رئيس التحرير: عادل صبري 04:13 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

«اعتصام 11 - 1»| احتجاجات «البدون» تهز تويتر الكويت.. ومطالب بمنحهم حقوقهم

«اعتصام 11 - 1»| احتجاجات «البدون» تهز تويتر الكويت.. ومطالب بمنحهم حقوقهم

سوشيال ميديا

احتجاجات البدون

«اعتصام 11 - 1»| احتجاجات «البدون» تهز تويتر الكويت.. ومطالب بمنحهم حقوقهم

محمد الوكيل 11 يناير 2019 14:33

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مع الاحتجاجات التي دعا لها "البدون" في الكويت، اليوم الجمعة، في إطار المطالبة بحقوقهم.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "اعتصام 11 – 1 للبدون، حصل على المركز الثالث ضمن قائمة التريندات الأكثر تداولاً في الكويت.

وطالب عدد من رواد السوشيال ميديا، منح "البدون"، كافة حقوقهم المسلوبة، والتي تضمن لهم حياة كريمة، فيما رأى آخرون أن احتجاجات "البدون"، تضعف موقفهم في المطالبة بحقوقهم.

وعقد الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع “البدون” في الكويت، اجتماعًا مع عدد من القيادات الأمنية لبحث التدابير التي سيتم اتخاذها ضد المشاركين والمحرضين للاعتصام الذي جرى الحديث عنه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والمقرر لها اليوم الجمعة في منطقة تيماء.

 

وقالت مصادر أمنية إنه تم التشديد خلال الاجتماع على ضرورة الحزم وعدم التهاون تجاه هذه الممارسات التي تمس الأمن المجتمعي في البلاد، والتأكيد على وجوب تفعيل كل الإجراءات القانونية تجاه المخالفين، وفقًا لصحيفة "الراي" الكويتية.

 

وأوضحت المصادر أن من ضمن الإجراءات التي تم الاتفاق على تفعيلها: "التأكيد على اعتبار التجمعات غير المرخصة قيدًا أمنيًا استنادًا إلى أحكام قضائية سابقة، وتحريك قضايا جنائية بحق المحرضين والمتظاهرين، ووضع الملاحظة في ملف التجنيس.

 

وكانت وزارة الداخلية أكدت عزمها على القيام بحفظ الأمن والنظام العام، والتعامل مع أي خروج عن القانون بكل حزم وجدية، محذرة من التظاهر أو التجمهر دون إذن من السلطة المختصة، عقب تداول أنباء عن دعوة لاعتصام يتعلق بقضية البدون في البلاد.

 

وتعتبر قضية "البدون" في الكويت من أبرز القضايا التي تتم إثارتها بشكل دائم عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، بشكل رسمي وشعبي، وسط مطالبات بوضع حل جذري لقضيتهم الشائكة ومنحهم الجنسية الكويتية.

 

ويختلف عدد "البدون" الرسمي عن العدد الذي يتحدث عنه النشطاء، ففي الوقت الذي يتحدث فيه النشطاء عن تجاوز أعداد "البدون" لمائة ألف، فإن الرواية الرسمية تختلف عن ذلك، حيث تقدر السلطات الكويتية عددهم الكامل بأقل من 100 ألف شخص، لكنها لم تعترف إلا بنحو 32 ألفًا منهم، وتقول إن الباقين هم من جنسيات أخرى، لكن الكثير منهم يتمسكون بشدة بمطلب الحصول على الجنسية الكويتية، ويقولون إنهم مواطنون.

اعلان