رئيس التحرير: عادل صبري 02:54 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد ظهور «شادي أبو زيد» يحتضن جثمان والده بملابس الحبس.. نشطاء: «قمة القهر»

بعد ظهور «شادي أبو زيد» يحتضن جثمان والده بملابس الحبس.. نشطاء: «قمة القهر»

سوشيال ميديا

شادي ابو زيد

بعد ظهور «شادي أبو زيد» يحتضن جثمان والده بملابس الحبس.. نشطاء: «قمة القهر»

آيات قطامش 13 يناير 2019 23:50

لم يلتفت لمن حوله فقط ينظر أمامه ويسير بخطوات متثاقلة مرتديًا ملابس الحبس الاحتياطي، نحو صندوق على الأرض استقرت به جثة أبيه.

 

 اقترب منه وسط حراسة أمنية، بعدما سُمح له من جانب نيابة أمن الدولة العليا بحضور دفنة والده وجنازته،فما إن وصل إرتمى بين أحضانه،  ولم يفعل شيئًا آخر ثم قبله في جبينه الذي لا يراه تحت كفن. 

 

هذا كان مشهد التقطته إحدى العدسات التي التقطته من بعيد، لمراسل "أبلة فاهيتا" شادي أبو زيد، الذي حضر لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على والده، إثر الموافقة على طلب محاميه من جانب النيابة. 

 

بمجرد نشر صور "شادي" محتضًا جسمان والدته، حتى قام العديد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي بتداولها، وعلق العديد منهم على هذا المشهد. 

 

 

فدون أحدهم قائلًا: "شادي أبو زيد وهو موطي دماغه في النعش وبيعيط على صدر أبوه، مكانش بيعيش لحظة وداع الأب وبس، كان بيودع أي لحظة اطمئنان عدت في عمره، آخر لحظة هايكون من حقه يحس إنه لسه عيل، عشان الواحد فينا مهما كبر واتعرض ﻷشياء بيفضل حاسس إنه عيل، أو على الأقل مطمئن ولو بدرجة طول ما أبوه موجود".

 

وتابع: "بس الفرق إن شادي مخدش حقه في ده للآخر بسبب استسهال سرقة عمره في سجن غير مبرر، ناس كتير حاولت تخرجه بشكل قانوني يشوفه في المستشفى، لكن مسمحوش يشوفه غير وهو في النعش، ويودع آخر جدار لاطمئنانه بعد ما خلاص وقع، مكانوش هيخسروا حاجة لو أبوه خده في حضنه مرة أخيرة".

 

في حين جاء تعليق آخر  يدعى استكوزا أحمد -اسم مستعار- قائلًا: "شادي أبو زيد بيودع والده اللي معرفش يشوفه قبل وفاته بسبب حبسه، ورفض النيابة السماح ليه بزيارته وهو في العناية المركزة، شادي بيودع أبوه في جنازته وهيرجع لزنزانته تاني، حزن وعجز وقمة القهر أكتر من اللي يقدر يستحمله إنسان يا مصر بكفاياكي بقى!".

 

 

أما عمرو بدر، عضو مجلس نقابة الصحفيين فكتب عبر صفحته: "شادي أبو زيد ببدلة السجن في وداع والده،

صورة بألف كلمة وتعبير عن كم القهر والظلم في حياتنا".

 

 

ويقول عبد المنعم محمود، معلقًا: "تخيلوا القهرة الأكبر لما شادي أبو زيد يرجع تأنيب عربية الترحيلات ومنها لزنزانته مجددًا، يتذكر هذه الصورة المؤلمة، يتذكر أنه مش هيقدر يطبطب على أمه وأخته، تخليوا شعور القهر بموت الأب وعودة الابن للزنزانة تاني".

 

وكتب هشام إدريس: "شادي أبو زيد، رفضوا يسمحوا له يزور أبوه المريض وأبوه مات، فسمحوله يحضر الدفنه

حدث في بلاد القهر".

 

أما عبيدة فدون: "شادي أبو زيد مذيع بيعمل فيديوهات ساخرة علي مواقع التواصل الاجتماعي، وكان أحد أفراد فريق عمل برنامج أبله فاهيتا ، ‏شادي مش مجرم ولا بلطجي ولا حد عارف هو معتقل ليه "يمكن بيدفعوه تمن فيديو موقعة الكاندم".

 

وتابع: "رفضوا يطلعوا شادي يزور أبوه المريض في المستشفى، والنهارده بس سمحوا له يشوف والده بعد ما مات".

 

‏واختتم: "هم بيحاولوا يكسروا أي حد مش عاجبهم أو معارض لهم، أو بيحاول يعمل شوشرة بيحاولوا يحطموه يخلوا هش، عشان يخرج انسان عبارة عن كائن بيتنفس بس ملوش دعوة بشئ بيحصل حواليه ،، الله غالب".

 

شادي أبو زيد، مراسل أبلة فاهيتا، المحبوس مايو الماضي، توفي والده أمس، وانتشر هاشتاج خرجوا شادي يدفن أبوه..  وجاب مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما دونت "رولا أبو زيد" شقيقته، عبر توتير قائلة: "بابا مات".

 

 ليصدر قرار ظهر اليوم، من جانب نيابة أمن الدولة العليا بالموافقة على طلب محاميه "مختار منير" بتمكين مقدم برنامج "أبلة فاهيتا" من حضور إجراءات دفن والده والعزاء.

 

 

يذكر أن شادي أبو زيد، عرف بفيديوهات ساخرة كان يقدمها عبر برنامج "أبلة فاهيتا" فضلًا مقاطع مصورة أخرى، كان يعدها  بصورة شخصية،  وكان من بينها فيديو قاده للسجن من 6 مايو 2018، وأعلنت الداخلية أنه يسيء لها، في احتفالها بعيدها الـ64.
واقتحمت قوات الأمن  منزل أسرته فجرًا، وألقت القبض عليه. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان