل حذرت الحكومة من تلك اللعبة، وقالت إن المجرمون يستخدمون تلك الحيل ومعرفة المعلومات، بغرض الاحتيال والسرقة.

تحذير الإفتاء

حذرت دار الإفتاء المصرية من المشاركة في لعبة "مومو MOMO"، داعيًة إلى سرعة الخروج منها.

 

وأهابت الدار، في تحذير شديد من اللعبة، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، الجهات المعنية سرعة تجريم هذه اللعبة، ومَنْعَها بكل الوسائل الممكنة.

 

وقالت الدار: "على الآباء متابعة أولادهم والحرص على معرفة الألعاب التي يلعبونها حتى نقيهم شر هذه الألعاب، حيث أنه يُقال إن الرسائل المصاحبة للصورة تُشجع الأطفال إما على القيام بأعمال مؤذية لأحبائهم، أو وضع أنفسهم بمواقف خطرة، أو حتى الانتحار".

 

وأضافت الدار: "حتى الآن، أصدرت العديد من المدارس في المملكة المتحدة تحذيرات، كانت قد وُجهت لأولياء الأمور، حول (تحدي مومو)، فضلاً عن المنشورات التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بـ التحدي".

 

وانتشر "تحدي مومو" على نحو لافت خلال العام الماضي، وتقوم فكرته على دعوة الأطفال إلى القيام بأمور مؤذية بعد تلقيهم لرسائل في تطبيق التراسل الفوري "واتساب".

 

ويجري التحدي من خلال إرسال رسالة عبر واتساب من هاتف يعود إلى "مومو"، الذي يستخدم صورة وجه مرعب في ملفه الشخصي، ويرسل بعد ذلك سلسلة من التحديات والتهديدات تنتهي بالطلب من اللاعب الانتحار.

 

ويرسل حساب "مومو" صورا عنيفة إلى الضحايا عبر واتساب ويهددهم إذا رفضوا اتباع أوامر اللعبة، ويعتقد أن اللعبة نشأت في مجموعة على فيسبوك وهي تنتشر الآن عبر تطبيق المراسلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان